الأخبار

الثالثة في أسبوعين.. عاصفة ترابية تضرب العراق وتغلق مطاري بغداد والنجف مؤقتا

شهدت العاصمة العراقية بغداد ومدن أخرى عاصفة ترابية كثيفة هي الثالثة من نوعها خلال أسبوعين؛ مما تسبب في تعطيل حركة الطيران مؤقتا.

ومع انخفاض الرؤية الأفقية إلى نحو 500 متر، قررت السلطات إغلاق مطاري بغداد والنجف مؤقتا.

وقالت إدارة مطار بغداد إن حركة الطائرات القادمة والمغادرة ستعود إلى طبيعتها فور تحسن الظروف الجوية.

وغطت سحب الغبار أغلب مناطق العراق بما فيها العاصمة بغداد ومدينة النجف، ويتوقع أن العاصفة الترابية تستمر حتى غد الخميس، وفقا لدائرة الأرصاد الجوية العراقية.

ويشهد العراق عواصف ترابية بشكل شبه يومي منذ نحو شهر، وسط مطالبات شعبية بتأهيل وزيادة المساحات الخضراء حول المدن.

غبار كثيف

وأظهرت مقاطع فيديو بثها عراقيون على منصات التواصل الاجتماعي غبارا كثيفا في الأجواء وصعوبة في الرؤية نتيجة امتزاج الأتربة بالهواء وتطايرها بكثافة في بغداد ومحافظات عراقية أخرى.

وتعرض العراق الأسبوع الماضي لعاصفتين رمليتين أدتا إلى دخول العشرات إلى المستشفيات لتلقي العلاج بسبب إصابتهم بمشكلات في الجهاز التنفسي، وقد تسببت العاصفتان أيضا في وقف مؤقت للرحلات الجوية في مطاري بغداد والنجف.

تقلبات مناخية

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مدير إعلام الأرصاد الجوية العراقية عامر الجابري قوله إن الغبار يؤثر على عموم العراق خصوصا وسط وجنوب البلاد.

وأضاف الجابري أن العراق يتعرض لتقلبات مناخية ويعاني قلة الأمطار والتصحر وغياب الحزام الأخضر، وجميعها تؤدي لتصاعد الغبار.

العاصفة الترابية قلصت مدى الرؤية الأفقية في العاصمة بغداد (وكالة الأناضول)

الأيام المغبرة

بدوره، نبه مدير عام الدائرة الفنية في وزارة البيئة العراقية في لقاء مع وكالة الأنباء العراقية من تزايد العواصف الرملية، خصوصا بعد تزايد عدد الأيام المغبرة إلى 272 يوما في السنة لفترة عقدين.

ورجح المسؤول العراقي أن تصل إلى 300 يوم مغبر في السنة عام 2050.

وتمثل زيادة الغطاء النباتي وزراعة غابات بأشجار كثيفة تعمل كمصدات للرياح أهم الحلول اللازمة لخفض معدل العواصف الرملية، وفقا لوزارة البيئة العراقية.

زر الذهاب إلى الأعلى