اقتصاد

عملاق النفط البريطاني.. “بي بي” تتخلى عن حصتها في روسنفت الروسية

تشكل الخطوة أجرأ تحرك حتى الآن من شركة نفطية غربية تعمل في روسيا، وسط أزمة متصاعدة بين الغرب وموسكو

قالت شركة “بي.بي” النفطية البريطانية، اليوم الأحد، إنها قررت التخارج من حصتها البالغة 19.75% من عملاق النفط الروسي روسنفت، بعد أن أطلقت روسيا حربا على أوكرانيا.

ويشكل القرار نهاية مفاجئة ومكلفة لـ30 عاما من العمل في الدولة الغنية بالنفط.

ولم تكشف “بي.بي” كيف تعتزم التخارج من حصتها التي قالت إنها سينتج عنها تكلفة تصل إلى 25 مليار دولار بنهاية الربع الأول.

وتشارك روسنفت بنحو نصف احتياطات “بي.بي” من النفط والغاز ونحو ثلث الإنتاج.

وقال برنارد لوني الرئيس التنفيذي لـ”بي.بي”، الذي سيتنحى عن موقعه في مجلس إدارة روسنفت، في بيان “شعرت بصدمة عميقة وحزن من الموقف الذي يتكشف في أوكرانيا وقلبي مع كل من تضرروا من ذلك. هذا ما دفعنا لإعادة النظر في موقف بي.بي مع روسنفت”.

وتشكل الخطوة أجرأ تحرك حتى الآن من شركة نفطية غربية تعمل في روسيا، وسط أزمة متصاعدة بين الغرب وموسكو.

وقالت “بي.بي” إن الخطوة وأثرها المالي لن يؤثرا على أهدافها المالية قصيرة وطويلة الأمد في إطار إستراتيجيتها للتحول بعيدا عن النفط والغاز إلى أنواع الوقود منخفضة الكربون والطاقة المتجددة.

كما أعلنت شركة “بريتش بتروليوم” أنها تنسحب من أنشطتها المشتركة الأخرى مع “روسنفت” في روسيا، رغم أن العقوبات التي أقرها الغرب عقب العملية الروسية ضد أوكرانيا لم تشمل حتى الآن قطاع الطاقة الروسي.

وقال رئيس مجلس إدارة “بي بي” هيلغ لوند إن “هجوم روسيا على أوكرانيا عمل عدواني له عواقب مأساوية في جميع أنحاء المنطقة”.

زر الذهاب إلى الأعلى