موضة

من ميلانو: ماكس مارا وسحر الحداثة في أزياء الخريف والشتاء 2022/2023

تكرم Max Mara هذه المرأة متعددة الثقافات والمبدعة التي برزت أعمالها على مدار عقود ويعاد اكتشافها الآن. إنها المعمارية والراقصة ومصممة الملابس والرسامة والنحاتة Sophie Taeuber-Arp التي جمعت هذه الصفات النادرة: فهي حداثية استثمرت العناصر اليومية مع هذا الإحساس من السحر والغموض. ففي ملهى فولتير في زيورخ، كانت Taeuber-Arp تجتمع كل ليلة مع زملائها من الفنانين مثل Wassily Kandinsky و Paul Kleeو Giorgio de Chirico و Max Ernst و Guillaume Apollinair. وقد انبثق عن أعمالهم ومطبوعاتهم وكلماتهم وقراءاتهم جمال جديد ومذهل تمثل في حركة دادا (Dada)، حيث كانت أزياء Taeuber-Arp التي ارتجلتها في عجلة من أمرها والدمى المتحركة التي صممتها لأشهر أعمالها ” King Stag” تشع طاقة مرحة وروحًا من الحركة ومهارات مسرحية. فهي كلها مشكلة تمامًا في هيئة شخصيات من الرويات الخيالية بسحرها الذي يكمن في مكان ما بين كل ما هو آلي وحي. صممت ظلال Max Mara القوية والمدهشة بنفس الثقة. ففي جميع أشكال تصميمات Taeuber-Arp، تستكشف هذه المجموعة التناقض المرح بين الملابس القصيرة والطويلة والملابس الصغيرة ومتناهية الصغر وبين الملابس الضيقة والفضفاضة.

تتميز أحذية Max Mara الطويلة ذات النعل الكريب، والتي تعتبر أحذية طويلة وتغطي الساقين في نفس الوقت، بالخياطة الملائمة تشريحيًا. أما السويتر الموهير فيتميز بأكمام مصممة بشكل مماثل. وباقترانه مع التنورة القصيرة للغاية المحاكة من النيلون، يعكس هذا الحذاء الطويل ديناميكيات جديدة. وإذا لم تكن قصيرة للغاية، فستجد التنورات كبيرة وبالطول الكامل تليق تمامًا مع بلوزة بياقة طويلة ضيقة للغاية وغطاء رأس بالاكالفا. ويظهر هذا الحجم الكبير في السروال أيضًا الذي يأتي من اللون الأبيض مع أرجل عريضة محاك من قماش مضلع وصديري من النيلون. بالتأمل في هذه الدمى، نرى كيف تحلق Sophie Taeuber-Arp بأدوات النثر في آفاق الشعر. وقع اختيار Max Mara على سوستة من الذهب المطفي كتعويذة لها. تظهر الجيوب المقفولة بسوستة والجوانب المفتوحة في أماكن غير متوقعة. وفي حالة وجودة سوستة مزدوجة بالجاكيت أو المعطف الذي يحاكي معطف الرجال، فإنها تتبنى بذلك أبعاد Dada بطريقة مختلفة. وبالطبع، تحتل معاطف Max Mara الصدارة فهي مثالية في شكلها وأدائها وتشطيبها وتناسب ملكة أو ملك من قصص الخيال. سواء كانت طويلة أو قصيرة فهي تتميز بالتحدب والاختيال الذي تتسم به المجموعة. كما يضفي قماش الأحلام، نسيج الفرو، مظهرًا ناضرًا كذلك. نعلم أنه يناسب المعطف تمامًا ولكن من منا كان يعلم أنه يناسب التونيك أو التنورة الطويلة بل وحتى الشورت الجريء. كانت البرودة تشتد وتشتد للغاية في موطن Taeuber-Arp بجبال الألب. تأتي Max Mara بطبقة إضافية بمقاس كبير فوق معطفك الفرو لتحقيق أقوى تأثير. أما مواد الحشو فهي معاد تدويرها حيث تأتي من المواد المتخلفة من إنتاج معاطف الفرو. تنسج Max Mara هذه المجموعة من خلال سلسلة من الخيوط الكبيرة التي تميز عناصر التنورات المجردة. وجميعها تضيف إلى هذه التشكيلة التي تفي تمامًا بوعد Max Mara بتقديم أزياء عصرية رقيقة مع لمسة من الإبداع الذي انطلق من ملهى فولتير ورشة من الغبار السحري.

زر الذهاب إلى الأعلى