الأخبار

السودان.. البرهان يعلن انسحاب الجيش من الحوار ويطالب القوى السياسية بتشكيل حكومة كفاءات مدنية

|

أعلن قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان، اليوم الاثنين، انسحاب المؤسسة العسكرية من الحوار الوطني، ودعا القوى السياسية لتشكيل حكومة كفاءات وطنية مدنية.

وقال البرهان في خطاب بثه التلفزيون إن الجيش ينسحب من الحوار -الذي يجري برعاية الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي ومجموعة التنمية لشرق ووسط أفريقيا (إيغاد)- لإفساح المجال للقوى السياسية والثورية لتشكيل حكومة كفاءات وطنية.

وأضاف “قررتُ عدم مشاركة المؤسسة العسكرية في حوار الآلية الثلاثية لإفساح المجال لبقية المكونات السياسية”.

وفي الوقت ذاته، أكد البرهان أن القوات المسلحة تؤكد دعمها لجهود الآلية الثلاثية.

حل مجلس السيادة

وتعهد قائد الجيش السوداني بحل مجلس السيادة بعد تشكيل حكومة مدنية.

وقال البرهان “سيتم تكوين مجلس أعلى للقوات المسلحة من الجيش والدعم السريع بعد تشكيل الحكومة التنفيذية”.

وأضاف أن هذا المجلس سيتولى القيادة العليا للقوات النظامية ويكون مسؤولا عن مهام الأمن والدفاع وما يتعلق بها من مسؤوليات بالاتفاق مع الحكومة.

ودعا القوى السياسية والثورية للانخراط في حوار فوري وجاد لإعادة البلاد إلى مسار التحول الديمقراطي.

وجاءت قرارات البرهان بينما يواصل مئات السودانيين اعتصامهم لليوم الخامس على التوالي للمطالبة بحكم مدني وإنهاء الانقلاب العسكري الذي نفذه قائد الجيش العام الماضي

وألغى هذا الانقلاب تقاسم السلطة بين القوى السياسية والعسكر، وفق ترتيبات فترة انتقالية أعقبت سقوط نظام الرئيس عمر البشير في 2019.

ويتظاهر السودانيون كلّ أسبوع تقريبًا ضدّ الحكم العسكري. والخميس الماضي، قُتل 9 متظاهرين برصاص الأمن السوداني خلال مظاهرات في مناطق العاصمة السودانية الثلاث (الخرطوم وبحري وأم درمان)، وفق لجنة أطباء السودان المركزية.

ومنذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي، قُتل 114 متظاهرا، أحدهم قضى السبت بعدما أصيب “في الرأس بعبوة غاز مسيل للدموع في مواكب 16 يونيو/حزيران”، كما ورد في بيان لجنة الأطباء.

زر الذهاب إلى الأعلى