الأخبار

الحرب الأوكرانية.. كييف تنفي رفضها المحادثات مع موسكو وأوروبا تتجه لعزل روسيا عن نظام سويفت

قال الكرملين إن أوكرانيا رفضت عرض روسيا لإجراء محادثات سياسية، في حين أوضحت كييف أن موسكو وضعت شروطا غير قابلة للتنفيذ. ومن ناحية ثانية، يتجه الأوروبيون لعزل روسيا عن نظام “سويفت” للمدفوعات العالمية، وذلك في اليوم الثالث من حربها على أوكرانيا.

وذكر المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف أن القوات الروسية بدأت التقدم في أوكرانيا مجددا اليوم السبت بعدما أمر الرئيس فلاديمير بوتين بوقف الهجوم أمس ترقبا لمحادثات مع كييف لم تنعقد.

وأوضح بيسكوف -في إفادة صحفية- أن روسيا توقعت فرض الغرب عقوبات عليها ردا على غزوها أوكرانيا، مضيفا أنها تتخذ إجراءات لخفض تأثير هذه العقوبات على الاقتصاد إلى الحد الأدنى.

في المقابل، قال ميخايلو بودولاك مستشار مكتب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي -لرويترز- إن أوكرانيا لم ترفض التفاوض، لكن روسيا وضعت شروطا لا يمكن قبولها.

وقال المستشار الأوكراني إن كييف جهزت موقفها التفاوضي، في حين وضعت موسكو منذ البداية شروطا تفاوضية غير قابلة للتنفيذ، مؤكدا أن روسيا لم توقف أبدا تحركات قواتها في أوكرانيا.

وأوضح في رسالة “تصاعدت أمس العمليات القتالية للقوات المسلحة لروسيا الاتحادية حتى الضربات الجوية والصاروخية المسائية والليلية على المدن الأوكرانية”.

وأضاف “نعدّ مثل هذه العمليات مجرد محاولة لكسر أوكرانيا وإجبارها على قبول شروط غير مقبولة بشكل قاطع”.

وقال الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو إن بلاده مستعدة لاستضافة مفاوضات سلمية لحل النزاع في أوكرانيا، لكن رئيس دائرة الحدود الأوكرانية قال إن بيلاروسيا تشترك مع روسيا في غزو أوكرانيا.

من جهة ثانية، رحب الرئيس الأوكراني باقتراحات تركيا وأذربيجان لإجراء محادثات سلام مع روسيا.

العقوبات والدعم

ودعا الرئيس زيلينسكي -اليوم السبت- ألمانيا والمجر إلى “التحلي بالشجاعة”، ودعم استبعاد روسيا من نظام “سويفت” المصرفي لمعاقبة موسكو على غزو بلاده.

وقال زيلينسكي -في مقطع فيديو نشر عبر الإنترنت- “هناك دعم شبه تام من دول الاتحاد الأوروبي لاستبعاد روسيا من سويفت”، معبرا عن أمله أن “تتحلى ألمانيا والمجر بالشجاعة لدعم هذا القرار”.

وذكرت وكالة بلومبيرغ أن الولايات المتحدة تدرس بجدية إمكانية إقصاء روسيا من نظام سويفت، كما نقلت بلومبيرغ عن مصادر أن الولايات المتحدة تدرس فرض عقوبات على المصرف المركزي الروسي على خلفية غزو أوكرانيا.

وأضافت الوكالة أن العقوبات تستهدف نحو 643 مليار دولار من الاحتياطي الذي جمعه بوتين قبل غزو أوكرانيا.

وأشارت إلى أن واشنطن لم تتخذ قرارا نهائيا بعد بشأن العقوبات، لكنها تسعى للتنسيق مع حلفائها الأوروبيين.

من جانبها، نقلت وكالة رويترز عن مسؤول رئاسي فرنسي أن المناقشات بين أعضاء الاتحاد الأوروبي بشأن عزل روسيا عن نظام سويفت للمدفوعات العالمية توشك على الوصول إلى نتيجة ناجحة.

وأضاف المسؤول -الذي طلب عدم الكشف عن هويته- أنه لا توجد دولة عضوة في الاتحاد الأوروبي تمانع عزل روسيا عن هذا النظام، لكن المحادثات لا تزال جارية.

كما ذكر موقع “أكسيوس” (Axios) الأميركي أن ألمانيا وإيطاليا تتجهان إلى دعم إجراء أوروبي مرتقب لفصل روسيا عن نظام سويفت المالي الدولي.

 

غلق المضايق

قال مسؤول تركي لوكالة رويترز إن أنقرة لم تتخذ قرارا بإغلاق مضيقي البوسفور والدردنيل في وجه السفن الروسية، وذلك بعد أن شكر الرئيس الأوكراني نظيره التركي رجب طيب أردوغان على منع مرور السفن الحربية الروسية في البحر الأسود.

كما ذكرت وكالة الأنباء الروسية “إنترفاكس” أن روسيا لم تتلق أي إخطار رسمي من تركيا بإغلاق مضيقي البوسفور والدردنيل أمام السفن الحربية الروسية.

وكانت الرئاسة التركية قالت -في بيان- إن أنقرة تبذل جهودا من أجل التوصل إلى وقف فوري لإطلاق النار.

وأوضح البيان أن أردوغان أعرب -في اتصال هاتفي مع زيلينسكي اليوم السبت- عن تعازيه في سقوط قتلى أوكرانيين في الهجوم الروسي.

ودعا وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إلى وقف العمليات العسكرية الروسية في أوكرانيا، وذلك في اتصال هاتفي مع نظيره الروسي سيرغي لافروف.

وقالت الخارجية التركية -في بيان- إن جاويش أوغلو أكد في الاتصال أن أنقرة مستعدة لاستضافة محادثات سلام بين الرئيسين الروسي والأوكراني.

زر الذهاب إلى الأعلى