اقتصاد

قطاع الأسمنت السعودي.. تحديات مؤقتة ونمو ملحوظ على المدى البعيد

قالت شركة الجزيرة كابيتال، إن قطاع الأسمنت في السعودية تعرض لضغوط خلال الأشهر القليلة الماضية حيث انخفض حجم المبيعات عن الفترة المماثلة من العام السابق لثمانية أشهر متتالية بالرغم من تعافي الاقتصاد من الجائحة.

وأضافت في تقرير لها، اليوم الأحد، إن سبب انخفاض المبيعات يعود إلى تراجع نشاط البناء بعد تطبيق لائحة كود البناء السعودي الجديدة ونقص العمالة بسبب الإجراءات الاحترازية عالمياً والمتعلقة بـ ”كوفيد – 19”، وأيضا، تباطأت وتيرة نمو قروض الرهن العقاري نتيجة ارتفاع أسعار العقارات، تحديدا العقارات السكنية، وذلك بالرغم من اتساع حجم القطاع. إضافة إلى ذلك، أثرت ضغوط الأسعار ولا سيما في المنطقة الوسطى على القطاع تأثيراً سلبياً.

وأوضحت الجزيرة كابيتال أن هذه العوامل مؤقتة، متوقعة عودة الأسواق إلى مستواها بحلول نهاية النصف الأول 2022.

وأضافت أن محركات النمو طويل الأجل لقطاع الأسمنت السعودي لم تتغير، مثل المشاريع الكبيرة الجارية والمقررة، والإنفاق الحكومي بدعم من ارتفاع أسعار النفط، والفائض المالي المتوقع، وهو ما يؤكد إمكانات قطاع الأسمنت في المملكة على المدى البعيد.

وقالت الجزيرة كابيتال، إن نظرتها العامة للقطاع “محايد”، مشيرة إلى التفاؤل تجاه بعض شركات القطاع مثل أسمنت ينبع وأسمنت العربية وأسمنت الرياض بتوصية “زيادة المراكز”، حيث ترى أن تقييمات هذه الشركات متميزة بالمقارنة مع بقية شركات القطاع.

زر الذهاب إلى الأعلى