اقتصاد

قطر للطاقة تبرم شراكة مع توتال إنرجيز لتوسعة حقل الشمال الجنوبي

أبرمت شركة قطر للطاقة -اليوم السبت- اتفاقا مع شركة توتال إنرجيز لتوسعة حقل الشمال الجنوبي، كجزء من أكبر مشروع للغاز الطبيعي المسال في العالم.

جاء ذلك خلال حفل توقيع اتفاقيات الشراكة في الدوحة اليوم.

وقالت الشركة إنه سيجري الإعلان عن المزيد من الشراكات في المشروع في وقت لاحق.

وبموجب اتفاقية الشراكة ستحصل توتال إنرجيز على حصة 9.375% من إجمالي 25% هي كامل حصة الشركاء الدوليين في حقل الشمال الجنوبي.

وستحتفظ قطر للطاقة بحصة 75% في هذا المشروع.

وقالت قطر للطاقة إن طاقة قطر من إنتاج الغاز المسال سترتفع إلى 126 مليون طن سنويا.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة سعد شريدة الكعبي إن قطر للطاقة تسير قدما بجهودها، في تلبية الطلب العالمي المتزايد على أشكال أنظف من الطاقة التي يشكل الغاز الطبيعي المسال عمودها الفقري.

وأضاف “سنستمر بالعمل لتوفير طاقة أنظف إلى كل ركن من أركان العالم من أجل غد أفضل للجميع”، حسب بيان لشركة قطر للطاقة.

وبحسب الشركة يتضمن مشروع توسعة حقل الشمال الجنوبي خطين عملاقين لإنتاج الغاز الطبيعي المسال بطاقة إجمالية تبلغ 16 مليون طن سنوياً.

من جهته، قال باتريك بويانيه الرئيس التنفيذي لتوتال إنرجيز إن الشركة تستثمر نحو 1.5 مليار دولار في مشروع حقل الشمال الجنوبي.

وأضاف أن الشراكة تأتي في “وقت مثالي” خاصة مع سعي قادة العالم، لا سيما في أوروبا، للحصول على إمدادات جديدة من الغاز الطبيعي المسال.

وسيعزز مشروع حقل الشمال الجنوبي مكانة قطر كأكبر مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم، وسيساعد في ضمان إمدادات طويلة الأجل من الغاز إلى أوروبا في وقت تبحث فيه القارة عن بدائل لموارد الطاقة الروسية، بحسب ما أوردت رويتز.

وتشمل خطة توسعة حقل الشمال 6 خطوط لإنتاج الغاز الطبيعي ستزيد طاقة إنتاج الغاز الطبيعي المسال لدى قطر من 77 مليون طن سنويا إلى 126 مليونا بحلول 2027.

وفازت شركات عدة بعقود للمشاركة في المرحلة الأولى من مشروع التوسعة المعروف باسم حقل الشمال الشرقي، الذي يضم 4 خطوط إنتاج، في وقت سابق من هذا العام.

ووقعت توتال إنرجيز اتفاقا للحصول على حصة من مشروع حقل الشمال الشرقي، وأصبحت اليوم السبت أول شريك دولي يتم الإعلان عنه للمشاركة في توسعة حقل الشمال الجنوبي.

زر الذهاب إلى الأعلى