موضة

أسبوع الموضة العربي لأزياء الرجال ينطلق قريباً في دبي

ينظّم مجلس الأزياء العربي، بالشراكة الاستراتيجية مع حي دبي للتصميم التابع لمجموعة تيكوم، النسخة الرابعة لفعاليات أسبوع الموضة العربي لأزياء الرجال الجاهزة، الحدث الوحيد من نوعه على مستوى آسيا والشرق الأوسط، وذلك في الفترة من 28 حتى 30 حزيران (يونيو) الجاري، بما يساهم في تعزيز مكانة دبي مركزاً عالمياً للصناعات الإبداعية.

ويصادف تنظيم الحدث مع الذكرى العشرين لانطلاقة أسبوع الموضة العربي لأول مرة عام 2015، حيث قدم الحدث منذ انطلاقته أعمال ومجموعات المئات من المصمّمين المبدعين المعروفين وذلك من أكثر من 50 دولة في المنطقة، بينها الإمارات والسعودية ولبنان وليبيا والعراق والأردن وتونس والجزائر ومصر وفلسطين، وذلك ضمن أربع فعاليات موزعة على مدار العام بحيث يُقام أسبوع الموضة العربي لأزياء الرجال في كانون الثاني/يناير وحزيران/يونيو، أما أسبوع الموضة العربي لأزياء السيدات فيُقام في آذار/مارس وتشرين الأول/أكتوبر من كل عام. كما شهد الحدث اتساع نطاق الشراكات الاستراتيجية لتشمل شركات عالميّة مثل “ميتا” و”مايكروسوفت” و”جودادي”.

ويأتي انعقاد النسخة المقبلة من الحدث في ظل توقعات إيجابية بنمو القيمة السّوقيّة لصناعة أزياء الرجال عالمياً من 533.3 مليار دولار أميركي (1.9 تريليون درهم إماراتي) عام 2021 حتى 746.9 مليار دولار أميركي (2.7 تريليون درهم إماراتي)، بحلول عام 2027، أي ما يوازي نسبة 5.92٪ على مدى السنوات المقبلة، وذلك وفقاً لتقرير أعدّته شركة “إيمارك غروب” imarcgroup.

وسيقدّم الحدث أجندة غنية بعروض الأزياء وأحدث صيحات الموضة لأزياء الرجال الجاهزة لربيع وصيف 2023 وستتضمن مواضيع الابتكار والاستدامة والتكنولوجيا بتوقيع مصمّمي أزياء عالميين مثل Valette Studio وLazoschmidl وArturo Obegero مقدّمة بالتعاون مع اتحاد الهوت كوتور والموضة، الهيئة التي نسّقت أسبوع الموضة في باريس.

وقالت خديجة البستكي، المديرة التنفيذية لحي دبي للتصميم: “نفخر بشراكتنا المثمرة مع مجلس الأزياء العربي، والتي تمكّنا من خلالها من تنظيم نسخ مميزة لأسبوع الموضة العربي التي لطالما لقيت إقبالاً ومتابعة عالمية من الجمهور والمختصين في هذا القطاع”.

وأضافت: “نسعى في حيّ دبي للتصميم إلى تشجيع المواهب التي تزخر بها دول المنطقة وذلك من خلال توفير بيئة أعمال داعمة تساهم في التعريف بهم وتعزز من إمكانية وصولهم لأسواق الموضة العالمية، كما نعمل باستمرار على توفير المنصات الملهمة مثل أسبوع الموضة العربي، التي تنسجم مع جهودنا الرامية إلى المساهمة في تعزيز مسيرة الاقتصاد الإبداعي لإمارة دبي والارتقاء بمنظومة الإبداع والابتكار”.

ويُعدّ تمكين المواهب والمبدعين أولوية لدى مجلس الأزياء العربي، إذ تساهم الشراكة الاستراتيجية مع حي دبي للتصميم في إيجاد منصة مثالية للمصمّمين الناشئين والمشهورين من كل أنحاء العالم. وعلى صعيد تنمية الأعمال فإن الحدث من شأنه تعزيز جاذبية المنطقة للاستثمار في صناعة الموضة والأزياء من جانب كبرى العلامات التجارية وتمكين شركات الأزياء المحلية من تصدير منتجاتها الى دول العالم، مما يضمن استدامة القطاع ونموّه عالمياً. ونجح أسبوع الموضة العربي في جذب مزيج متنوع من الأسماء والمواهب المحلية والإقليمية للمشاركة في العروض، وشهدت نسخ الفعالية على مدار السنوات السبع الماضية مشاركة مجموعة من أرقى العلامات التجارية العالمية مثلJean Paul Gautier وIris Van Herpen وAntonio Marras وMarchesa وBlumarine وMoschino وغيرها الكثير.

ويواصل مجلس الأزياء العربي مساعيه لتمكين المهارات الشابة في المنطقة العربيّة، ودعم المواهب التي باتت جزءاً لا يتجزأ من عالم الموضة، وبرز دورها في إحداث تحولات تقود هذه الصناعة عالمياً. وبهذه المناسبة قال محمد عقرة، الرئيس التنفيذي للاستراتيجية في مجلس الأزياء العربي: “يتشارك مجلس الأزياء العربي وحي دبي للتصميم الرؤية المتمثلة في المساهمة بترسيخ مكانة دبي وجهةً عالميةً لشتى مجالات الإبداع، ولهذا نسعى من خلال أسبوع الموضة العربي الذي يُعدّ ملتقى إبداعياً للمصممين الإقليميين والعالميين إلى تسليط الضوء على أبرز التوجهات في ميادين الموضة، ولا سيما تلك المتعلقة باستخدام التكنولوجيا والاستدامة، كما نحرص على توفير المنصات التي تعزز فرص التعاون بين العلامات التجارية المرموقة في هذا المجال”.

وأضاف: “تتيح شراكاتنا مع نظرائنا مثل اتحاد الأزياء الراقية والهيئة الفرنسية المنظّمة لأسبوع الموضة في باريس استضافة عروض حصرية ضمن الأجندة الرسمية لأسبوع الموضة في باريس، مما يتيح للمصممين العرب فرصة كبيرة للظهور والتواصل مع المشترين ووسائل الإعلام من مختلف دول العالم”.

زر الذهاب إلى الأعلى