اقتصاد

الأسواق العالمية تلتقط أنفاسها بعد فرض الغرب عقوبات جديدة على روسيا

تنفست الأسواق العالمية الصعداء بعد فرض الغرب عقوبات جديدة على روسيا، ما دفعها للصعود بعد أن منيت بخسائر حادة في بداية تعاملات أمس الخميس.

وأوقفت الأسهم اليابانية سلسلة خسائر استمرت خمس جلسات اليوم الجمعة بدعم من أسهم التكنولوجيا ذات الثقل وبعد انتعاش كبير في وول ستريت خلال الليل.

وصعد المؤشر نيكاي القياسي 1.95%، ليغلق عند 26476.50 نقطة، لكنه تراجع 2.3%، هذا الأسبوع. وزاد المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 1%، إلى 1876.24 نقطة لكنه تراجع 2.5%، خلال الأسبوع.

انتعاش الأسهم الأوروبية

انتعش مؤشر الأسهم الرئيسي في أوروبا اليوم الجمعة بعدما وصل لأدنى مستوياته خلال تسعة أشهر، متأثرا بصعود في أواخر معاملات بورصة وول ستريت أمس مع تصيد المستثمرين أسهما تراجعت أسعارها عقب عمليات بيع مكثفة هذا الأسبوع وسط أجواء قلق من تداعيات الغزو الروسي لأوكرانيا.

وبحلول الساعة 08:14 بتوقيت غرينتش، ارتفع مؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.8%، بعدما سجل أدنى مستوى منذ مايو/أيار الماضي في الجلسة السابقة. والمؤشر في طريقه لإنهاء الأسبوع على انخفاض حاد.

ناسداك يعوض خسائره

وأغلق المؤشران ناسداك وستاندرد اند بورز 500 في بورصة وول ستريت على ارتفاع حاد الخميس مع ارتدادهما عن موجة مبيعات في بداية الجلسة بعد أن كشف الرئيس الأميركي جو بايدن عن عقوبات جديدة قاسية على روسيا في أعقاب بدء موسكو غزو شامل لأوكرانيا.

وأنهى المؤشر داو جونز أيضا الجلسة مرتفعا.

وبعد التشاور مع نظرائه في مجموعة السبع للدول الصناعية الكبرى، أعلن بايدن عن إجراءات لعرقلة قدرة روسيا على إجراء التعاملات في العملات الرئيسية بالعالم إلى جانب عقوبات على بنوك ومشاريع مملوكة للدولة.

وبعد أن سجلت هبوطا حادا في بداية الجلسة بفعل أنباء الغزو الروسي لأوكرانيا، تخلصت المؤشرات الرئيسية للأسهم الأميركية من خسائرها وتحولت للصعود في أعقاب تعليقات بايدين. وكان ناسداك قد هوى أكثر من 3%، عند الفتح.

وبحسب بيانات أولية، أغلق المؤشر ستاندرد اند بورز 500 القياسي مرتفعا 62.62 نقطة، أو 1.5%، إلى 4288.12 نقطة في حين أنهى المؤشر ناسداك المجمع جلسة التداول مرتفعا 435.97 نقطة، أو 3.27%، إلى 13464.29 نقطة.

وارتفع المؤشر داو جونز الصناعي 86.95 نقطة، أو 0.26%، ليغلق عند 33218.71 نقطة.

زر الذهاب إلى الأعلى