مطبخ الزاد

المتأهلون إلى نهائيات الموسم السادس من “توب شيف”

بات المشتركون الخمسة الذين وصلوا إلى نصف نهائيات الموسم السادس من “TOP CHEF”، الذي يُعرض على MBC1، “MBC العراق” وMBC5، على بُعد خطوة واحدة من فوز أحدهم باللقب. في بداية الحلقة، رحّبت الشيف منى موصلي بالمشتركين عبد الله بكري، أيمن صمهود، حسن محمد، محمد عطية وأسامة القصّاب، وبضيفة الاختبار الشيف ميريت علي، المنتقلة من عالم الأزياء والموضة إلى عالم الطهي وتقديم البرامج، إضافة إلى اهتمامها بالتوعية وعدم هدر الطعام.

أشارت الشيف منى إلى أن هذه الحلقة تشهد اختبار مهارات المشتركين في التقنيات، لافتةً إلى أن نجم الطبق سيكون مكوِّناً واحداً هو دجاج تنمية، وأردفت بالقول: “لمعرفة كيف سيحضّر كل مشترك طبقه ووفق أي تقنية، بدأ سحب السكاكين”. وكان على المشتركين أن يحضّروا الأطباق وفق سحب السكاكين بين مقلية ومشوية وبروستد ومسلوقة. ولرفع روح التحدي في الاختبار، كان على المشتركين تحضير أطباقهم بكل مكوناتها وفق الأسلوب الذي حدّده سحب السكاكين، خلال 45 دقيقة فقط.

سعى المشتركون إلى تقديم أفضل الوصفات، واعتبرت الشيف منى وضيفتها بعد التذوق، أن الفائز هو محمد عطية، الذي كانت في انتظاره هدية من شركة دجاج تنمية قيمتها 15000 ريال، ودعوة له ولزملائه لزيارة مشروع تشجير ضخم لزراعة مليون شجرة بحلول العام 2025، والمساهمة في تعزيز الاستدامة البيئية في المملكة العربية السعودية. وخلال الزيارة زرع كل مشترك شجرة باسمه في المكان، مع شجرة إضافية طلبت الشيف منى زراعتها باسمها.

أنجز المشتركون المهمة المطلوبة منهم، وعادوا إلى مطبخ توب شيف، حيث كانوا مدعوين إلى عشاء خاص، جمعهم بالشيف مارون شديد، الشيف بوبي شين والشيف منى موصلي. وأشارت موصلي إلى “أننا في نصف النهائيات أردنا أن نجتمع على مائدة واحدة، تعبيراً عن تقديرنا لجهودكم”. وبدأ تقديم الأطباق، وفوجئ المشتركون بأنها محضّرة من الحلوى من إعداد الشيف الفرنسي سبستيان فوكسيون، الذي حاز مطعمه نجمتَي ميشلان. والمطلوب إعداد قائمة طعام من 3 أطباق باستخدام المفهوم نفسه.

في صباح اليوم التالي، انطلق المشتركون إلى السوبر ماركت ليتسوّقوا بقيمة 2000 ريال سعودي، لمدة 35 دقيقة. قصدوا بعدها مطعم بليونير لتحضير 3 أطباق مختلفة خلال 5 ساعات. وقد حصل محمد عطية، الفائز في الاختبار على امتياز مكّنه من الجلوس مع الشيف سبستيان لمدة 15 دقيقة، قدّم له فيها بعض النصائح والتوجيهات عن طريقة إعداد الأطباق المطلوبة.

بذل كل مشترك قصارى جهده لتقديم أطباق يوازن فيها بين الحلى والملوحة، قبل أن يحين موعد التذوق. وقد شكّلت الأطباق التي قدّمها أيمن مفاجأة فعلية للجنة، واعتبروا أنه أبدع في صنع أطباق استثنائية. بعدها اجتمع المشتركون الخمسة للمرة الأخيرة في المستودع في انتظار النتيجة. ووقف أيمن ومحمد أمام اللجنة، التي أجمع أعضاؤها على أنهما صاحبا الطبقين الأفضلين في التحدي. وقد اعتبر أعضاء اللجنة أن جهودهما كانت واضحة في هذا التحدي، وتنقلهما إلى حلقة التصفيات النهائية الأسبوع المقبل، وكان أيمن هو الفائز بينهما في هذا التحدي. بعدها وقف عبد الله وحسن وأسامة أمام اللجنة، وهم المشتركون الذين قدّموا أضعف الأطباق، لتعلن موصلي تأهّل عبد الله وأسامة إلى الحلقة النهائية، وخروج حسن من المسابقة.

همّ المشتركون الأربعة المتأهلون إلى النهائيات بمغادرة المكان، ليجدوا أن اللجنة لا تزال في انتظارهم، لتعلن الشيف منى أن نهائيات توب شيف ستكون من نقطة البداية، وبذلك يشهد مطبخ البرنامج التحدي الختامي الأسبوع المقبل، بين أربعة مشتركين هم: أيمن صمهود، محمد عطية، عبد الله بكري وأسامة القصّاب.

زر الذهاب إلى الأعلى