فنون

اعتراضات وخلاف على قائمة “أفضل 100 فيلم كوميدي بالسينما المصرية”

جدل واسع أثارته قائمة “أفضل 100 فيلم كوميدي بالسينما المصرية”، التي أعلنتها جمعية “كتاب ونقاد السينما”، في مؤتمر صحفي عقد مطلع سبتمبر/أيلول الجاري على هامش مهرجان الإسكندرية السينمائي.

رأى البعض أن هناك أفلاما خارجة عن التصنيف الكوميدي وتدور أحداثها في إطار درامي، وجاء تصنيفها والتعامل معها كأعمال كوميدية، في حين رشح بعض النقاد والمهتمين بالسينما أفلامًا أخرى رأوا أنها أنسب للقائمة.

وجاءت القائمة الجديدة بالتعاون بين جمعية “كتاب ونقاد السينما”، المُنظمة لمهرجان الإسكندرية السينمائي، برئاسة الناقد السينمائي الأمير أباظة، و”جمعية نقاد السينما المصريين”، بعد استفتاء شارك به 32 ناقدا وصحفيا، في تصويت استمر نحو 120 يوما، تحت إشراف الناقد أحمد شوقي.

عادل إمام.. الزعيم الأكثر إضحاكا

حاز الفنان عادل إمام النصيب الأكبر من الأفلام المختارة ضمن القائمة، ليكون الأكثر إضحاكا ضمن الممثلين الكوميديين المصريين. ففضلا عن ظهوره في عدد كبير من الأفلام المختارة في أدوار ثانوية، حاز عادل إمام النسبة الكبرى من الأفلام بـ18 عملا، إذ احتل المركز الأول، يليه الفنان فؤاد المهندس في المركز الثاني بـ11 فيلما، ثم في المركز الثالث جاء الفنان سمير غانم بـ9 أفلام، وجاء إسماعيل ياسين في المركز الرابع بـ7 أفلام.

ونجح الثنائي هشام ماجد وشيكو، أحد أحدث أجيال الكوميديا على الساحة المصرية حاليا، في دخول القائمة بـ4 أفلام، هي: “الحرب العالمية التالتة”، و”سمير وشهير وبهير”، و”حملة فريزر”، و”قلب أمه” الذي عُرض عام 2018، ليشاركا الترتيب مع الفنان محمد هنيدي الذي ضمن القائمة 4 من أفلامه، هي: “صعيدي في الجامعة الأميركية”، و”همام في أمستردام”، و”فول الصين العظيم” و”جاءنا البيان التالي”.

كما ضمت القائمة 3 أفلام للفنان أحمد حلمي، هي: “عسل أسود”، و”كده رضا” و”إكس لارج”، في حين ضمّت فيلمي “اللمبي” و”اللي بالي بالك” لمحمد سعد، وفيلمين للراحل علاء ولي الدين هما “عبود على الحدود” و”الناظر”

فطين عبد الوهاب في الصدارة

وبخصوص المخرجين، يبدو أن المخرج فطين عبد الوهاب يعرف طريقة خلق الكوميديا، إذ يعدّ الأكثر ظهورا في قائمة “أفضل 100 فيلم كوميدي بالسينما المصرية”، بنصيب 17 فيلما، فقد تصدّر القائمة في المركزين الأول والثاني، بفيلمي “إشاعة حب-1961″ و”مراتي مدير عام-1966”. ويأتي بعده بفارق كبير المخرج نيازي مصطفى الذي اختيرت 8 من أفلامه لتنضم إلى القائمة، ثم من بعده المخرج شريف عرفة في المركز الثالث بـ7 أفلام، في حين اشترك كل من المخرجين رأفت الميهي، وسعيد حامد، وعلي عبد الخالق في ترتيب واحد بـ4 أفلام لكل منهم.

وتضم القائمة أطيافًا متنوعة من الأفلام المصرية، منذ أربعينيات القرن الماضي حتى العقد الثاني من الألفية الجديدة، أفلام من بطولة نجيب الريحاني وأفلام حضر فيها الممثل والمخرج أحمد مكي في القائمة من خلال 3 أفلام؛ بفيلمين من بطولته “لا تراجع ولا استسلام” و”طير إنت” وفيلم “الحاسة السابعة” من إخراجه، وهي أفلام كوميدية قادرة على إضحاك الجمهور حقا، لكن الاعتراضات التي لحقت بالقائمة تركزت على اختيار أفلام مثل “بحب السيما-2004” للمخرج أسامة فوزي، وفيلم “الدنيا على جناح يمامة-1988” الذي جاء في آخر القائمة من إخراج عاطف الطيب.

الجدل طبيعي

ورأى الناقد السينمائي الأمير أباظة، في تصريحات صحفية، أن حالة الجدل المُثارة حول قائمة “أفضل 100 فيلم كوميدي” أمر طبيعي، قائلا “من المستحيل إجماع الناس على رأي واحد، فهذه وجهات نظر، وبالتأكيد إذا جمعنا 20 سينمائيا من المهتمين بالصناعة حاليا سيختارون أفلاما موجودة بالقائمة بالفعل، بنسبة لا تقل عن 70%، إذ إن هناك أعمالا مختارة لا جدال عليها”.

كما لفت إلى الاستفتاء الذي أطلقه مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، عام 1996، لاختيار “أفضل 100 فيلم في تاريخ السينما المصرية”، مشيرا إلى أن الاستفتاء تعرض لانتقادات آنذاك، موجها رسالة لأصحاب هذه الانتقادات، بقوله “من حقكم أن تصنعوا استفتاءات، وتظهروا نتائج أخرى، ولن أعترض وقتئذ”.

وأكد أنه لم يتدخل نهائيا في طبيعة اللجنة، والتأثير في اختيار الأفلام، مشيرا إلى أن “اللجنة تضم 32 ناقدا وسينمائيا وصحفيا بارزا، وهذه وجهة نظرهم”.

وشارك في التصويت كل من الناقد السينمائي الأمير أباظة، وأحمد شوقي السكرتير العام لجمعية “نقاد السينما”، والمخرج أمير رمسيس، والمؤلف هيثم دبور، والنقاد خيرية البشلاوي، وعصام زكريا، وماجدة خير الله، وماجدة موريس، ورامي عبد الرازق، وكمال رمزي، وصفاء الليثي، وعلا الشافعي وزين العابدين خيري.

ومن المُقرر إصدار كتاب تذكاري حول الاستفتاء في الدورة المقبلة لمهرجان الإسكندرية في أكتوبر/تشرين الأول المقبل، بمشاركة أكثر من 20 سينمائيا وناقدا، منهم رشا حسني وناهد صلاح وأمجد جمال ورامي المتولي.

زر الذهاب إلى الأعلى