فنون

المغنية البريطانية أديل تنتظر جائزة واحدة لتدخل ناديا يضم 17 شخصا فقط

فازت المغنية البريطانية أديل بجائزة جديدة، لتضمها إلى خزانة جوائزها الحافلة، في وقت تتطلع فيه لدخول نادي التتويج الرباعي.

فقد حصلت أديل مؤخرا على جائزة إيمي عن حفلها الموسيقي على شبكة “سي بي إس” (CBS) الأميركية، بعنوان “أديل: ليلة واحدة فقط”، الذي سُجل مسبقا للعرض التلفزيوني في نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي، بمشاركة أوبرا وينفري.

وتزامن هذا الحفل مع إصدار أديل ألبومها الرابع: “30”، كما تضمن الحفل مقابلة مع أوبرا وينفري، ناقشت خلالها أديل فقدان الوزن والطلاق والعلاقات الأسرية.

وشاركت النجمة العالمية أديل -عبر حسابها الشخصي في موقع إنستغرام- صورة لها تحمل جائزة “إيمي” (Emmys) التي حصدتها للمرة الأولى في تاريخها، مع تعليق ساخر يحمل تلاعباً لفظياً يفيد بأنها الآن رسميا لديها “إيغو” (EGO) في إشارة للتعبير النفسي الشهير عن “الغرور”، وهي تشبه أيضا اختصارات الجوائز الثلاث الكبرى التي حصلت عليها أديل على مدى مسيرتها المهنية.

وبهذه الجائزة أصبح لدى المغنية الإنجليزية ذات الـ34 عاما، 3 من كبرى جوائز الترفيه الأميركية، وهي: إيمي (Emmys)، وغرامي (Grammy)، وأوسكار (Oscar)، ولم يتبقَ لها إلا الفوز بجائزة “توني” لتنضم لنادي الحاصلين على “إيغوت” (EGOT).

15 غرامي وأوسكار واحدة

وقد فازت أديل بـ15 جائزة غرامي، وبجائزة أوسكار واحدة عن أغنية فيلم جيمس بوند “سكاي فول” (Skyfall)، قبل جائزتها الأخيرة في حفل جوائز “إيمي” للفنون الإبداعية، والتي تكرم “الإنجاز الفني والتقني المتميز” عبر مجموعة من البرامج التلفزيونية.

وأديل ليست النجمة الموسيقية الوحيدة التي تنتظر جائزة “توني” لإكمال الرباعية. فخلال عطلة نهاية الأسبوع، حصل مغني الراب العالمي “إيمينيم” (Eminem) أيضًا على جائزة إيمي لأفضل مجموعة متنوعة مباشرة، عن أدائه الموسيقي في نهاية الشوط الأول في “سوبر بول” (Super Bowl) في فبراير/شباط الماضي، بمشاركة دكتور دري، وسنوب دوغ، وماري جي بليج، وكيندريك لامار، و50 سنت.

ويضيف إيمينيم هذا الفوز إلى 15 غرامي، وجائزة أوسكار حصل عليها عن أفضل أغنية أصلية “اترك زمام نفسك” (Lose Yourself) في فيلم “ثمانية أميال” (8 Mile) عام 2002، والتي تستند إلى قصة حياته.

 

 

أشهر الحاصلين على “إيغوت”

تضم ساحة الترفيه الأميركية والعالمية 4 جوائز كبرى، هي: إيمي، وغرامي، وأوسكار، وتوني.

وحصل عدد كبير من الفنانين على جائزة واحدة على الأقل منها، لكن أن يحصل فنان واحد عليها جميعا فهو الأمر المميز.

ويُعرف الفنانون الحاصلون على هذه الجوائز الأربع بـ”نادي إيغوت”  (EGOT Club)، ولا يضم هذا النادي عدداً كبيراً، حيث لا يتجاوز أعضاؤه 17 شخصاً حتى الآن.

وكان الملحن والموسيقي الأميركي ريتشارد رودغرز أول من فاز بالجوائز الأربع، ليفتتح هذا النادي عام 1962، فيما تتابع أعضاء النادي الحاصلين على جوائز التميز الموسيقي والغنائي والتمثيلي وفق الترتيب التالي:

  • هيلين هايز (1977).
  • ريتا مورينو (1977).
  • جون جيلجود (1991).
  • أودري هيبورن (1994).
  • مارفن هامليش (1995).
  • جوناثان تونيك (1997).
  • ميل بروكس (2001).
  • مايك نيكولز (2001).
  • ووبي غولدبرغ (2002).
  • سكوت رودين (2012).
  • روبرت لوبيز (2014).
  • أندرو لويد ويبر (2018).
  • تيم رايس (2018).
  • جون ليجند (2018).
  • آلان مينكين (2020).
  • جينيفر هدسون (2022).

وباتت المغنية الأميركية جينيفر هدسون (40 عاما) آخر المنضمين إلى نادي إيغوت بعد فوزها بجائزة توني، عن مشاركتها في فيلم “أسترينج لوب” (A Strange Loop) في يونيو/حزيران الماضي، لتنضم هذه الجائزة إلى قائمة جوائزها السابقة: أوسكار (2006)، وإيمي (2021)، وجائزتي غرامي (2009) و(2017).

ويبدو أن المنافسة ستشتد بين أديل وإيمينيم على الانضمام لنادي التتويج الرباعي، فمن سينضم أولا: المغنية البريطانية أم مغني الراب الأميركي؟

زر الذهاب إلى الأعلى