اقتصاد

هكذا يدعم ارتفاع الأسعار مصدري النفط في الشرق الأوسط

دفع ارتفاع أسعار النفط النفط الخام فوق مستوى التعادل لجميع منتجي الشرق الأوسط تقريبًا، مما زاد من احتمالية وجود فوائض كبيرة في الميزانية حتى لأضعف الاقتصادات إذا ظلت الأسعار مرتفعة.

أدى الغزو الروسي لأوكرانيا إلى رفع أسعار النفط الخام إلى أكثر من 105 دولارات للبرميل للمرة الأولى منذ عام 2014، حيث وسعت المكاسب التي دفعتها في وقت سابق الاقتصادات في جميع أنحاء العالم التي أعيد فتحها بعد إغلاق بسبب فيروس كورونا، بحسب تقرير لوكالة “بلومبرغ”، اطلعت عليه “العربية.نت”.

ويعني القتال في أوروبا أن الدول الأعضاء في أوبك مستعدة لتحقيق مكاسب مفاجئة أكبر، ويمكن أن تسجل ميزانية البحرين متوازنة لأول مرة منذ عام 2008 – إذا ظل النفط الخام مرتفعًا.

وقفز سعر خام برنت بأكثر من 9% في الساعات التي تلت أمر الرئيس فلاديمير بوتين القوات الروسية بضرب أوكرانيا. ويقدر صندوق النقد الدولي أن الأسعار عند هذا المستوى ستضمن لجميع منتجي النفط الرئيسيين في الشرق الأوسط، باستثناء البحرين، تحقيق فائض في الميزانية.

وقالت السعودية، إنها تتوقع تسجيل فائض هذا العام. أما الإمارات العربية المتحدة فتحتاج إلى سعر 67 دولارًا للبرميل لتحقيق التوازن، فيما تحتاج البحرين إلى أسعار تزيد عن 106 دولارات للبرميل.

وقال كبير اقتصاديي الأسواق الناشئة في بلومبرغ إيكونوميكس، زياد داود: “النفط عند 100 دولار نعمة لدول مجلس التعاون الخليجي، قلة قليلة من الناس اعتقدوا أننا سنعود إلى هذا المستوى بعد الانخفاض في 2014، وسيسمح هذا للحكومات بإنفاق المزيد وبناء احتياطياتها من النقد الأجنبي”.

وقال رئيس أبحاث الاقتصاد الكلي في المجموعة المالية هيرميس، محمد أبو باشا، إن قفزة الأسعار ستعزز الثقة وتجدد الميزانيات العامة وتدعم الانتعاش الاقتصادي لدول الخليج.

وأضاف أن المستثمرين سيجدون أيضا “ملاذا آمنا في ربط عملات الخليج بالدولار من المخاطر المتزايدة للعملات الناشئة وسط بيئة معقدة من ارتفاع التضخم واحتمال تشديد البنوك المركزية العالمية السياسة النقدية”.

ويعتبر هذا تحولا حادا بعد اضطراب سوق الطاقة والوباء مجتمعين للتعافي من الحفرة من الانهيار الأخير لأسعار النفط.

ومع ذلك، فإن التركيز المتزايد على الانضباط المالي بعد فترة من انخفاض أسعار النفط نسبيًا يعني أنه من غير المرجح أن تزيد دول الخليج الإنفاق.

وفي السعودية، أكبر مصدر للنفط في العالم، تعهد المسؤولون بدعم الاحتياطيات من فوائض الميزانية، وهو جزء من الجهود المبذولة لتنويع الاقتصاد، حيث يدفع تغير المناخ اعتماد التكنولوجيا التي لا تحرق الوقود الأحفوري.

زر الذهاب إلى الأعلى