اقتصاد

أسعار النفط مرجحة لتخطي 100 دولار مجدداً

قال محللون إن قرارا اتخذه الحلفاء الغربيون يوم السبت، بمنع بعض البنوك الروسية من نظام المدفوعات سويفت، من المرجح أن يرفع أسعار النفط أعلى بكثير من 100 دولار للبرميل مع ارتفاع مخاطر تداول النفط الروسي.

يعد SWIFT، أو نظام الاتصالات المالية العالمية بين البنوك، نظام مراسلة آمن يسهل المدفوعات السريعة عبر الحدود، مما يجعل التجارة الدولية تتدفق بسلاسة.

وقال تجار ومحللون إن الصادرات الروسية من النفط والمعادن إلى الحبوب، ستتأثر بشدة بالعقوبات الغربية الجديدة.

رأى ما لا يقل عن 10 تجار نفط وسلع، تحدثوا لوكالة “رويترز” شريطة عدم الكشف عن هويتهم، أن تدفق السلع الروسية إلى الغرب سيتعطل بشدة أو سيتوقف لأيام إن لم يكن لأسابيع، حتى يتضح أمر الإعفاءات.

وقالت أمريتا سين من شركة إنرجي أسبكتس الاستشارية، إن أسعار خام برنت ستعود بالتأكيد إلى ما فوق 100 دولار، وربما إلى أعلى مستوياتها عند 105 دولارات.

وأضافت: “لكنني لن أستبعد تحركا سريعا إلى 110 دولارات للبرميل”.

قفزت أسعار النفط في آخر مرة فوق 100 دولار للبرميل، عندما غزت القوات الروسية أوكرانيا في 24 فبراير، مع ارتفاع خام برنت فوق 105 دولارات للبرميل للمرة الأولى منذ منتصف 2014. وانخفضت الأسعار إلى ما دون 100 دولار للبرميل بحلول يوم الجمعة.

تابعت سين: “أثناء محاولة استثناء معاملات الطاقة، لا يزال بإمكان سويفت إحداث اضطراب كبير في تدفقات الطاقة على المدى القريب، على الأقل حتى يتحول المشترون إلى بدائل مثل تلكس أو أنظمة أخرى”، مضيفة أن التجارة في السلع الأخرى ستكون أصعب بكثير، بدون استثناءات.

استهداف النظام المصرفي

تهدف الإجراءات، التي تشمل قيودًا على الاحتياطيات الدولية للبنك المركزي الروسي، إلى منع الرئيس فلاديمير بوتين من استخدام 630 مليار دولار من احتياطيات البنك المركزي من العملات الأجنبية، لغزو أوكرانيا والدفاع عن الروبل المتدهور.

لكن الحلفاء لم يحددوا حتى الآن البنوك التي ستستهدف، حيث يقول محللون إنه إذا كانت القائمة تشمل سبيربنك وVTB وGazprombank، فإن التأثير على الاقتصاد الروسي والقدرة على القيام بأعمال تجارية مع روسيا قد يكون هائلاً.

أخبر مسؤول أميركي المراسلين، أنه إذا أراد أحد البنوك المنفصلة عن SWIFT إجراء دفعة مع بنك خارج روسيا، فمن المحتمل أن يحتاج إلى استخدام هاتف أو جهاز فاكس.

لكن المسؤول قال إن معظم البنوك في جميع أنحاء العالم ستوقف على الأرجح جميع المعاملات مع البنوك الروسية التي تمت إزالتها من الشبكة.

وقال المحلل جيوفاني ستونوفو في UBS، في إشارة إلى حظر SWIFT: “لقد زاد خطر حدوث اضطرابات في إمدادات النفط بشكل غير طوعي في أعقاب الإعلانات الأخيرة”.

وأضاف: “بالنظر إلى انخفاض المخزونات وتضاؤل ​​الطاقة الفائضة، من المرجح أن تتفاعل أسعار النفط بطريقة حساسة”.

وقال رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا، اليوم الأحد، إن بلاده ستنضم إلى حلفاء غربيين آخرين في منع بعض البنوك الروسية من استخدام نظام سويفت الدولي للمدفوعات.

زر الذهاب إلى الأعلى