الأخبار

أكثر من 360 ألف شخص فروا من أوكرانيا إلى الدول المجاورة بسبب العملية العسكرية الروسية

أشارت تقديرات أممية إلى أن أكثر من 360 ألف شخص فرّوا من أوكرانيا إلى الدول المجاورة بسبب الأزمة الناتجة عن العملية العسكرية الروسية، في حين أكد بابا الفاتيكان وجود حاجة ملحة لفتح ممرات إنسانية لمساعدة اللاجئين الأوكرانيين.

وأضافت المفوضية، حسب ما نشر على صفحتها الرسمية على موقع تويتر، أن الأعداد ترتفع على نحو مستمر وستعلن عن تحديث جديد للأعداد في وقت لاحق من اليوم الأحد.

من جهتها، أفادت المتحدثة باسم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين شابيا مانتو، لوكالة الأناضول، بأنه لا تتوفر لديهم إحصائية لأعداد النازحين داخل أوكرانيا.

ولفتت إلى أن لديهم معطيات حديثة فقط بخصوص أعداد اللاجئين الذين عبروا إلى دول الجوار، وذكرت أن عدد الأشخاص الذين غادروا أوكرانيا إلى الدول المجاورة بلغ 368 ألفا.

من جانبها، أفادت السفارة البولندية في باريس بعبور 187 ألف شخص الحدود بين أوكرانيا وبولندا منذ بدء الغزو الروسي، في حين أعلنت الشرطة المجرية عبور قرابة 63 ألف شخص الحدود من أوكرانيا إلى المجر منذ الخميس الماضي.

أوكرانيون فروا إلى سلوفاكيا (غيتي)

ظروف وإجلاء

يأتي ذلك في حين قال السفير الصيني لدى أوكرانيا، فان شيان رونغ، في وقت سابق اليوم الأحد، إن الظروف الحالية غير آمنة إطلاقًا لإجلاء رعايا بلاده، وذلك بعد أيام من إعلان السفارة أنّها ستعدّ خططًا لمساعدة الناس على المغادرة بعد بدء الغزو الروسي.

وسعى السفير الصيني، عبر شريط مصور طويل بثّه عبر الحساب الرسمي للسفارة على منصة “وي تشات”، إلى تبديد الشائعات التي تحدثت عن مغادرته كييف وإلى طمأنة مواطني بلاده العالقين في أوكرانيا.

وفي الأسابيع الماضية أجلت دول عدة دبلوماسييها، بما في ذلك المملكة المتحدة واليابان والولايات المتحدة، وحثّت رعاياها على مغادرة أوكرانيا مع تصاعد مخاوف اندلاع حرب في البلاد.

وانتظرت الصين التي امتنعت عن إدانة أداء روسيا، أبرز حلفائها، طوال الأزمة، حتى يوم الخميس لتعلن استعدادها لتسيير رحلات جوية لإجلاء رعاياها.

وأغلقت أوكرانيا مجالها الجوي أمام حركة الطيران المدني في اليوم ذاته، مشيرة إلى “وجود مخاطر أمنية عالية”.

Refugees fleeing from Ukraine arrive in Hungaryالحرب الروسية على أوكرانيا أدت إلى موجة لجوء كبيرة (رويترز)

استقبال وتقديرات

وفي سياق متصل، استقبلت ولاية أدرنة التركية -يوم أمس السبت- أول دفعة من الأسر الأوكرانية التي أجبرها الهجوم الروسي على النزوح إلى خارج بلادها.

وأعربت الأسر الأوكرانية، التي وصلت إلى ولاية أدرنة عبر بلغاريا، عن سعادتها للوصول إلى منطقة آمنة من جهة، وحزنها على مغادرة وطنها ومفارقة أقاربها من جهة أخرى.

وكانت الأمم المتحدة قد تنبأت أمس السبت بنزوح نحو 4 ملايين من مواطني أوكرانيا بسبب الصراع مع روسيا. وكان بدأ آلاف من المواطنين الأوكرانيين الانتقال في الأيام الماضية إلى بولندا والمجر والتشيك وسلوفاكيا ومولدوفا.

ومنذ الخميس الماضي بدأت روسيا عملية عسكرية في مختلف مناطق أوكرانيا أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات، في خطوة أثارت موجة من الإدانات والعقوبات الدولية.

زر الذهاب إلى الأعلى