اقتصاد

ماذا يعني استبعاد روسيا من شبكة “سويفت” العالمية؟

طالبت كييف الخميس باستبعاد روسيا من نظام “سويفت” الأساسي للتعاملات المصرفية العالمية، لمعاقبتها على غزوها أراضيها.

وكتب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي على تويتر بعد مكالمة هاتفية مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، “نطالب باستبعاد روسيا من نظام سويفت وفرض منطقة حظر طيران فوق أوكرانيا”.

من جانبه، اعتبر وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا في تغريدة أن أولئك الذين يعارضون استبعاد روسيا من نظام سويفت، “ستكون أيديهم ملطخة بدماء الرجال والنساء والأطفال الأبرياء في أوكرانيا”.

وشنت القوات الروسية الخميس هجومًا على أوكرانيا، حيث نفذت ضربات جوية ودخلت قوات برية من كل الجوانب إلى الأراضي الأوكرانية بما في ذلك إلى العاصمة كييف، ما أسفر عن عشرات القتلى خلال بضع ساعات، بحسب السلطات الأوكرانية.

وسبق أن توعّدت الدول الغربية باستهداف روسيا بعقوبات اقتصادية قاسية في حال حصول غزو.

ترس سري للغاية

ويعد الاستبعاد من نظام “سويفت” ، الذي يعتبر ترسًا سريًا وهاما للغاية في آلية التمويل الدولي، أحد أكثر العقوبات التي قد تؤدي إلى تعطيل العقوبات المحتملة التي قد يفرضها الغرب ضد روسيا بسبب غزوها لأوكرانيا.

رفض البيت الأبيض بشكل قاطع في الأسابيع الأخيرة استبعاد إمكانية منع روسيا من النظام الدولي الذي تستخدمه البنوك لتحويل الأموال، وهي خطوة من شأنها أن تشل قدرة روسيا على التجارة مع معظم دول العالم.

وناقش الزعماء الأوروبيون هذا الإجراء في قمتهم الطارئة الخميس كخيار محتمل. وأشار مسؤول في الاتحاد الأوروبي للصحافيين إلى أن الإجراء سيُوقف على الأرجح احتياطيًا لجولة مستقبلية من العقوبات، إذا احتاج الاتحاد الأوروبي إلى تصعيد العقوبة.

ما هو نظام سويفت؟

تأسست في عام 1973 جمعية الاتصالات المالية العالمية بين البنوك، أو سويفت، وفي الواقع لا تتعامل مع أي تحويلات للأموال بنفسها.

لكن نظام المراسلة الخاص بها، الذي تم تطويره في السبعينيات ليحل محل الاعتماد على أجهزة التلكس يوفر للبنوك وسيلة للتواصل بسرعة وأمان وبتكلفة زهيدة.

ماذا يفعل سويفت؟

تستخدم البنوك نظام SWIFT لإرسال رسائل موحدة حول عمليات تحويل المبالغ فيما بينها، وتحويلات المبالغ للعملاء، وأوامر الشراء والبيع للأصول.

تستخدم أكثر من 11000 مؤسسة مالية في أكثر من 200 دولة شبكة SWIFT، مما يجعلها العمود الفقري لنظام التحويل المالي الدولي.

لكن دورها البارز في التمويل يعني أيضًا أنهت تعلب دورا عبر التعاون مع السلطات في منع تمويل الإرهاب.

من يمثل SWIFT في روسيا؟

وفقًا لجمعية روسيفت الوطنية، تعد روسيا ثاني أكبر دولة بعد الولايات المتحدة من حيث عدد المستخدمين، حيث تنتمي حوالي 300 مؤسسة مالية روسية إلى النظام.

وأضافت أن أكثر من نصف المؤسسات المالية الروسية أعضاء في سويفت.

تمتلك روسيا البنية التحتية المالية المحلية الخاصة بها، بما في ذلك نظام SPFS للتحويلات المصرفية ونظام Mir لمدفوعات البطاقات، على غرار أنظمة Visa و Mastercard.

هل هناك سوابق لاستبعاد دول؟

في نوفمبر 2019، علقت SWIFT وصول بعض البنوك الإيرانية إلى شبكتها.

وجاءت هذه الخطوة في أعقاب فرض الولايات المتحدة عقوبات على إيران وتهديدات وزير الخزانة آنذاك ستيفن منوشين بأن سويفت ستستهدف بالعقوبات الأميركية إذا لم تمتثل.

تم بالفعل قطع اتصال إيران بشبكة SWIFT من عام 2012 إلى عام 2016.

هل هو تهديد حقيقي؟

وقال جونترام وولف مدير مؤسسة بروجيل البحثية ومقرها بروكسل لوكالة فرانس برس إن “المزايا والعيوب محل نقاش من الناحية التكتيكية”.

من الناحية العملية فإن الإزالة من SWIFT تعني أن البنوك الروسية لا يمكنها استخدامها لإجراء أو تلقي المدفوعات مع المؤسسات المالية الأجنبية للمعاملات التجارية، وسيصبح من المستحيل للمؤسسات المالية إرسال الأموال إلى داخل أو إلى خارج البلاد.

قال وولف: “من الناحية العملية، سيكون ذلك صداعًا حقيقيًا”، لا سيما بالنسبة للدول الأوروبية التي لديها تجارة كبيرة مع روسيا، والتي تعد أكبر مورد وحيد لها للغاز الطبيعي.

هددت الدول الغربية باستبعاد روسيا من نظام SWIFT في عام 2014 بعد ضمها لشبه جزيرة القرم.

لكن استبعاد دولة كبيرة كهذه – روسيا هي أيضًا مصدر رئيسي للنفط – يمكن أن يدفع موسكو إلى تسريع تطوير نظام نقل بديل، مع الصين على سبيل المثال.

زر الذهاب إلى الأعلى