العاب

الاستديو المطور للعبة World of Tanks يقيل مخرجه الإبداعي بسبب الحرب الروسية الأوكرانية ..

أثارت أزمة حرب روسيا و أوكرانيا، جدلا واسعا عبر مواقع الانترنت والتواصل الاجتماعي خلال الأيام الماضية، حيث تعاطف عدد كبير من القادة والمؤثرين واللاعبين كذلك مع الضحايا المدنيين بعد بدء العملية العسكرية، ولكل أن يصل الموقف الى دفع ثمن كبير تثمل بالطرد من العمل؟! هذا ما حدث مع مطور World of Tanks.

تفاعلات السوشيال ميديا وردود الأفعال على حرب روسيا وأوكرانيا مستمرة، ومؤخراً تم طرد المخرج الإبداعي لواحد من أشهر ألعاب محاكاة المركبات العسكرية سيرجي بوركاتوفسكي من منصبه بسبب إظهار تعاطفه العلني وتأييده للغزو الروسي لأوكرانية من خلال منشور على حسابه الشخصي في فيسبوك تم حذفه .

يقع مقر استديو Wargaming مطور لعبة World of Tanks في دولة روسيا البيضاء أو بيلاروسيا التي تقف مع روسيا في الحرب على أوكرانيا، إلا أن الشركة تنصلت من تصريحات المخرج، وصرحت لموقع Cyber.Sports.ru الروسي أن بيان سيرجي بوركاتوفسكي يمثل رأيه الشخصي ولا يتطابق بشكل قاطع مع موقف الشركة العام تجاه الحرب.

World of Tanks

وأضاف الاستديو أنه في الوقت الحالي يركز على مساعدة أكثر من 550 شخصاً من عائلات زملائهم في مدينة كييف عاصمة أوكرانيا، والتبرع بمبلغ 30 مليون هريفنيا (ما يعادل مليون دولار) للصليب الأحمر الأوكراني، حيث تم التخلي عن المخرج بشكل تام ولم يعد جزء من فريق التطوير، و أكدت بأنها ستقدم المزيد من الدعم لجهود الإغاثة الإنسانية “إذا تطلب الوضع ذلك”.

ومن خلال بيان أرسل عبر البريد الإلكتروني إلى موقع PC Gamer، أكد فيه المخرج الإبداعي رحيله بشكل رسمي عن استديو Wargaming.

وقد أوضحت Wargaming بأنها ستقوم بعمل تغييرات كبيرة في سياسة الإعلان الخاصة بلعبة World of Tanks، وذلك بالتزامن مع توقف جميع إعلانات ألعاب الحرب على الصعيد العالمي، فقد قرر الاستوديو أيضًا إعادة تصميم إعلاناته عن طريق إزالة صور الدبابات والمركبات العسكرية الأخرى.

في رأيكم.. هل لو وقعت الحرب في مكان آخر، وتحديداً على شعوب لا تمتلك عيون زرقاء وبشرة بيضاء، سيحدث كل ذلك؟

زر الذهاب إلى الأعلى