الأخبار

الأمم المتحدة تواصل مناقشة الحرب على أوكرانيا وكييف وموسكو تتفقان على استئناف المفاوضات

تحديث مستمر,

تتواصل اليوم الثلاثاء أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في جلستها الاستثنائية الطارئة بشأن أوكرانيا، فيما عاد وفدا التفاوض الروسي والأوكراني إلى عاصمتيهما للتشاور، على وعد أن تستأنف المفاوضات لاحقا.

وتحدث مندوبو 45 دولة من الدول الأعضاء في المنظمة الدولية أمس الاثنين، في اليوم الأول من الجلسة، بما في ذلك أوكرانيا وروسيا، فيما لا تزال هناك 70 دولة عضوا على قائمة المتحدثين.

ويتوقع دبلوماسيون أن يتم التصويت غدا الأربعاء على مشروع قرار يستنكر ما وصفه بـ”العدوان الروسي” على أوكرانيا، ويطالب موسكو بسحب قواتها على الفور ودون أي شرط.

وقد انعقدت هذه الجلسة بعد فشل مجلس الأمن في اتخاذ قرار بشأن الحرب بسبب حق النقض (الفيتو) الروسي.

وانتهت أمس في بيلاروسيا الجولة الأولى من المفاوضات بين روسيا وأوكرانيا، والتي تعد الأولى من نوعها منذ اندلاع الحرب، واتفق الطرفان على استئناف المفاوضات بعد عودة الوفود من موسكو وكييف للتشاور.

جولة ثانية من المفاوضات

وقال الرئيس الأوكراني فلوديمير زيلنسكي إن بلاده تستعد للجولة الثانية من المفاوضات حال عودة هيئة التفاوض الأوكرانية ومناقشة ما جرى معها.

وأضاف أن كييف لم تتلق الرد الذي كانت تنتظره، لكن الرد الروسي كان واضحا على الأرض.

وكانت الرئاسة الأوكرانية قد أكدت في وقت سابق، أن الهدف الرئيسي من المفاوضات هو وقف إطلاق نار فوري وانسحاب القوات الروسية من أوكرانيا.

من جهته، أعلن الكرملين أن المفاوضات الروسية الأوكرانية يجب أن تجري في جو هادئ وصامت ودون صخب.

وأوضح رئيس وفد التفاوض الروسي فلاديمير ميدينسكي أن بلاده معنية بالتوصل لاتفاق بشكل سريع مع أوكرانيا.

في سياق مواز، دعا الرئيس الأوكراني اليوم الثلاثاء إلى فرض حظر على روسيا في “كلّ مرافئ العالم ومطاراته”.

وفي رسالة عبر الفيديو نُشرت على فيسبوك، قال زيلينسكي إن “مثل هكذا دولة يجب أن تُمنع من دخول جميع المرافئ والقنوات المائية والمطارات في العالم”.

كما دعا المجتمع الدولي إلى “التفكير بإغلاق مجالاته الجوية بالكامل أمام الصواريخ والطائرات والمروحيات الروسية”.

وشدّد الرئيس الأوكراني على أن “هذا الشرّ، المسلّح بصواريخ وقنابل ومدافع، يجب أن يتم إيقافه فورا، ويجب أن يتم تدميره اقتصاديا لكي تُظهر الإنسانية أنها قادرة على الدفاع عن نفسها”.

زر الذهاب إلى الأعلى