العاب

سوني ترد على رسالة مايكروسوفت حول لعبة Call of Duty: “هذا غير كافي”

شهدنا في الاونة الاخيرة معركة ساخنة بين سوني من جهة ومايكروسوفت من جهة اخرى، حول مستقبل لعبة Call of Duty على اجهزة بلايستيشن بعد اكتمال صفقة استحواذ مايكروسوفت على شركة اكتيفيجن المالكة للعنوان.

هذه المعركة بدأت عندما دخلت الصفقة المرحلة الاكثر حساسية والتي تتضمن اطلاع مؤسسات وحكومات على مدى تماشي هذه الصفقة مع سياسة مكافحة الاحتكار ورغم موافقة بعض البلدان مثل المملكة العربية السعودية، الا ان سوني ما زالت تكافح من اجل ابطال الصفقة او الحصول على ضمانات قوية لاستمرار وصول لعبة Call of Duty على الاقل لاجهزة بلايستيشن دون قيود او حدود.

في الاونة الاخيرة وحسب ما نشره موقع The Verge فقد ارسل رئيس اكس بوكس رسالة الى سوني وقسم بلايستيشن برئاسة جيم ريان قال فيها انهم يضمنون صدور اللعبة على منصات بلايستيشن لعدة سنوات بعد انتهاء اتفاقيات سوني مع اكتيفيجن والمبرمة قبل الاعلان عن الصفقة.

وقال سبنسر إنه خلال هذه الفترة، ستكون لألعاب Call of Duty التي سيتم إصدارها على اجهزة بلايستيشن تكافؤ في الميزات والمحتوى. وفي حين ادعى سبنسر أن هذا العرض يتجاوز بكثير اتفاقيات صناعة الألعاب النموذجية المشابه لمثل هذه الاوضاع، بينما رد ريان لموقع GamesIndustry.biz إن سوني غير راضية عن هذا العرض.

وحسب ما جاء في التقرير فقد عرضت مايكروسوفت على سوني بأن تضمن صدور لعبة Call of Duty على اجهزة بلايستيشن لمدة 3 سنوات بعد انتهاء جميع اتفاقيات سوني مع اكتيفيجن المبرمة حالياً. وعلق ريال على الامر قائلاً:

بعد ما يقرب من 20 عامًا من ظهور Call of Duty على بلايستيشن، لم يكن اقتراحهم هذا مناسبًا على العديد من المستويات وفشل في مراعاة التأثير على لاعبينا. نريد أن نضمن استمرار تمتع لاعبي بلايستيشن بأعلى جودة من تجربة Call of Duty، بينما يقوض اقتراح مايكروسوفت هذا المبدأ..

وحسب بعض التقارير، فان اتفاقيان سوني مع اكتيفيجن تتضمن لعبة Modern Warfare 2 التي ستصدر هذا العام، بالاضافة الى لعبة Warzone 2 وايضا لعبة Black Ops جديدة يعمل عليها استديو Treyarch والتي من المتوقع ان تصدر عام 2024.

هذا يعني ان مايكروسوفت ستستمر في اصدار اللعبة على اجهزة بلايستيشن حتى عام 2027، وبعد ذلك سيكون لها الحق بجعلها حصرية على اجهزة اكس بوكس وخدماتها الشهرية.

زر الذهاب إلى الأعلى