فنون

توم كروز يؤدي حركات متهورة بأفلامه.. هذه آخرها

نجَح النجم العالمي توم كروز في تصدر التداول (الترند) على تويتر قبل ساعات، فور نشره مقطعا قصيرا خلال تصوير فيلمه القادم “مهمة مستحيلة 7” (Mission Impossible Dead Reckoning) المُقرر طرحه في 2023.

وفي المقطع، كان كروز يؤدي حركة جريئة، حيث ظهر واقفا أعلى طائرة من طرز الحرب العالمية الثانية مُحلقة عاليا، قبل أن تدور وتنقلب عكسيا دون أن يُصيبه أي مكروه.

وانقسم رد فعل الجمهور عدة أقسام، بين مُنبهر بجسارة كروز وشجاعته، وبين من وجدوه مجنونا على حد وصفهم، أو على الأقل متهورا يُعرّض نفسه لخطر قد يصل إلى الوفاة، أما الفصيل الثالث فوجّه اتهاما لكروز بفبركة الفيديو وتصويره على خلفية من “الكروما” الخضراء.

ولمّا كانت هذه ليست المرة الأولى التي يؤدي فيها كروز مشهدا خطيرا بنفسه دون الاستعانة بممثل بديل أو شاشات خضراء أو حواسيب ومؤثرات خاصة، في سبيل منح عمله المصداقية اللازمة والمعايشة الكاملة، جاءت أغلب التعليقات مؤيدة لصحة الفيديو.

أشهر الحركات الخطيرة لتوم كروز

الحركة الأخطر في تاريخ كروز قام بها عام 2015، وتحديدا خلال تصوير فيلم “مهمة مستحيلة: أمة منشقّة” (Mission: Impossible- Rogue Nation)، حين تشبث بجانب طائرة إيرباص أثناء إقلاعها، ومن ثمّ ارتفعت على مستوى ألف قدم وسرعة 100 عقدة، بل الأغرب أنه أعاد المشهد 8 مرات قبل التقاط التصوير المثالي من وجهة نظر المخرج.

تجربة غير سارة

حركة خطيرة أخرى فعلها كروز في الفيلم نفسه تتعلّق بحبس أنفاسه تحت الماء، فمع أن الإنسان الطبيعي -بحسب ما نُشر في مجلة “ساينتفيك أميركان” (Scientific American)- يستطيع حبس أنفاسه مدة 60 ثانية دون تدريب، ومع التدريب قد يصل الوقت إلى دقيقتين، في حين أن بعض الغواصين يستطيعون حبس أنفاسهم لمدة 5 دقائق، إلا أن كروز حبس أنفاسه خلال أحد مشاهد الفيلم طوال 6 دقائق ونصف، بل كرر المشهد 13 مرة خلال التصوير.

وهي حركة خطيرة بالطبع، إذ صرّح العلماء أن رئة الإنسان تتمتع بالقدرة على حفظ الهواء داخلها لمدة 4 دقائق، وبالتالي فإن قيام شخص ما بالتحامل أكثر من اللازم على جسده قد يكون خطيرا ويُصيبه بفقدان الوعي تحت الماء.

وبسؤال كروز عن التجربة خلال إحدى حلقات برنامج “ذي غراهام نورتون شو” (The Graham Norton Show) عام 2016، صرّح بأنه تدرّب على يد خبراء على كيفية إبطاء معدل ضربات قلبه حتى يحتاج كمية أقل من الأكسجين.

ورغم إجادته للمهارة في النهاية، فإنه وصف التجربة بغير السارة، كونها أثّرت على حياته لاحقا، قبل أن يستطرد قائلا “كانت هناك أوقات أجلس فيها في الاجتماعات دون أن أتنفس! وحين أدركت أنني لا أتنفس، اضطررت إلى العمل على إعادة تشغيل نظامي اللاإرادي للتنفس مرة أخرى”.

سقوط مدوي

في 2018 وأثناء تصوير كروز فيلم “مهمة مستحيلة: سقوط” (Mission: Impossible- Fallout)، قام بالقفز من طائرة عملاقة رغم إصابته بكسر في الكاحل، من أجل تصوير القفز بالمظلة من ارتفاع عال وعدم فتحها إلا بعد فترة من السقوط الحر وعلى ارتفاع منخفض قريب جدا من الأرض.

المثير للاهتمام، أنه من أجل تصوير هذا المشهد، اضطر لتكرار القفزة 106 مرات على مدى أسبوعين.

جدير بالذكر أنه خلال العمل نفسه، حلَّق كروز بطائرة مروحية قادها شخصيا، وهي التجربة التي حدثت بفضله لأول مرة بتاريخ السينما في هوليود، وفقا لتصريحات كريستوفر ماك كويري مخرج العمل. وبالإضافة إلى قيادتها أدّى كروز حركات خطرة وبهلوانية بالطائرة كان يمكن أن تودي بحياته.

تسلُّق برج خليفة

مغامرة أخرى قام بها كروز حين تصوير فيلم “مهمة مستحيلة: بروتوكول الأشباح” (Mission: Impossible – Ghost Protocol) الذي عُرض في 2011، وهي تسلّق برج خليفة في دبي الذي يُعّد أعلى مبنى في العالم.

وقد انتشر الخبر أثناء تصوير العمل، ومع اعتقاد الغالبية بأن المسألة مستحيلة، سرعان من أثار الخبر اهتمام الكثيرين، حتى أن الفيلم أصبح أحد أكثر الأفلام التي جرى التحدّث عنها في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، كذلك مُنِح له الفضل في تنشيط الاهتمام بالسلسلة وإعادة إحيائها.

 

ورغم صعوبة تصوير المشهد، فإن كروز نجح بالفعل في تسلّق البرج على ارتفاع يصل إلى 1700 قدم، بعد استشارته العديد من المتسلقين المحترفين والمهندسين المعماريين، بالإضافة إلى الركض على جانب المبنى وتحطيم إحدى النوافذ.

 

لم يكتف كروز بذلك، وإنما طلب من المخرج قبل التصوير منحه الفرصة للجلوس أعلى البرج دون أي أدوات أمان، والتقاط صورة سريعة سيسجلها التاريخ.

زر الذهاب إلى الأعلى