مطبخ الزاد

تتويج شربل حايك من لبنان بلقب “توب شيفTOP CHEF العالم العربي”

بعد رحلة منافسة امتدت أسابيع عدّة، وصل المشوار إلى نهايته، وتوّج شربل حايك من لبنان بلقب “توب شيف العالم العربي”، ضمن حلقة حماسيّة شهدت تحديات صعبة ودقيقة بين أربعة مشتركين، قطعوا كل الأشواط ووصلوا إلى الحلقة الختامية من برنامج “TOP CHEF” في موسمه الخامس على MBC1 و”MBC العراق”.

وتنافس حايك على اللقب ضمن الجولة الأخيرة من النهائيات مع نسيم رسروماني من البحرين، التي قدّمت بدورها أطباقاً متميزة خلال الحلقة، لكن شربل حايك بإتقانه لعمله وأطباقه الاستثنائية استحق اللقب عن جدارة، ليكون بذلك الفائز الخامس بعد أربعة مشتركين سبقوه في المواسم الماضية هم: عصام جعفري، مصطفى سيف، علي الغزاوي وسما جاد.

وقد حصل شربل إلى جانب “لقب توب شيف العالم العربي”، على عدد من الجوائز المالية والعينية، حيث فاز بمبلغ 375 ألف ريال سعودي، مضافاً إليه مبلغ 100 ألف ريال سعودي تقدمة “دجاج تنمية”، وسيارة Nissan Pathfinder 2022، وتغطية كاملة من مجلة Hospitality news، وسفر وإقامة في بريطانيا، وجائزة العلم والمعرفة عن برنامج دبلوم سلامة الأغذية من الهيئة الملكية للصحّة البيئية في لندن تقدمة شركة “بويكر” Boecker، بالإضافة إلى إقامة في برلين للتعرف على أحد ابتكارات شركة Miele الألمانية التي تشتهر بتطوير وتصنيع أجهزة المطابخ، ومشاركة محلية أو إقليمية في معرض الضيافة 2022 HORECA.

وإذا كان الحكّام قد أجمعوا على أن تحدّي ربع النهائيات كان الأقوى بين كل المواسم، فإن النهائي لم يكن أقل ضراوةً، حيث تنافس أربعة مشتركين هم: شربل حايك، نسيم رسروماني، باتريك مرعب وطارق طه. واجتاز المشتركون ثلاث جولات ضمن المنازلة الأخيرة، والتقوا في المطبخ ليستعيدوا ذكرياتهم على امتداد ما يقارب ثلاثة أشهر، قبل أن تُقفل أبوابه إلى حين انطلاق الموسم المقبل، ثم انتقلوا إلى المكان الذي شهد آخر التحديات. ورأى الحكّام الثلاثة أن المشتركين أثبتوا مستوى عالياً، هو الأقوى، مما وضعهم في حيرة من أمرهم عند توقع الفائز. وقد استعرضت سلسلة تقارير رحلة تطور المشتركين على امتداد الحلقات.

وكشفت الشيف منى موصلي للمشتركين الأربعة أن أمامهم 3 جولات، يخرج في نهاية كل منها مشترك واحد ويخسر بالتالي فرصته في التقدم خطوة نحو الفوز ويغادر المنافسة، ليصل اثنان فقط إلى الجولة الأخيرة. وعلّق الشيف مارون شديد بأن الجولات الثلاث ستختبر قدرات المشتركين على ثلاثة مستويات هي: التقنيات والمفهوم والمكوّنات. وعبّر الشيف بوبي شين عن حماسته للتحديات الأخيرة ضمن الحلقة الختامية.

سقط الصندوق الأول، لينبئ بانطلاق الجولة الأولى، وهو يحوي أسماك القاروص، والمطلوب من المشتركين صنع طبق مقبلات من هذه الأسماك خلال 30 دقيقة فقط، على أن يأخذوا في الاعتبار كل الأخطاء التي وقع فيها مناف خلال تحضير طبق سيفيتشي بأسماك القاروص في تحدٍّ سابق. وبين الإشادة والانتقاد، استبعدت اللجنة باتريك مرعب لينتهي معها مشواره في النهائيات، واستمر في المنافسة نسيم، طارق وشربل.

وفي الجولة الثانية، وُضع المشتركون أمام تحدي اختبار قدرات تحضير طبق رئيس يعكس مفهوم التناقض والانسجام بين المالح والحلو، والمكوّن الذي يترتب عليهم استخدامه هو الفانيلا، مع الأسماك المستخدمة في المرحلة الأولى، وهي القاروص خلال 45 دقيقة. ومع انتهاء التحدي، وصف أعضاء اللجنة طبق شربل بـ”الخرافي”، لشدة إعجابهم به، وانتقدوا طريقة تقديم نسيم لطبقها، فيما أثنوا على طعمه. وعلّقوا على طبق طارق بالقول إنه أنيق لكنه ليس بمستوى نهائيات “توب شيف”. وبالتالي انتهت رحلته في النهائيات.

وفي الجولة الثالثة والحاسمة، كانت المنافسة بين نسيم وشربل على بُعد خطوة واحدة فقط. وكان المطلوب هذه المرة طبق حلوى باستخدام مكوّن أساسي، يرتبط بأطباق فيها طعم مرّ هو الهندبة البلجيكية، ويجب على المشتركين أن يضيفوا إلى هذا المكوّن، الفانيلا خلال 55 دقيقة.

وفي لحظة التذوق الأخيرة، وقف شربل حايك ونسيم رسروماني أمام اللجنة، التي أبدت إعجابها بالجهد الذي بذله المشتركان، ولم يكن قرار اختيار الفائز بالأمر السهل، وأعلنوا أن الفائز في الجولة الثالثة والأخيرة وبلقب “توب شيف العالم العربي” في موسمه الخامس، هو شربل حايك من لبنان. 

زر الذهاب إلى الأعلى