فنون

توم هانكس يثير فزع محبيه على حالته الصحية برجفة في اليد وخسارة وزن كبيرة

نجوم قلة استطاعوا اكتساب الشعبية التي تجعلهم كما لو كانوا فردًا من عائلة كل مشاهد، يتعدى الأمر بالنسبة لهم محض إعجاب أو انبهار، بل محبة خالصة، على رأسهم في الوقت الحالي النجم الأميركي توم هانكس الذي حزن الملايين عند إعلان إصابته بكورونا عام 2020، حتى ظهر بنفسه بعد التعافي، حاصلًا على لقب “والد أميركا المحبوب”.

ومؤخرًا خلال العروض الترويجية لأحدث أفلامه “إلفيس” (Elvis) أثار توم هانكس قلق محبيه مرة أخرى، عندما ارتعشت يده بشدة لقطتها الكاميرات، فهل يعاني النجم الشهير من أزمة صحية جديدة؟

هل توم هانكس مصاب بالشلل الرعاش؟

كان توم هانكس (65 عامًا) في جولد كوست بأستراليا للترويج لفيلمه الأخير “إلفيس” مع النجم المشارك أوستن بتلر والمخرج باز لورمان، وفي مقطع من المؤتمر الصحفي في الرابع من يونيو/حزيران الجاري، شوهد وهو يحمل ميكروفونًا في يده اليمنى التي اهتزت بينما كانت يده اليسرى في جيبه، ثم حاول تثبيته بوضع يده اليسرى أسفل الميكروفون، لكن الأمر لم ينجح.

ترافقت هذه الرعشة في يد هانكس مع فقدانه كثيرا من الوزن، كما ظهر في الصور التي تم التقاطها له خارج منزله. ورغم عدم تصريحه بأي تفاصيل عن حالته الصحية الحالية، فإن كثيرا من محبيه يتساءلون، وأدلى الطبيب ستيوارت فيشر -خريج جامعة يال لموقع “ديلي ميل” (DailyMail)– بأن هذه الارتعاشة قد تكون علامة مبكرة على إصابته بمرض باركنسون، الذي يعرف بالشلل الرعاش.

وأفاد كذلك بأن المرض يستغرق وقتًا ليتطور، وقد يصل إلى سنوات، والسبب الآخر الذي قد يؤدي إلى هذه الرعشة هي “الرجفة”، لكن ذلك غير مرجح بسبب عمر هانكس، فهي تصيب الشباب الأصغر سنًا في المعتاد بين الثلاثينيات والعشرينيات من العمر، واستبعد كذلك الربط بين الرعشة وإصابته السابقة بكوفيد-19 أو السكري من النوع الثاني.

لكن الطبيب روبرت إتش إيكل -عضو مجلس إدارة الجمعية الأميركية للسكري والرئيس السابق لجمعية القلب الأميركية- عارضه بأن مصابي السكري من النوع الثاني قد يصابون برجفة في الأطراف إذا انخفض مستوى الغلوكوز في الدم لديهم بشكل كبير.

محبو هانكس خائفون وغاضبون

انقسمت ردود أفعال محبي هانكس على مواقع التواصل الاجتماعي بين قلقين يبحثون عن طبيعة المرض الذي قد يكون مصابًا به، وآخرين غاضبين من هذه التساؤلات، ويرون أن حالته الصحية شأن شخصي تمامًا، وهذه الأسئلة هي تدخل في حياة النجم، الذي أعلن من قبل بشفافية عن أمراضه، سواء عام 2013 عندما اتهم نفسه بالحماقة عند إصابته بالسكري، وأن نظامه الغذائي الخاطئ كان السبب، أو عام 2020 عندما أصيب وزوجته ريتا ويلسون بكورونا في أستراليا خلال تصويره فيلم “إلفيس”.

تم عرض فيلم “إلفيس” خلال فعاليات مهرجان كان السينمائي الدولي في مايو/أيار 2022، لكن العرض التجاري سيبدأ بدءا من 23 يونيو/حزيران الجاري، وحصل الفيلم على إعجاب النقاد أثناء عرضه في المهرجان، مع إشادة بأداء أوستن باتلر في دور البطولة، وتوم هانكس في شخصية مدير أعمال توم باركر، كذلك يستعد هانكس لفيلمه القادم من إخراج “روبرت زيمكس” الذي عمل معه سابقًا في عدة مشاريع ناجحة للغاية، من أهمها “فورست جامب” الذي فاز عنه بجائزة الأوسكار الثانية له كأفضل ممثل في دور رئيسي.

زر الذهاب إلى الأعلى