منوعات

أوكرانيان يتحديان الحرب.. تزوجا قبل الالتحاق بصفوف المقاتلين

لم يكن هذا يوم الزفاف الذي توقعاه، ولكن عندما هاجمت روسيا بلدهما يوم الخميس، سارعت نائبة إدارة مدينة كييف يارينا أرييفا وشريكها سفياتوسلاف فورسين لعقد قرانهما على صوت صفارات الإنذار التي صمت آذان الحاضرين.

وقالت أرييفا لوسائل إعلام غربية: “كان ذلك مخيفًا للغاية.. ولكنها أيضا أسعد لحظة في حياتك”.

وتصدرت منصات التواصل الاجتماعي حول العالم صور زفاف أرييفا وزوجها سفياتوسلاف فورسين، اللذين قررا الزواج قبل الانطلاق في مهمة للدفاع عن بلدهما بالتزامن مع اندلاع الحرب بين أوكرانيا وروسيا.

وحصدت صور الزفاف إعجاب ملايين النشطاء عبر منصات التواصل الاجتماعي، الذين عبروا عن إعجابهم وتأثرهم “بقصة حبهما”، متمنين لهما “السعادة والتوفيق في حياتهما”

ووثقت أرييفا لحظات حبها الأولى وهي تقف إلى جانب عريسها حاملة السلاح بصورة عبر حسابها على “فيسبوك”، مرفقة بتعليق: “أول صورة عائلية بعد الزفاف، اليوم الثاني من الحرب”.

وقالت أرييفا إنهما كانا يخططان للزواج في 6 مايو والاحتفال في مطعم على “شرفة” تطل على نهر دنيبر. “فقط نحن والنهر والأضواء الجميلة”، لكن كل ذلك تغير عندما أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن عملية عسكرية في أوكرانيا.

بدأ الهجوم قبل ساعات من فجر الخميس بسلسلة من الهجمات الصاروخية. وسرعان ما انتشر عبر وسط وشرق أوكرانيا حيث هاجمت القوات الروسية البلاد من ثلاث جهات، مما أدى إلى قلب حياة عشرات الملايين من الأوكرانيين.

“سنقاتل من أجل أرضنا”

قرر الزوجان اللذان التقيا في أكتوبر 2019 في احتجاج في وسط كييف، وأبديا رغبتهما في الزواج أنهما غير متأكدين مما يخبئه مستقبلهما.

وقالت أرييفا: “الوضع صعب. سنقاتل من أجل أرضنا.. ربما نموت.. أردنا فقط أن نكون معًا قبل كل ذلك”.

بعد زفافهما، استعدت أرييفا وفورسين، 24 عامًا، وهي مهندسة برمجيات، للذهاب إلى مركز الدفاع الإقليمي المحلي للانضمام إلى الجهود للمساعدة في الدفاع عن البلاد. وقالت “علينا حمايتها. علينا حماية الناس الذين نحبهم والأرض التي نعيش عليها”. “أتمنى الأفضل، لكني أفعل ما بوسعي لحماية أرضي”.

لا تعرف أرييفا المهمة التي سيتم تكليف الزوجين بها. وقالت: “ربما سيعطوننا دروعًا فقط وسنذهب ونقاتل. ربما سنساعد بشيء آخر. سيقررون”.

وصفت أرييفا زوجها بأنه “أقرب صديق لها على وجه الأرض” وتقول إنها تأمل أن يتمكنا من الاحتفال بزواجهما يومًا ما.

وقالت أرييفا “ربما يخرجون (روسيا) من بلادنا وسيكون لدينا القدرة على الاحتفال بشكل طبيعي”. “آمل فقط أن يسير كل شيء على ما يرام وأن تكون لدينا أرضنا، وسيكون بلدنا آمنًا وسعيدًا بدون وجود أي روسي فيه”.

زر الذهاب إلى الأعلى