فنون

من قلب المعركة.. ممثل وناشط أميركي في أوكرانيا لتوثيق الغزو الروسي 

بدأ “بن” التحضير لفيلمه الوثائقي في زيارته لأوكرانيا في نوفمبر/تشرين الثاني 2021.

وسط الأجواء المشحونة والأحداث المضطربة، ذهب الممثل الأميركي “شون بن” الحاصل على جائزة أوسكار إلى أوكرانيا؛ من أجل تصوير فيلم وثائقي من أرض الواقع عن الغزو الروسي، وفق ما أكدته شركة الإنتاج “فيس ستوديوز” (Vice Studios) لمجلة “فاريتي” (Variety) أمس الخميس.

وظهر بن -الذي يعمل ناشط إنسانيا منذ فترة طويلة- في مؤتمر صحفي عقدته الحكومة الأوكرانية في العاصمة كييف لمناقشة الأزمة التي تمر بها البلاد، تزامنا مع بدء موسكو هجوما واسع النطاق على جارتها، وهي أزمة يصفها العديد من قادة العالم بأنها أسوأ صراع في أوروبا منذ عام 1945.

 

ووفقا لصحيفة “الغارديان” (The Guardian)، وصل بن إلى كييف في وقت سابق من هذا الأسبوع، والتقى بإيرينا فيريشوك نائبة رئيس الوزراء الأوكراني، وقابل مجموعة من الصحفيين المحليين وأفراد الجيش.

ونشر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي -الذي كان ممثلا محترفا قبل أن يبدأ مسيرته السياسية- مقطع فيديو من لقاء عقده مع “بن” عبر خاصية القصص بحسابه في إنستغرام.

وبدأ “بن” التحضير لفيلمه الوثائقي في زيارته لأوكرانيا في نوفمبر/تشرين الثاني 2021، ووثقت الخدمة الصحفية التابعة للقوات المشتركة الأوكرانية زيارة الممثل الأميركي ومقابلاته مع الجيش، ونشرت صورا للقاءات على وسائل التواصل الاجتماعي في ذلك الوقت.

إشادة من الرئيس

وتقديرا لمجهودات “بن” الذي قرر مساعدة أوكرانيا وتوثيق مأساتها خلال هذه الأزمة التي تمر بها البلاد، أصدر مكتب زيلينسكي بيانا يشيد فيه بالممثل والمخرج الذي “جاء خصيصا إلى كييف لتوثيق جميع الأحداث التي تقع حاليا، وإخبار العالم بالحقيقة حول غزو روسيا لبلادنا”.

وأعرب البيان عن تقدير الرئيس للدعم الذي يقدمه بن إلى أوكرانيا من أرضها، وأضاف “بلدنا ممتن له على مثل هذه الشجاعة والصدق”.

وفي وقت تقاعست به العديد من قوى العالم عن مساندة أوكرانيا، ألمح البيان أن بن “يتحلى بالشجاعة التي يفتقر إليها كثيرون آخرون، ولا سيما بعض السياسيين الغربيين”، وأكد أنه “كلما زاد عدد الأصدقاء الحقيقيون لأوكرانيا الذين يدعمون الكفاح من أجل الحرية، أسرعنا في وقف هذا الغزو الشنيع من قبل روسيا”.

الإنسانية أولا

وشارك بن في العديد من العمليات الإنسانية المناهضة للحرب على مر السنين، كما أنها ليست المرة الأولى التي يضع فيها نفسه في قلب الأزمات، حيث أخرج الممثل والمنتج السينمائي البالغ من العمر 61 عاما فيلما وثائقيا بعنوان “المواطن بن” (Citizen Penn)، والذي يدور حول جهود إنشاء منظمته الإغاثية غير الربحية “كور” (Core)، وذلك في أعقاب الزلازل المدمرة التي ضربت هاييتي في عام 2010.

 

كما ساهمت منظمة الممثل الأميركي في نشر فرق إغاثية أثناء تفاقم أزمة انتشار جائحة كورونا، وساعدت في عمليات الاختبار والتطعيم.

وفي يناير/كانون الثاني عام 2016، نشر بن مقابلة حصرية أثارت الجدل، مع واحد من كبار تجار المخدرات المكسيكيين ويدعى خواكين غوزمان لويرا، وهو زعيم عصابة “سينالوا”، وساهمت رحلة بن السرية لزيارته في اعتقال خواكين مجددا من قبل السلطات المكسيكية، بعد أن فر من السجن في عام 2015.

زر الذهاب إلى الأعلى