جمال

GUERLAIN HAUTE PARFUMERIE أسرار العطور الراقية

“العطور الراقية هي طريقة يعبّر بها مبدع الصيغة العطرية عن نفسه بمواد أكثر غموضاً وسريةً”، بهذه الكلمات يحدّد تييري واسر، مبدع العطور الرئيس لدى “غيرلان” مفهوم العطور الراقية، وهو في هذه المقابلة الخاصّة يكشف أسرار العطور الراقية وكيفية اختيارها. 

– العطور فن، أخبرنا عن هذا الفن الذي أبدعته “غيرلان”!

العطر هو نتاج العقل والروح، ومن هذا المنطلق فإنه فن. هو شيء مدروس، فكرة، حُلم، إنما من وجهة نظر المبدع. ولكن نظراً لكونه عملاً للعقل، يمكننا استلهام أشكال التعبير الأخرى مثل الرسم والموسيقى والنحت والفنون التشكيلية والرقص… كل هذا يمكن أن يكون بمثابة محفّزٍ في العملية الإبداعية، ولكن العطر هو قبل كل شيء فن لأنه نتاج العقل والروح.

يمكنني أيضاً أن أخبركم عن عطر “نيرولي أوترو نوار” Néroli Outrenoir الذي جاء بمثابة تكريم لـ بيار سولاج Pierre Soulage. تمّ الأخذ بطريقة الفنان باستخدام اللون الأسود “آوتبلاك” Outblack. ليس اللون الأسود هو المهم، إنما نسيج لوحاته وابتكارها من خلال الضوء الذي يلامس الفن في هذه اللوحات ويجعل الأسود لوناً ينبض بالحياة، فالضوء هو الذي يكشف عن اللوحة. “نيرولي أوترو نوار” عطر يمثّل هذه اللعبة بين الضوء (زهر البرتقال) والقوام الأسود (الشاي). عطر يقوم على الاختلافات والملمس بين الظلمة والضوء.

– كيف تعرّف مجموعة العطور الراقية الـ”الهوت بارفوموري”؟

وهل نحتاج إلى تعريف الـ”هوت كوتور” أو الأزياء الراقية؟ الأمر نفسه بالنسبة الى العطور. الـ”هوت بارفوموري” Haute-Parfumerie أو العطور الراقية هي طريقة يعبّر بها مبدع الصيغة العطرية عن نفسه بمواد ربما تكون أكثر غموضاً وسريةً. إذا نظرنا الى الأمر بالتوازي مع الـ”هوت كوتور” Haute-Couture، لا يمكننا عمل تطريز حِرفي مصنوع يدوياً لاستعماله في الـ “prêt-à-porter” أو الملابس الجاهزة، فالمواد اللازمة غير متوافرة. الشيء نفسه ينطبق على الـ”هوت بارفوموري” Haute-Parfumerie، إذا اخترنا مادة محدّدة لا يتم إنتاجها بكميات كبيرة، وهذه المادة السرّية بحد ذاتها هي التي سيتم استخدامها في عملية ابتكار عطر الـ “هوت بارفوموري” Haute Parfumerie، فقد تكون غير متوافرة بكميات كبيرة.

كل موادنا ذات جودة نموذجية، ولكن بالنسبة الى مجموعة عطور “لار إيه لا ماتيير”L’Art et La Matière، فقد اخترنا إنتاجاً صغيراً، ذلك أن المنتجين يصنعون مواد مخصّصة بكميات ضئيلة جداً.

– كنتَ أوّلَ من أطلقها، لماذا ولأي غرض؟

لقد تمّ ابتكار مجموعة عطور “لار إيه لا ماتيير” L’Art et la Matière في العام 2005، مع العديد من الإضافات على مرّ السنين، مما أدى إلى مزيج مذهل ودقيق من العطور التي نقدّمها اليوم.

– تُعتَبر مجموعة عطور “لار إيه لا ماتيير” أو الجمع بين الفن والمواد الأولى من نوعها. أخبرنا المزيد؟

تتيح مجموعة عطور مثل “لار إيه لا ماتيير” L’Art et La Matière لمبدعي العطور إبراز مادة أو مادتين خام. يستطيع الجمهور بعد ذلك اكتشاف ما يمكن مكوّناً عطرياً طبيعياً واحداً أو مكوّنين فقط أن يقدّم من عجائب.

– كل عطر هو قطعة فنية فريدة، أخبرنا عن التناسق بين كلٍ من عطور هذه المجموعة الـ 17؟

هذه المجموعة فريدة من نوعها ونابضة بالحياة وجريئة بسبب نهجها المتميز في تصميم العطور. العنصر المشترك الذي يوحّد كل عطور مجموعة “لار إيه لا ماتيير” L’Art & La Matière هو بلا شك الجودة الاستثنائية للمواد الخام والطريقة التي نكرمّ بها هذه المواد للحصول على روائحها العطرية المختلفة. كل عطر في هذه المجموعة يعتمد على مكوّن نجمي واحد، يُميّز بوضوح بين عطر وآخر، وكذلك عن مختلف العطور الأخرى التي تقدّمها “غيرلان” Guerlain. تسمح لي هذه المجموعة بتكريم مادة خام واحدة من خلال وضعها في دائرة الضوء، مثل عطر “روز باربار” Rose Barbare وعطر “تونكا أمبريال” Tonka Impériale  وعطر “نيرولي أوترونوار” Néroli Outrenoir… إلخ.

– كيف يمكن المرأة أن تختار عطرها؟

قبل كل شيء، لماذا تختارين العطر؟ حسناً، أعتقد أن هذا يجعلك تشعرين بالرضا، وإذا كانت رائحتك العطرية تجعلك تشعرين بالرضا، فأظنّ أنه لا يحق لأي شخص في العالم أن يخبرك عكس ذلك. لا قواعد محدّدة بالكامل عندما يتعلق الأمر بالعطور وكيفية اختيارها وتطبيقها.

– هل من عطر أو أكثر قد تختاره للمرأة العربية، وما هو الأنسب إليها؟

هناك توافقات عطرية تجعلك تعتقدين أن بعض الروائح العطرية مخصّص للرجال، والبعض الآخر للسيدات، وبعضها للّيل وأخرى للنهار. علينا التوقّف عن وضع الملصقات في كل مكان. لا أفهم لماذا عليّ القول إن هذا العطر هو الأنسب للمرأة العربية أم لا! يجب على كل امرأة أن تختار رائحتها العطرية المميزة بنفسها، وليس لي أن أحدّد العطر الذي يتماشى مع مَن ولمَن. لكل فرد قصّته الخاصة، وأنا أيضاً لي قصّتي.

زر الذهاب إلى الأعلى