فنون

بعد أزمته مع تركي آل الشيخ.. “المتحدة” تنتج مسرحيات جديدة لمحمد صبحي

يعكف الفنان محمد صبحي على تقديم مسرحيته الأخيرة “نجوم الظهر”، وهي عمل يجمع بين الكوميديا والغناء والموسيقى والاستعراض

وقّع رئيس مجلس إدارة الشركة المتحدة للخدمات الإعلامية حسن عبد الله بروتوكول تعاون مع الفنان محمد صبحي لإنتاج عدد من المسرحيات، بهدف دعم الشركة المتحدة للمسرح المصري ولاكتشاف موهوبين جدد في مجال التمثيل، ثم تدريبهم للاشتراك في تلك الأعمال وتهيئتهم لخوض المنافسة الفنية في ما بعد، وهو أمر ليس بجديد على محمد صبحي الذي طالما قدم وجوها جديدة طوال تاريخه الفني.

رد اعتبار

بمجرد إعلان الخبر شرع رواد منصات التواصل الاجتماعي يتداولونه بسعادة، لاعتبارهم الخطوة بمثابة رد اعتبار لتاريخ محمد صبحي، خاصة أنها جاءت في أعقاب الأزمة الأخيرة بينه وبين رئيس هيئة الترفيه السعودية المستشار تركي آل الشيخ بعد ما تبادله الاثنان من تصريحات.

بدأت الأزمة بمحمد صبحي الذي أعرب عن تفضيله تقديم الفن في وطنه مطالبا السعودية بمنح الأولوية للفنانين السعوديين، قبل أن يعلن عن رفضه 4 ملايين دولار مقابل عرض مسرحية “خيبتنا” بموسم الرياض، معترضا على رفع شعار “الترفيه” على الأعمال المقدمة خلال الموسم، وهو ما تلاه من رد فعل مضاد من تركي آل الشيخ دعا خلاله إلى ضرورة الكشف على القوى العقلية لمن عرض الملايين على الأول، واصفا صبحي بـ”المشخصاتي”.

وأثار الأمر حينها جدلا بين محبي أعمال صبحي والثائرين من أجله، وإن كان ذلك لم يمنع تباين ردود الفعل تجاه الحدث، ففي حين جاء الكثير منها لصالح الفنان المصري صاحب الباع الفني الطويل والأعمال ذات السمعة الجيدة والمؤثرة بتاريخ الفن المصري -خاصة المسرحي منها- هناك أيضا من رأوا وصف الفن بالترفيهي مسألة لا تستدعي كل تلك الانتفاضة والاستنكار، فطالما كان نشر الفن في العالم هو بحد ذاته رسالة واجبة على أي فنان ولا تقلل من أهميته ومكانته وتاريخه.

مسرح أشرف عبد الباقي

يذكر أن صبحي ليس الفنان الأول الذي تتعاون معه الشركة المتحدة لإثراء المسرح المصري، إذ سبقه النجم أشرف عبد الباقي الذي كان له هو الآخر تجربة استثنائية مع الشركة من خلال مسرحية “كنز الدنيا” التي أتت برعاية وزارة التضامن الاجتماعي، ويمكن تصنيفها أول وأكبر عمل مسرحي يضم مجموعة من المواهب الشابة من ذوي الهمم أصحاب الشأن والإنجازات، سواء على المستوى الرياضي أو العلمي.

وحسب ما ذكر الفنان عبد الباقي -الذي يقوم ببطولة وإخراج المسرحية- فإن هذه هي المرة الأولى له للعمل مع أطفال من ذوي الهمم، مؤكدا كيف كان حريصا على إظهارهم بشكل طبيعي خلال العمل لأنهم في حقيقة الأمر أشخاص عاديون ضمن المجتمع لا ينقصهم شيء، بل ويملكون الحق والموهبة للسعي خلف أحلامهم والوصول إليها، وهو ما يتماشى مع رسالة المسرحية التي تحث على التحلي بالأمل في الغد.

أما عن فكرة العمل نفسه فأعلن عبد الباقي أنها “واتته بعد احتفالية “قادرون باختلاف” بإلهام من رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي الذي التقى بـ11 طفلا من ذوي الهمم وتحاور معهم حينذاك”.

مسرحية صبحي الأخيرة

من جهته، يعكف الفنان محمد صبحي على تقديم مسرحيته الأخيرة “نجوم الظهر”، وهي عمل يجمع بين الكوميديا والغناء والموسيقى والاستعراض، من تأليفه وإخراجه وتمثيله، ويشارك في بطولتها عدد من الممثلين مختلفي الأعمار، من بينهم سميرة عبد العزيز، وجيهان قمري، وعبد الرحيم حسن، وندى ماهر، وكمال عطية، ورحاب حسين، وحمدي السيد.

المصدر : مواقع إلكترونية + مواقع التواصل الاجتماعي

زر الذهاب إلى الأعلى