اقتصاد

عكس تيار حرب روسيا وأوكرانيا.. بورصات الشرق الأوسط الرئيسية ترتفع

أغلقت أسواق الأسهم الرئيسية في الشرق الأوسط على ارتفاع، اليوم الأحد، متبعة خطى أسواق الأسهم العالمية يوم الجمعة، في حين رحب المستثمرون بالحديث عن تجديد المساعي الدبلوماسية عقب حرب روسيا على أوكرانيا.

وارتفع مؤشر البورصة السعودية 2.2% خلال اليوم قبل أن يغلق على ارتفاع بنحو 1%.

وتدعّم المؤشر بارتفاع سهم الصحراء العالمية للبتروكيماويات 6.7% وسهم شركة التعدين العربية السعودية (معادن) 4.7%.

وارتفع المؤشر الرئيسي بالبورصة المصرية 2.6% بعد تراجعه على مدى 3 أيام متتالية.

وزاد سهم البنك التجاري الدولي بنسبة 3% وسهم مستشفيات كليوباترا 11.4%.

وتعافت مؤشرات البورصة المصرية من الهبوط الحاد الذي منيت به يوم الخميس الماضي، على خلفية الأزمة الروسية الأوكرانية.

واستجابت المؤشرات اليوم لموجة استعادة التوازن في أسواق المال العالمية، وسط عمليات شراء من المستثمرين المصريين والعرب.

وتعمل مصر، التي تعد من أكبر مستوردي القمح في العالم، على وضع خطة لشراء القمح من دول غير روسيا وأوكرانيا.

وكان نحو 50% من الواردات المصرية من القمح قد جاء من روسيا و30% من أوكرانيا في العام الماضي.

كما ارتفع مؤشر البورصة القطرية 0.2% مع صعود سهم قطر غاز 2.2% وتراجع سهم بنك قطر الوطني 1.2%.

وارتفعت في الجلسة أسهم 33 شركة، بينما انخفضت أسعار 12 شركة أخرى، فيما حافظت شركة واحدة على سعر إغلاقها السابق.

ووافقت دول الاتحاد الأوروبي على تجميد أصول الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأوروبية وأصول وزير خارجيته سيرغي لافروف، في حين أعلن البيت الأبيض خططا بشأن عقوبات أميركية.

والجمعة الماضي، ارتفعت الأسهم الأميركية بشكل كبير عند الإغلاق وذلك لليوم الثاني مع تسجيل مؤشر داو جونز أكبر مكاسب يومية بالنسبة المئوية منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2020.

كما أوقفت الأسهم اليابانية سلسلة خسائر استمرت 5 جلسات يوم الجمعة الماضي بدعم من أسهم التكنولوجيا ذات الثقل وبعد انتعاش كبير في وول ستريت.

زر الذهاب إلى الأعلى