اقتصاد

موسكو تمنع الأجانب من بيع أصولهم الروسية

قال رئيس الوزراء الروسي ميخائيل ميشوستين، اليوم الثلاثاء، إن روسيا ستمنع مؤقتًا المستثمرين الأجانب من بيع الأصول الروسية “لضمان اتخاذهم قرارًا مدروسًا”، وليس قرارًا مدفوعًا بالضغط السياسي، في وقت تواجه موسكو عقوبات غربية مشددة.

وأظهر مرسوم حكومي أن صندوق الثروة السيادية الروسي الضخم سيتعرض للضغط أيضًا، حيث أنفق ما يصل إلى تريليون روبل (10.3 مليار دولار) لشراء أسهم في شركات روسية، ما يؤكد تقريرًا سابقًا لوكالة “رويترز”.

وقال رئيس الوزراء في اجتماع حكومي: “في وضع العقوبات الحالي، يضطر رواد الأعمال الأجانب لأن يكونوا موجهين، ليس بالعوامل الاقتصادية، ولكن لاتخاذ قرارات تحت ضغط سياسي”.

وأضاف دون الخوض في التفاصيل: “من أجل إعطاء رجال الأعمال فرصة لاتخاذ قرار مدروس، تم إعداد أمر رئاسي بفرض قيود مؤقتة على التخارج من الأصول الروسية”، وفق ما نقلته “رويترز”.

تسرع السلطات الروسية جهودها للرد على العقوبات القاسية المتزايدة التي تفرضها الدول الغربية منذ غزوها أوكرانيا يوم الخميس الماضي.

وتتراوح الإجراءات بين القيود المفروضة على قدرة البنك المركزي على استخدام احتياطياته من الذهب والعملات الأجنبية، إلى استبعاد البنوك الروسية الكبرى من النظام المالي العالمي.

يوم الاثنين، دفع انخفاض الروبل إلى أدنى مستوياته على الإطلاق، البنك المركزي لرفع سعر الفائدة الرئيسي إلى 20٪، ومطالبة الشركات المصدرة ببيع العملات الأجنبية لدعم العملة.

وقالت شركات عالمية تعمل في روسيا منذ عقود إنها ستوقف الاستثمارات، بما في ذلك BP وShell، المساهمين على التوالي في أكبر شركة للطاقة في روسيا Rosneft ومصنع Sakhalin 2 للغاز.

حذر معهد التمويل الدولي (IIF)، وهو مجموعة تجارية تمثل بنوكًا كبرى، من أن روسيا من المرجح للغاية أن تتخلف عن سداد ديونها الخارجية.

ومع إغلاق سوق الأسهم في موسكو لليوم الثاني، حذر الملياردير الروسي ميخائيل فريدمان، الذي فرض عليه الاتحاد الأوروبي عقوبات، من أن التخارج من الأصول الروسية قد يكون صعبًا حتى بدون الحظر المؤقت.

وقال فريدمان للصحافيين في لندن: “لا أعتقد أننا سنكون قادرين على بيع أصول في روسيا في الوقت الحالي لأنه لا يوجد مشترون”.

زر الذهاب إلى الأعلى