فنون

انسحاب مصطفى درويش من فيلم “الملحد” بعد تصريحات إبراهيم عيسى بإنكار “المعراج”

مصطفى درويش: هناك حرب ممنهجة ولا أقبل أن أكون أداة للحرب على الدين مهما كان الثمن

انسحب الممثل مصطفى درويش من المشاركة في فيلم “الملحد”، الذي بدأ تصويره قبل أيام، وذلك بعد تصريحات الإعلامي ومؤلف العمل الكاتب إبراهيم عيسى حول “المعراج”.

ويناقش فيلم “الملحد” قضية التطرف الديني والخروج عن الدين، وهي ظاهرة انتشرت بين الشباب، ويسلط عيسى الضوء من خلال الفيلم على الفرق بين الإلحاد والتدين من دون تفكير أو تدبر، بجانب التعصب الديني وخطورة ذلك على المجتمعات العربية والإسلامية في الفترة الأخيرة.

إنكار المعراج

وكان إبراهيم عيسى -خلال حلقة من برنامجه “حديث القاهرة”- أنكر معجزة المعراج، وصعود النبي محمد عليه الصلاة والسلام إلى السماء ورؤية أهل الجنة والنار.

وزعم عيسى أن المعراج “قصة وهمية بالكامل”، وأن هناك كتبا في السيرة والتاريخ تؤكد ذلك، لكن الشيوخ يصدرون كتبا عكس ذلك، حسب وصفه. وذلك في سياق هجومه على الاستعانة بالشيوخ في الحصول على المعلومات، التي وصفها بغير الحقيقية.

انسحاب

وبعد انتشار فيديو إبراهيم عيسى بساعات قليلة أعلن الفنان مصطفى درويش انسحابه من الفيلم، وذلك عبر حسابه الرسمي على فيسبوك.

وقال درويش إن السبب يعود إلى تصريح إبراهيم عيسى، وأنه قرر مقاطعة أي برنامج يقدمه، والاعتذار عن المشاركة في فيلم “الملحد” الذي صوّر منه 4 أيام بالفعل.

وأضاف أنه من الواضح أن هناك حربا ممنهجة ولا يقبل أن يكون أداة للحرب على الدين مهما كان الثمن، واعتذر لفريق العمل عن استكمال المشاركة.

وقبل قرار الانسحاب، كان درويش مرشحا لشخصية تدعى “أبو مصعب”، ويتقاسم معه بطولة الفيلم كل من حسين فهمي وأحمد حاتم ومحمود حميدة وشيرين رضا وصابرين، ومن إخراج ماندو العدل، الذي أخرج آخر أفلام إبراهيم عيسى “صاحب المقام”.

وكان إبراهيم عيسى أثار حالة من الجدل أيضا بعد تصريحاته في برنامجه قبل يومين بارتداء نساء الصعيد في مصر ملابس البحر (المايوه)، وهو ما دفع عضو اللجنة التشريعية بمجلس النواب البرلماني مصطفى بكري بالرد عليه قائلا “إن نساء الصعيد والأرياف أشرف من أن يتقول عليهن أحد”.

زر الذهاب إلى الأعلى