الأخبار

الفقر في أميركا نسبه ومظاهره.. ما خطط بايدن للقضاء عليه؟

يرغب الرئيس الأميركي جو بايدن في إنهاء الجوع وانعدام الأمن الغذائي بالولايات المتحدة في غضون 8 سنوات، وهو هدف طموح حدده الرئيس في مايو/أيار الماضي، وفعّله بمؤتمر عقد في البيت الأبيض يوم الأربعاء الماضي.

ويعد هذه المؤتمر الأول من نوعه منذ أكثر من نصف قرن، عندما استضاف الرئيس الأسبق ريتشارد نيكسون عام 1969 مؤتمرا عن السياسة الغذائية، وهو ما أدى إلى إنشاء برامج غذائية كبيرة نعرفها اليوم، مثل الكوبونات الغذائية والمساعدة الغذائية للأطفال. وقال البيت الأبيض “الرئيس يعتزم أن يفعل الشيء نفسه مع مؤتمر هذا العام”.

ويأتي مؤتمر 2022 في أعقاب جائحة كوفيد-19، التي جذبت الانتباه الدولي إلى العلاقة بين الغذاء والصحة، حيث كان المصابون بأمراض مرتبطة بالنظام الغذائي من بين أول من شعروا ببعض أسوأ أعراض ونتائج الفيروس.

وتتبوأ الولايات المتحدة المكانة الأولى من حيث حجم الناتج القومي الذي سيتخطى هذا العام 22 تريليون دولار، ومع ذلك يعرف الفقر والجوع طريقهما إلى ملايين الأميركيين.

ويصل متوسط الناتج القومي للفرد في أميركا أكثر من 68 ألف دولار سنويا، وهو ما يضعه ضمن فئة أعلى الدخول في العالم.

وعلى الرغم من ذلك يعاني ملايين الأميركيين من الجوع والفقر. كيف ذلك؟ ولماذا؟ وما جدوى المؤتمرات؟ الجزيرة نت تحاول الإجابة عن تلك الأسئلة.

بايدن تعهد بالقضاء على الفقر في بلاده (رويترز)

ماذا حدث في مؤتمر مكافحة الجوع؟

استهدف المؤتمر إيجاد حلول سياسية للقضاء على الجوع، وتحسين التغذية والنشاط البدني، والحد من الأمراض المرتبطة بالنظام الغذائي، وسد التفاوتات المجتمعية المرتبطة وبالغذاء والجوع.

وأمضى البيت الأبيض الأشهر القليلة الماضية في استضافة جلسات استماع للتحضير لهذه المؤتمر، كما تم فتح نقاشات موسعة مع ممثلين عن الوكالات الفدرالية، الشركات الخاصة، منظمات الرعاية الصحية، جماعات الحفاظ على البيئة والبيئة، منظمات محاربة الجوع ودعم التغذية، مجموعة من المدارس ووزارة التعليم.

كيف أثرت كورونا على قضية الجوع والفقر بأميركا؟

اعتبر الرئيس بايدن أن “جائحة كوفيد-19 بمثابة تذكير صارخ بالحاجة إلى اتخاذ إجراءات عاجلة ومستدامة. ومع معاناة المزيد من الأميركيين من الجوع، رأينا الأمراض المرتبطة بالنظام الغذائي تزيد من خطر الإصابة بكوفيد الحاد، وعليه لقد حان الوقت للالتزام بالتغيير الحقيقي”.

وتسببت إغلاقات كوفيد-19 في تدهور صحة الأطفال الفقراء، الذين كانوا يعتمدون في غذائهم بصورة كبيرة على ما يتناولونه أثناء اليوم الدراسي، قبل إغلاقات المدارس التي امتدت لما يقرب من العامين.

ما عدد من يعانون من انعدام الأمن الغذائي؟

وفقا لوزارة الزراعة، عانى أكثر من 34 مليون أميركي بما في ذلك 9 ملايين طفل من انعدام الأمن الغذائي عام 2021، أو ما يقرب من 10.2% من الأميركيين (13.5 مليون أسرة).

ما نسبة الفقراء؟

يتم تصنيف الفقر بالمعايير الأميركية لأسرة مكونة من 4 أشخاص إذا قل دخلهم السنوي عن 33 ألفا و148 دولارا، في حين يقل الرقم إلى نحو 20 ألفا لأسرة مكونة من 3 أشخاص، ولأسرة من شخصين 16 ألفا و247 دولارا، ويصبح الشخص فقيرا إذا قل دخله السنوي عن 12 ألفا و784 دولارا.

ويقع في هذه الفئة 12.9% من الأميركيات و10.6% من الأميركيين، أي ما يقرب من 38 مليون مواطن. وتزيد هذه النسب بين الأقليات.

ويعيش تحت مستوى خط الفقر ما لا يقل عن 12 مليون طفل، أي ما يقرب من سدس الأطفال الأميركيين، ويحصل 14.3 مليون مواطن على كوبونات حكومية لشراء الطعام المدعم.

كم عدد المشردين؟

وصلت أعداد المشردين (بدون مسكن) 553 ألف شخص العام الماضي. ونسبة الرجال بينهم ترتفع إلى 70%، ويمثل البيض نسبة 49% من المشردين.

ماذا عن التأمين الصحي؟

بلغ عدد الأميركيين الذين ليس لديهم تأمين صحي 26 مليون شخص عام 2021. لكن في الوقت ذاته لا يمكن لأي مستشفى أن يرفض استقبال وعلاج المرضى، ويتم التعامل مع التكلفة في مرحلة لاحقة.

ما عدد الشركات والأشخاص المفلسين العام الماضي؟

بلغ عدد الشركات التي أعلنت إفلاسها العام الماضي 67 ألف شركة، في حين أعلن 402 ألف شخص إفلاسهم. ويعني الإعلان عن الإفلاس التوقف عن سداد كل الديون والالتزامات المالية، مع عدم الاحتفاظ بأي أصول أو ممتلكات إلا محل السكن.

ويسمح إعلان الإفلاس في أغلب الولايات محو السجل المالي السيئ للشخص، ومنحه بداية جديدة بعد مرور فترة تتراوح بين 5 و7 سنوات يجمد خلالها كل تعاملاته المالية.

ما حجم عجز المديونية الحكومية؟

بلغ حجم الدين الحكومي ما قيمته 123% من الناتج القومي الإجمالي، ووصل الأسبوع الماضي لما يقرب من 31 تريليون دولار.

ما نسبة البطالة؟

تعرف الولايات المتحدة حاليا أقل نسبة من العاطلين عن العمل خلال نصف القرن الأخير، إذ وصلت النسبة في سبتمبر/أيلول الجاري إلى 3.4%. وبلغ متوسط أجر ساعة العمل 29.8 دولارا.

ما الولايات الأكثر غنى؟

تأتي ميرلاند المجاورة للعاصمة واشنطن على رأس القائمة بمتوسط دخل فردي وصل العام الماضي إلى 80 ألفا و776 دولارا، تليها نيوجيرسي المجاورة لمدينة نيويورك، في المركز الثاني بمتوسط دخل فردي وصل إلى 80 ألفا و 88 دولارا سنويا. وحلت هاواي ثالثة بمتوسط دخل فردي وصل إلى 77 ألفا و765 دولارا سنويا.

أما الولايات الأشد فقرا، فتعد فرجينيا الغربية أفقر الولايات بمتوسط دخل فردي بلغ 43 ألفا و469 دولارا، وتبلغ نسبة الفقر فيها 19.1% من إجمالي سكانها البالغ 1.9 مليون نسمة.

وتأتي ميسسبي ثانية بدخل فردي متوسطه 43 ألفا و529 دولارا، وتبلغ نسبة الفقراء بهذه الولاية 19.8% وهي الأعلى في الولايات المتحدة.

وفي المرتبة الثالثة تأتي أركنساس بمتوسط دخل سنوي يبلغ 45 ألفا و869 دولارا، وتبلغ نسبة الفقر بالولاية 16.4% بين سكانها البالغ عددهم 3 ملايين نسمة.

هل هناك مواطنون لا يتوفر لهم خدمات الكهرباء والماء وغاز التدفئة؟

لا يوجد، فكل المساكن يتم توصيل هذه الخدمات لها ابتداء. إلا أن البعض يتعرض لصعوبات مالية قد لا يدفع معها تكلفة هذه الخدمات.

لكن من النادر أن يتم قطع الخدمات نتيجة عدم تحصيل التكلفة، وتقوم الحكومات المحلية في حالات كثيرة بدعم أسعار الطاقة للفئات الأكثر فقرا.

ويبلغ متوسط تكلفة الكهرباء شهريا لعائلة من 4 أشخاص 95 دولارا، والمياه 60 دولارا والغاز 85 دولارا.

ما تكلفة التعليم الابتدائي والمتوسط والثانوي؟

توفر الحكومة التعليم إلزاميا، وبالمجان، من سن الخامسة وحتى نهاية المرحلة الثانوية في كل الولايات.

ويشمل ذلك الخدمات المتعلقة بالدراسة مثل استخدام الحافلات المدرسية لتوصيل التلاميذ، وتوفير وجبات غذائية ورعاية صحية والمستلزمات الدراسية.

ما الخدمات المجانية التي توفرها الحكومة الأميركية؟

إضافة للتعليم ما قبل الجامعي، توفر الحكومات المحلية مكتبات عامة في مختلف المقاطعات والأحياء، تشمل خدمة إنترنت مجانية وغرفا للدراسة والاجتماعات، إضافة لخدمة استعارة وطلب الكتب ودرس مجانية للغة الإنجليزية ومبادئ الحاسب الآلي.

كما توفر الحكومات المحلية الملاعب والساحات الرياضية وحمامات السباحة لمختلف الأعمار، ولكل الألعاب الرياضية المختلفة مثل التنس وكرة السلة وكرة القدم الأميركية والبيسبول وكرة القدم.

زر الذهاب إلى الأعلى