الأخبار

استطلاعات مسربة للكرملين تكشف تراجع التأييد الشعبي للحرب في أوكرانيا

أفادت صحيفة “تايمز” (The Times) البريطانية بأن استطلاعا سريا أجراه الكرملين، وتم تسريبه لوسائل الإعلام، كشف عن تراجع كبير للتأييد الشعبي الروسي للحرب في أوكرانيا.

وأشار تقرير الصحيفة إلى أن واحدا فقط من كل 4 مواطنين روس يؤيد استمرار الحرب في أوكرانيا، وفقا لاستطلاع الرأي الذي أجراه الكرملين.

وأبرزت التايمز أن نسبة 57% من المشاركين في استطلاع سابق جرى في يوليو/تموز الماضي أعربوا عن رغبتهم في بقاء القوات الروسية في أوكرانيا، أما الآن فقد تراجعت النسبة إلى 25%، وفق الاستطلاع الأخير.

وقالت الصحيفة إن نتائج الاستطلاع -الذي أجراه الحرس الفدرالي التابع للكرملين وحصل موقع “ميدوزا” (Meduza) الروسي المعارض على نسخة مسربة منه- تظهر أن نسبة المؤيدين لإجراء مفاوضات سلام تضع حدا للحرب المشتعلة منذ 9 أشهر بلغت 55%، بعد أن كانت 32% في الاستطلاع السابق.

وأوضحت التايمز أن الاستطلاع يأتي ضمن أبحاث واستطلاعات بشأن الرأي العام الروسي تجريها المؤسسة الرئاسية الروسية بانتظام للاطلاع عليها حصريا من قبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وكبار المسؤولين في حكومته.

ويأتي هذا التراجع في التأييد الشعبي الروسي للحرب في أوكرانيا بعد انسحاب القوات الروسية من مدينة خيرسون (جنوبي أوكرانيا) عاصمة إقليم خيرسون الذي أعلنت موسكو ضمه لروسيا، والخسائر الكبيرة التي تكبدتها القوات الروسية منذ بداية الصراع.

يذكر أن روسيا رحّبت الاثنين الماضي بعرض قدمه الفاتيكان للتوسط لحل النزاع مع أوكرانيا.

وقال الناطق باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، للصحفيين إن بلاده ترحب بما وصفها بـ”الإرادة السياسية” التي عبّر عنها الفاتيكان للتوسط لحل الصراع، لكنه استبعد حصول هذه الوساطة بسبب “مواقف كييف”، وفق تعبيره.

وكانت موسكو اتهمت كييف مرارا برفض التفاوض بتأثير من حلفائها الغربيين، في حين كرر المسؤولون الأوكرانيون أن روسيا توصد أبواب التفاوض من خلال مواصلة الحرب على بلادهم.

زر الذهاب إلى الأعلى