منوعات

شاهد فتاة مصرية تروض الخيول على أنغام المزمار

تبلغ من العمر 17 عاماً ومع ذلك باتت أشهر مروضة للخيول في محافظة الدقهلية بدلتا مصر وفقرة مطلوبة في جميع المناسبات والأعراس.

“هنا أشرف” من قرية الألف بمدينة شربين بمحافظة الدقهلية لفتت الأنظار رغم صغر سنها لكونها تروض الخيول العربية على أنغام الطبل والمزمار والمواويل الشعبية.

فقرة الخيل

ورثت الفتاة الصغيرة كما تقول لـ”العربية.نت” المهنة من والدها، الذي دربها على ركوب الخيل منذ أن كان عمرها 13 عاماً، وشجعها على مواصلة مسيرته في إحياء الأعراس والمناسبات بفقرة الخيل، مضيفة أنها لم تلتفت لانتقادات البعض ومحاولاتهم إحباطها بل واصلت إشباع رغبتها وهوايتها وتعلمت فنون ترويض ورقص الخيل أمام حشود غفيرة في المواطنين.

وتعلمت هنا كما تقول كافة فنون ترويض الخيل والرقص على أنغام المزمار، وبات الحصان يفهم ما تطلبه منه بالإشارة فقط وينفذ أوامرها وتعليماتها دون جدال، مشيرة إلى أنها أصبحت تقدم عروضا استعراضية في كافة المناسبات الاجتماعية ليس في محافظتها فقط بل امتدت شهرتها للمحافظات المجاورة كالغربية والبحيرة وكفر الشيخ ودمياط والشرقية.

ترويض الأحصنة

وتضيف أنها علمت ودربت الحصان على رقصات معينة كرقصة المربع، والشيرلستون، وعلى 3 أرجل، فضلاً عن الرقص الشعبي، مؤكدة أنه صار بينها وبين الحصان ألفة ومودة تجعله يتراقص فرحاً فور أن تمتطيه وتبدأ في ترويضه.

وأشارت إلى أنها نجحت في تحقيق حلمها في احتراف أداب الخيل، وأصول الفروسية مضيفة أن عدداً كبيراً من محبي فنون الخيل باتوا يطلبونها بالاسم لتقديم عروض استعراضية فضلاً عن اقتناعهم بذكاء حصانها وقوته وخبرته.

زر الذهاب إلى الأعلى