فنون

أوباما يفوز بجائزة “إيمي” الفنيّة العريقة عن مسلسلٍ وثائقي من إنتاجه

فاز الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما بأول جائزة “إيمي” وذلك عن أدائه الصوتي لمسلسل نتفليكس الوثائقي “حدائقنا الوطنية العظيمة” (Our Great National Parks) الذي يمتد إلى 5 حلقات.

وليست هذه الجائزة الكبرى الفنية الأولى بأوباما؛ فقد فاز سابقًا بجائزة “غرامي” عن أدائه في النسخة الصوتية لكتابين من تأليفه هما “جرأة الأمل” (The Audacity of Hope) و”أرض الميعاد” (A Promised Land) وبهذا يعتبر أوباما ثاني رئيس أميركي يفوز بجائزة “إيمي” بعد الرئيس الراحل دوايت آيزنهاور الذي حققها عام 1956 عندما كان لا يزال في “المكتب البيضاوي”. إلا أن أوباما يبقى أول فائز “رئاسي” بشكلٍ تنافسي -وليس شرفياً- بهذه الجائزة التلفزيونية المتخصصة.

Congrats to President Barack Obama who just became the first President to win a competitive Emmy for narrating Our Great National Parks pic.twitter.com/v86JNsyDGD

أوباما يتفوّق على نجوم الوثائقيات

وفاز أوباما بجائزة إيمي في “حفل إيمي للفنون الإبداعية” (Creative Arts Emmy ceremony) يوم الأحد 4 سبتمبر/أيلول 2022، متفوقا على مجموعة من المحترفين في مجال التمثيل والأداء الصوتي وهم كل من كريم عبد الجبار عن “الوطنيون السود: أبطال الحرب الأهلية” (Black Patriots: Heroes of the Civil War)، ومخرج الأفلام الوثائقية الأشهر ديفيد أتينبورو عن “لعبة التزاوج” (The Mating Game)، ودبليو كاماو بيل عن “نحن بحاجة إلى التحدث عن كوسبي” (We Need to Talk About Cosby) والممثلة الأميركية الحائزة على الكثير من الجوائز لوبيتا نيونغو عن “سيرينغيتي الثاني” (Serengeti II).

وترشح أوباما سابقًا لجائزة “أخبار ووثائقيات إيمي” (News and Documentary Emmy) عام 2016 عن فيلم المخرج أتينبورو بعنوان “ديفيد أتينبورو يلتقي الرئيس أوباما”.

لم يحضر الرئيس السابق حفل توزيع الجوائز، وقبلت الأكاديمية أن يتسلمها بالنيابة عنه “روبول” (RuPaul) وهو محكم تلفزيوني وموسيقي وعارض أزياء، اشتهر بإنتاج واستضافة وتحكيم سلسلة مسابقات تلفزيون الواقع، وقد حصل على العديد من الجوائز، بما في ذلك 11 جائزة “برايم تايم إيمي” (Primetime Emmy).

وثائقي “حدائقنا الوطنية العظيمة”

وثائقي “حدائقنا الوطنية العظيمة” من إنتاج شركة إنتاج أوباما وزوجته ميشيل التي دشنت باسم “هاير غراوند (الأرض المرتفعة)” (Higher Ground) وهو يسلط الضوء على بعض المتنزهات الوطنية الأكثر روعة على كوكب الأرض والحياة البرية بها، وقد صدر المسلسل في 13 أبريل/نيسان 2022 من 5 حلقات.

تم تصوير المسلسل في مواقع مختلفة مثل حوض أسماك خليج مونتيري البحري الوطني في كاليفورنيا، وكينيا، ومنتزه جونونج ليوزر الوطني في إندونيسيا.

المسلسل يشكل جزءًا من صفقة الأفلام والمسلسلات متعددة السنوات التي أبرمها أوباما وزوجته مع نتفليكس عام 2018.

بالإضافة إلى ترشح المسلسل لجائزة أفضل أداء صوتي التي فاز بها أوباما، كما ترشح لجائزة “التصوير السينمائي المتميز لبرنامج غير روائي” (Outstanding Cinematography for a Nonfiction Program) ولكنه لم يفز بها.

بعض النقاد وجدوا في أوباما خليفةً للمخرج والراوي السير أتينبورو، الذي اشتهر بتقديمه المسلسلات الوثائقية التي تتناول الطبيعة غير المعروفة أو الملقى عليها الضوء في أماكن نائية من كوكبنا الأزرق، ساعده في ذلك صوته الهادئ الذي اشتهر به خلال فترة خدمته في المكتب البيضاوي.

ويظهر الرئيس السابق بداية كل حلقة أمام الكاميرا، ثم يكمل دور الراوي المصاحب للمشاهد المصورة عبر سرد مفعم بالحيوية، والربط بين هذه الأماكن التي يزورها المسلسل كل حلقة، وتاريخ أوباما الشخصي والعملي.

لا يحاول “حدائقنا الوطنية العظيمة” أن يكون تعليميًا أكثر من اللازم، وهذا يعكس وعي المخرجة سارة بيت بأن المسلسل ينافس في سوق مزدحمة بشدة، بل اعتمد بشكل أساسي على التصوير الرائع بأحدث التقنيات، مع النص المروي الذي يجمع بين المعلومات والقليل من خفة الظل التي تثير انتباه المشاهد.

وقد انتهى حفل توزيع جوائز إيمي بمفاجأة أخرى، وهي فوز الممثل الراحل شادويك بوسمان بجائزة إيمي عن أدائه الصوتي لشخصية “بلاك بانثر” (Black Panther) في مسلسل الرسوم المتحركة على منصة “ديزني بلس” بعنوان “ماذا لو؟” (What If) والذي قدم فيه شخصيته في كون موازٍ على عادة هذا المسلسل، وقد انضم فيه لفريق “حراس المجرة” المشاهير، وهو واحد من آخر مشاريع بوسمان الذي توفي عام 2020 بسبب سرطان القولون عن 43 عاما.

زر الذهاب إلى الأعلى