فنون

أفلام حروب عن الاتحاد السوفياتي وقصص جنود روس

في حين يتابع قادة العالم والمسؤولون والمهتمون بالسياسة تطورات الهجوم الروسي على أوكرانيا وآخر التطورات على الأرض، بعد بدء موسكو عملية عسكرية شاملة ضد جارتها، فجر الخميس 24 فبراير/شباط الجاري، يهتم آخرون بتساؤلات حول نفسية الجنود في الحرب، أو تاريخ هذه الدول مع الحروب، خاصة روسيا التي دخلت حروبا كثيرة سواء إبان الاتحاد السوفياتي أو بعد تفككه وتأسيس دولة روسيا الحالية.

لغير المهتمين بمتابعة الأخبار أو القراءة في تاريخ الحروب التي دخلتها روسيا والاتحاد السوفياتي قبل تفككه، قد تساعد مشاهدة بعض الأفلام التي ناقشت الحرب في تكوين نظرتهم عن المشهد الحالي، لهذا جمعنا مجموعة من أفضل الأفلام وفق تقييم الجمهور على موقع الأفلام الشهير “آي إم دي بي” (IMDb) تحت تصنيفات “الجنود الروس”، و”الجيش السوفياتي”.

“تعال وشاهد” (Come and See)

التقييم على موقع “آي إم دي بي”: 8.3 

إنتاج عام: 1985

فيلم روائي طويل من إخراج الروسي إليم كليموف، وهو من الدراما العسكرية؛ إذ تجري أحداثه في “إقليم بيلاروسيا” عام 1943، واحتلال ألمانيا له، وتدور القصة حول مراهق بيلاروسي يدعى فلايورا، الذي ينضم إلى حركة المقاومة البيلاروسية ضد رغبة والدته، وبعد ذلك يصور الأحداث التي ارتكبت بحق سكان قريته.

 

للفيلم بعد فلسفي أيضا؛ إذ يمزج بين الواقعية المفرطة والسريالية والوجودية، كما يسلط الضوء على الموضوعات الشعرية والنفسية والسياسية والمروعة.

وعلى الرغم من محاولة المخرج 8 سنوات حتى حصل على موافقة الرقابة السوفياتية لإنتاج الفيلم، فإنه نال استحسانا في النهاية وحصل على جائزة “فيبريسكي” (FIPRESCI) في مهرجان موسكو السينمائي الدولي الـ14.

حاول صناع العمل تقريب العمل من الحرب الحقيقية، لدرجة أنهم استخدم ذخيرة حية حقيقية في الفيلم، فقال الممثل الروسي أليكسي كرافشينكو إن الرصاص المستخدم كان حقيقيا وقريبا إلى درجة أنه كان يمر فوق رأسه بحوالي 10 سنتيمترات.

“سقوط” (Downfall)

التقييم على موقع “آي إم دي بي”: 8.2 

إنتاج عام: 2014

هذا الفيلم -واسمه بالألمانية (Der Untergang)- فيلم درامي حربي تاريخي، صور باللغة الألمانية معركة برلين في الحرب العالمية الثانية، عندما كانت ألمانيا النازية على وشك الهزيمة، ويصور الأيام الأخيرة لأدولف هتلر، وتحديدا آخر 10 أيام من عيد ميلاده الـ56 وحتى انتحاره، فضلا عن تصويره أتباع هتلر في لحظات انهيارهم، بعد تدمير الجيش السوفياتي مدنهم.

 

عرض الفيلم لأول مرة في مهرجان تورنتو السينمائي في 14 سبتمبر/أيلول 2004، وأثار جدلا لدى الجماهير؛ لأنه أظهر الجانب الإنساني لهتلر وتصويره لأعضاء الرايخ الثالث. الفيلم من إنتاج ألماني نمساوي إيطالي مشترك، وقد صور بمواقع في برلين وميونخ.

وهذا الفيلم، الذي جنى نحو 15 مليون دولار في شباك التذاكر، قام ببطولته الممثل السويسري برونو غانتس، والرومانية الألمانية ألكسندرا ماريا لارا، والألماني أولريش ماتيس، وأخرجه الألماني أوليفر هيرشبيغل.

“طفولة إيفان” (Ivan’s Childhood)

التقييم على موقع “آي إم دي بي”: 8.1

إنتاج عام: 1962

يحكي الفيلم قصة الطفل الروسي اليتيم إيفان (12 عاما) الذي قتل الجنود الألمان والديه في أثناء الحرب العالمية الثانية، وفي أحداث الفيلم -الذي أخرجه السوفياتي أندريه تاركوفسكي- يختار الطفل أن يعمل مستطلعا للجيش الأحمر السوفياتي في الأراضي التي احتلها الألمان، ويتعامل الطفل مع أحد الضباط بسرّية.

يطلب إيفان بأن يتم إرساله في مهام أخرى، ويرفض الضابط السوفياتي ذلك في بداية الأمر لكون الصبي صغيرا، ومع إلحاح الصبي أرسلوه إلى مهمة على الضفة الأخرى من النهر، ولم يعد الطفل من حينها، في حين لم يعرف الضابط ولا الجمهور سبب عدم عودته إلا بعد تحرير المنطقة وسيطرة الاتحاد السوفياتي عليها.

“الأعداء على الأبواب” (Enemy at the Gates)

التقييم على موقع “آي إم دي بي”: 7.6

إنتاج عام: 2001

يحكي الفيلم قصة قناص روسي وآخر ألماني يلعبان لعبة القط والفأر خلال معركة “ستالينغراد”؛ يتعلم الشاب الروسي فاسيلي زايتسيف كيفية إطلاق النار من بندقية صيد على يد جده في جبال الأورال، وبعد غزو الاتحاد السوفياتي ألمانيا عام 1941، أصبح زايتسيف جنديا في الجيش الأحمر وتم إرساله إلى الخطوط الأمامية لمعركة “ستالينغراد” عام 1942.

خلال المعركة، فقد فاسيلي بندقيته واختبأ، حينما ضربت قذيفة إحدى السيارات. ويقابل على الجانب الآخر، المفوض دانيلوف، الذي كان يختبئ بين الجثث. وهذا الفيلم قصة خيالية عن القناص فاسيلي زايتسيف، بطل الاتحاد السوفياتي خلال الحرب العالمية الثانية.

اعتمدت قصة الفيلم على كتاب للفيلسوف الأميركي ويليام كريغ، وقد أدى دور البطولة فيه الممثل البريطاني جود لو، ومواطنته راشيل وايز، والممثل الأميركي إد هاريس. وحقق الفيلم 97 مليون دولار في شباك التذاكر.

“كلاشنكوف” (Kalashnikov)

التقييم على موقع “آي إم دي بي”: 6.6

إنتاج عام: 2020

هو فيلم روسي عن السيرة الذاتية لميخائيل كلاشنكوف، مخترع البندقية الهجومية “إيه كيه-47” (AK-47)، إذ يحكي الفيلم قصة كلاشنكوف، المزارع الشاب الذي يعمل سرا على تطوير بندقية، ثم ينتقل الفيلم إلى عام 1941 في خضم الحرب العالمية الثانية، حيث يعمل الرقيب الكبير الآن كلاشنكوف قائد دبابة في الجيش الأحمر.

خلال معركة “بريانسك”، أصيب كلاشنكوف بجروح خطيرة في أثناء حمله بندقية ألمانية مضادة للدبابات، وخلال محاولة إخراجه من ساحة المعركة واجه هو ورفيقه مجموعة من الجنود الألمان، وتوقف المدفع الرشاش الخاص برفيقه عن العمل في لحظة حرجة، وهو ما ألهمه ودفعه لاستخدام موهبته القديمة في اختراع تصميم سلاح آلي جديد للجيش السوفياتي.

زر الذهاب إلى الأعلى