العاب

خمسة عناوين قوية بقصص سيئة.. لنتعرف عليها..

مع تنوع الألعاب تنوعت اذواق اللاعبين، منهم من يفضل القصة على باقي العناصر الأخرى والبعض الآخر يركز على أسلوب اللعب، ومن خلال هذه المقالة. سنتعرف معًا على خمسة العاب حظيت بقصة سيئة للغاية، وهذا بإجماع عدد كبير من اللاعبين.

هذه العناوين الخمسة ورغم قصتها الرديئة وحبكتها الغير موفقة، إلا أنها تمتعت بنجاح تجاري كبير، وصنعت لنفسها أسم كبير في سلاسل الألعاب الشهيرة، وهذا يعود الى العناصر الأخرى التي وفقت فيها اللعبة بعيدًا عن قصتها، وهذه الألعاب هي..

Uncharted 2 Among Thieves

انتقد مجتمع اللاعبين قصة لعبة Uncharted 2 بشدة، على الرغم من كونها جمعت بين مشاهد المزاح والجدية، إلا أن الغالية اتفقت على ان اللعبة منسوخة كانت من سلسلة أفلام Indiana Jones مع اقتباس أفكار كثيرة من سلسلة العاب Tomb Raider.

هذا ليس كل شيء.. بل حتى أن نهاية اللعبة كانت هي الأسوأ بين أجزاء سلسلتها ولكن هذا لا يعني ان السلسلة بأكملها كانت سيئة بل على العكس تماما، فهي ما تزال تعتبر واحدة من أنجح حصريات شركة سوني.

Resident Evil

سلسلة العاب الشر المقيم بجميع اجزاءها كانت محيرة للغاية بالنسبة للكثيرين، لا انكر ان أول اجزاءها كان بالنسبة لي شخصيا بوابة دخولي الى عالم العاب الفيديو، رغم أن القصة بأكملها تعتبر من القصص المستهلكة.

الثلاثية الأولى ركزت بشكل خاص على الزومبي والبقاء، ثم صدرت الثلاثية الثانية التي ركزت على الاكشن وابتعدت كليا عن عناصر الرعب والبقاء ايت تمزيت بها السلسلة، وخلال الفترتين حصلنا على قصص مختلفة للغاية، ثم جاء الجزء السابع والثامن الذي عرفنا على شخصيات اكثر.. وبالتالي تشعبت القصة بطريقة اصبح من الصعب للغاية فهمها بشكل كامل.

The Last of Us Part 2

أكثر شركات العاب الفيديو المكروهة من قبل اللاعبين

لا نحتاج الى الغوص كثير في هذا الجزء تحديدا من السلسلة، الكثير يتفق بأنه جزء قوي للغاية من الناحية التقنية، رغم أن أحداث قصة هذا الجزء لم تكن مقنعة واعتبرها الكثيرين “حادة للغاية” حيث أضحت احدى الشخصيات بطلة في لمح البصر. وبالمقابل شخصيات أخرى بنيت عليها أحداث السلسلة قتلت بكل سهولة.

لك ان تتخيل بأنني لعبت الجزء الأول وانهيته قرابة 7 مرات من شدة تعلقي بأحداث الجزء الأول، مع القصة والشخصيات الممتعة، ولو سنحت لي الفرصة لتجربة نسخة الريميك سأفعلها بدون تردد، اما عن الجزء الثاني فقد قمت بإنهائها لمرة واحدة فقط. ولا أظن أن هناك مرة ثانية.

Modern Warfare 2

لعبة التصويب والأكشن وإطلاق النار الشهيرة Modern Warfare 2 الذي صدر في عام 2009، من تطوير استديو Infinity Ward الذي لم يوفق بشكل كبير في حبك هذا الجزء، رغم نجاحه في لعبة Modern Warfare الأصلية.

القصة كانت مليئة بالخيانات المتكررة والمؤامرات، والكثير وصف مقتل العديد من الأبطال فيها بالطرق الرخيصة رغم أن المطور كان يستطيع فعل ذلك بطريقة أكثر عمقًا. ولكن ماذا نتوقع من لعبة أحداثها لا تتجاوز 5 أو 6 ساعات من اللعب!

لذلك أتمنى أن يكون الريبوت القادم هذا العام في أكتوبر المقبل أفضل من حيث حبكة القصة واختيار الشخصيات.

Mortal Kombat 11

عروض وتخفيضات

من النادر أن مجد لعبة قتالية تتمتع بقصة جذابة أو متميزة للغاية، حتى ولو أنها قائمة على مبدأ 1 ضد 1 يقاتلون بعضهم البعض، لكن عندما تفكر في تقديم قصة في هكذا نوع من الألعاب يجب ان تكون على الأقل مقنعة الى حد ما.. وهذا ما لم يفعله المطور مع لعبة Mortal Kombat 11 التي خالفت تاريخ السلسلة بأكملها.

القصة كانت تدور حول العوالم وكيف انتهت الشخصيات بقتال نفسها من العوالم الأخرى، حيث قدمت لكل شخصية شخصيتها الشابة نفسها من العالم الاخر، والسبب كان شخصية جديدة كليا تدعى فيرونيكا تمتلك ساعة زمنية للتحكم بالوقت.

استديو Neather Realm اعترف بضعف قصة الجزء المعني، ولكنه أشاد بحب اللاعبين بأسلوب اللعب وتصميم الشخصيات وكذلك الرسومات القوية وغيرها.

هذه هي مجموعتنا المتكونة من خمسة العاب حظيت بقصة سيئة، فما هو رأيكم متابعينا وما هي العناوين الأخرى التي تعتقدون بأنه يجب ان تكون ضمن القائمة؟

زر الذهاب إلى الأعلى