ثقافة

عن الصحافة الرقمية والتحقيقات الاستقصائية.. جائزتان للجزيرة من الجمعية الملكية البريطانية للتلفزيون

مدير قناة الجزيرة الإنجليزية جايلز ترندل: “يشرفنا الفوز بهذه الجائزة المرموقة، ويسعدنا أن تنال الأعمال الصحافية التي ننتجها التقدير والإشادة من زملائنا في المؤسسات الإعلامية الأخرى، فهذه الجوائز تمثل شهادة واعترافا بتميز وكفاءة فرق الإنتاج والبرامج في شبكتنا”.

الدوحة- فازت شبكة الجزيرة الإعلامية بجائزتين من جوائز الجمعية الملكية البريطانية للتلفزيون “آر تي إس” (RTS)، إحداهما لقناة الجزيرة الإنجليزية في فئة الصحافة الرقمية عن سلسلة “أهلا بالعزل” (All Hail The Lockdown)، والجائزة الأخرى لوحدة تحقيقات الجزيرة عن فئة الشؤون المحلية للفيلم الاستقصائي “تجار كرة القدم”.

وأعلن عن الفائزين بجوائز “آر تي إس” المرموقة لهذا العام خلال حفل خاص أقيم في لندن مساء الأربعاء 23 فبراير/شباط، وشملت قائمة الفائزين قنوات ومؤسسات إعلامية أخرى، منها سكاي نيوز (Sky News) و”بي بي سي” (BBC) والقناة البريطانية الرابعة (Channel 4).

عمل جذاب

بثت سلسلة “أهلا بالعزل” (All Hail the Lockdown) على شاشة القناة وعبر منصات الجزيرة على الإنترنت، وتناولت الآثار الاجتماعية والنفسية التي سببتها جائحة كورونا. وأشاد أعضاء لجنة تحكيم جوائز “آر تي إس” بالسلسلة، ووصفوها “بالعمل الجذاب الذي أجاد منتجوه استخدام الصور والرسوم الإبداعية فيه”.

وفازت السلسلة بجائزة أفضل البرامج الرقمية، وهي برنامج من 5 أجزاء تم إنتاجها خلال فترة العزل بسبب مرض كوفيد-19، يتناول التعقيدات التي تعامل بها العالم مع جائحة كورونا.

وقالت هيئة التحكيم إن البرنامج اعتمد على تصوير فني بارع واستخدام مبتكر للوحات التوضيحية، ومع أن البرنامج تعامل مع الأبعاد المختلفة للعزل بسبب كورونا، فإن الهيئة وجدت أن الحلقة الخاصة بشعور الوحدة خلال فترات العزل تستحق الإشادة. وأعربت الهيئة عن تقديرها لرقي مستوى الإنتاج الذي قامت به منتجة البرنامج باستخدام الوسائط المتعددة، وقامت بمفردها بإنتاج وتقديم ومونتاج البرنامج الفائز.

“تجار كرة القدم”

من جهته، يكشف استقصائي “تجار كرة القدم” تعاملات مالية مشبوهة تحدث في عالم كرة القدم الإنجليزية، وأشاد أعضاء لجنة التحكيم بالعمل وطريقة استخدام التصوير السري ورسوم الغرافيك في الفيلم.

“تجار كرة القدم” يكشف كيف يمكن أن تُشترى أندية كرة القدم الإنجليزية من قبل مجرمين مدانين لغسيل الأموال (الجزيرة)

والبرنامج الاستقصائي الفائز هو تحقيق عن الفساد في كرة القدم، ويفضح تمكن عصابات إجرامية من شراء أندية كرة قدم بريطانية، وكيف أنهم استخدموا حسابات بنكية أجنبية لإخفاء هويتهم الحقيقية وخداع السلطات القائمة على كرة القدم البريطانية لشراء الأندية وممارسة عملياتهم الإجرامية من خلالها.

وتكشف وحدة التحقيقات كيف يمكن أن تُشترى أندية كرة القدم الإنجليزية من قبل مجرمين مدانين، وتتحول إلى وسائط لغسيل الأموال القذرة.

وفي حديثهم مع الصحفيين، يكشف الوسطاء كيف بإمكانهم إخفاء أموال وهوية شخص مجرم خلف شركات خارج الحدود، واستخدام “ألاعيب قذرة” لخداع سلطات كرة القدم، ويصبح مراسلو وحدة التحقيقات المتخفون على وشك إبرام صفقة نيابة عن مجرم وهمي، لشراء وغسيل أموال عن طريق نادي كرة القدم “داربي كاونتي”، أحد أقدم أندية كرة القدم في إنجلترا.

“تجار كرة القدم” كان المقدمة للتحقيق “أوراق قبرص: المهمة السرية” الذي بث في أكتوبر/تشرين الأول 2020.

وقد قالت هيئة التحكيم في الجمعية الملكية البريطانية للتلفزيون إن البرنامج الذي أنتجته شبكة الجزيرة ألقى ضوء جديدا على هذه المشكلة، من خلال تحقيق دقيق ومفصل واستخدام بارع للوحات الإيضاح والتصوير السري لأحداثه.

جائزة مرموقة

وقال مدير قناة الجزيرة الإنجليزية جايلز ترندل: “يشرفنا الفوز بهذه الجائزة المرموقة، ويسعدنا أن تنال الأعمال الصحافية التي ننتجها التقدير والإشادة من زملائنا في المؤسسات الإعلامية الأخرى، فهذه الجوائز تمثل شهادة واعترافا بتميز وكفاءة فرق الإنتاج والبرامج في شبكتنا”.

من جانبه، قال مدير وحدة التحقيقات بالشبكة فيل ريس: “نحن فخورون بنيل إحدى جوائز آر تي إس المرموقة، التي تحتفي بالإنتاجات الإعلامية المتميزة، وهذا الفوز يؤكد قدرة الجزيرة على إنتاج محتوى ينافس ويتفوق على ما تنتجه كبريات المؤسسات الإعلامية”.

من جهتها، قالت المنتجة المنفذة لسلسلة “أهلا بالعزل” ميناكشي رافي، إن حصد هذه الجائزة يعتبر تتويجا لكل أعضاء فريق الإنتاج الذي عمل في ظروف صعبة خلال فترة الإغلاق والحجر الصحي، مضيفة أن السلسلة قُدمت في قالب بصري وتحريري فريد من نوعه.

المنتجة المنفذة لسلسلة “أهلا بالعزل” ميناكشي رافي، قالت إن الجائزة تتويج لكل أعضاء فريق الإنتاج (الجزيرة)

يذكر أن قناة الجزيرة الإنجليزية كانت مرشحة كذلك لجائزة “آر تي إس” عن فئة أفضل قناة إخبارية لعام 2021.

وتأسست الجمعية البريطانية الملكية للتلفزيون عام 1927، وتعد واحدة من أعرق جمعيات الصحافة في المملكة المتحدة، وتحتفي سنويا بأفضل الأعمال الإعلامية المنتجة في بريطانيا والعالم.

زر الذهاب إلى الأعلى