اقتصاد

تراجع الذهب وارتفاع النفط بعد بيانات هبوط مخزونات الخام الأميركي

ارتفعت أسعار النفط بشكل طفيف اليوم الأربعاء بعد أن طغت بيانات أظهرت تراجعا أكبر من المتوقع في مخزونات الخام الأميركي الأسبوع الماضي؛ على مخاوف من انخفاض طلب الصين على الوقود في غمرة تشديد قيود كوفيد-19، في حين سجل الذهب تراجعا مع ترقب اجتماع السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الاتحادي.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 0.3% إلى 88.63 دولارا للبرميل الساعة 07:19 بالتوقيت العالمي، في حين ارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 0.3% إلى 81.20 دولارا للبرميل.

وارتفعت عقود الخامين القياسيين بنحو 1% أمس الثلاثاء بعد أن عززت الإمارات والكويت والعراق والجزائر تصريحات أدلى بها وزير الطاقة السعودي، وقال فيها إن مجموعة “أوبك بلس”، التي تضم منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاء لها لا تفكر في زيادة إنتاج النفط.

وتجتمع “أوبك بلس” لمراجعة الإنتاج في الرابع من ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وقد أظهرت بيانات من معهد البترول الأميركي تراجع مخزونات الخام الأميركي نحو 4.8 ملايين برميل في الأسبوع المنتهي في 18 نوفمبر/ تشرين الثاني؛ وذلك وفق ما قالته مصادر السوق.

وتراجعت مخزونات البنزين بنحو 450 ألف برميل، بينما ارتفعت مخزونات نواتج التقطير بنحو 1.1 مليون برميل، وفق مصادر طلبت عدم الكشف عن هويتها.

ارتفاع أسعار النفط بشكل طفيف بعد بيانات عن هبوط مخزونات النفط الأميركي (شترستوك)

تراجع الذهب

وتحرك الذهب في نطاق تداول محدود اليوم الأربعاء مع ترقب المستثمرين لبيان اجتماع السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) الذي قد يوفر مؤشرات بخصوص المزيد من الرفع لأسعار الفائدة.

وبحلول الساعة 06:47 بالتوقيت العالمي انخفضت أسعار الذهب في المعاملات الفورية 0.1% إلى 1737.79 دولارا للأوقية (الأونصة)، في حين لم يطرأ تغير يذكر على العقود الأميركية الآجلة للذهب وسجلت 1738.20 دولارا للأوقية.

ومن المنتظر إعلان بيان اجتماع لجنة السياسات النقدية للبنك المركزي الأميركي، الذي عُقد في الأول والثاني من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، كما من المتوقع أن يتلمس المستثمرون مؤشرات أيضا من بيانات السلع المعمرة وطلبات إعانة البطالة الأميركية.

ورفع البنك المركزي الأميركي سعر الفائدة للمرة الرابعة على التوالي بمقدار 75 نقطة أساس هذا الشهر.

زر الذهاب إلى الأعلى