ثقافة

تم استرجاعها منذ 2012.. تونس تعرض مئات من القطع الأثرية تعود لحقب زمنية قديمة

تعود هذه الآثار إلى حقب تاريخية مختلفة، انطلاقا من الفترة البونية إلى الرومانية والبيزنطية والعثمانية والإسلامية، وصولا إلى التاريخ المعاصر في عهد الاستعمار الفرنسي.

مدة الفيديو 06 minutes 01 seconds

عرضت تونس -أمس الجمعة- 374 قطعة أثرية تعود إلى حقب وحضارات زمنية قديمة، تمكنت من استرجاعها وحجزها خلال السنوات الأخيرة.

جاء ذلك في معرض تراثي احتضنته مدينة الثقافة وسط العاصمة التونسية، بعنوان “تراثنا ثروة لا تقدر بثمن”.

وتم حجز القطع الأثرية التي تم استرجاعها بالتنسيق مع المعهد الوطني للتراث، ووكالة إحياء التراث والتنمية الثقافية (حكوميان).

واختيرت هذه القطع الأثرية من أكثر من 40 ألف قطعة تم استرجاعها وحجزها، في إطار جهود المعهد الوطني للتراث بتونس بين عامي 2012 و2019.

وتعود هذه الآثار إلى حقب تاريخية مختلفة، انطلاقا من الفترة البونية إلى الرومانية والبيزنطية والعثمانية والإسلامية، وصولا إلى التاريخ المعاصر في عهد الاستعمار الفرنسي.

وقال مدير المعهد الوطني للتراث فوزي محفوظ -في تصريح لمراسلة الأناضول- إنه “تم تأسيس خلية بالمعهد منذ سنة 2011، تسمى خلية المحجوزات تعمل مع قوات الأمن التونسي والجمارك، وذلك بطلب من منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة ‏(يونسكو)”.

وأضاف “نريد -من خلال هذا المعرض- إبراز هذا التراث الذي لا يقدر بثمن، وهو هوية الوطن والمحافظة عليه مسؤولية الجميع”.

وأوضح محفوظ أنه “يمكن استغلال هذه القطع الأثرية الثمينة واستثمارها في الثقافة والمعارض”، مؤكدا أن “التراث ليس للتجارة أو البيع بل هو ملك ثقافي”.

وأشار إلى أن “القطع المعروضة تبرز مختلف الحضارات التي تعاقبت على تونس وتبين تنوع الحضارة التونسية”.

ومن بين القطع المعروضة مخطوط بالخط العبري “ميغولا استار” يعود إلى القرن الـ20، وتمثال من الرخام الأبيض يعود إلى الحضارة الرومانية.

كما تم عرض تمثال “فينوس” (إلاهة الجمال عند الرومان) وتحيط به “ملائكة الحب” يعود إلى القرن الـ19، وقطعة من الرخام الأبيض تعود للفترة العثمانية، ونصب جنائزي من الحجارة الكلسية تعود إلى الفترة الرومانية.

يذكر أن مصالح الجمارك والجهات الأمنية قامت بالتنسيق مع وكالة إحياء التراث بعد ثورة 2011 بحجز آلاف القطع الأثرية، وذلك لدى محاولة تهريبها خارج الحدود التونسية أو خلال عمليات حجز داخلية.

زر الذهاب إلى الأعلى