الأخبار

اليمن.. مجلس القيادة الرئاسي يلتزم بضبط النفس وجماعة الحوثي تحذر من خرق الهدنة و”الجنوبي” يطالب بالمشاركة في المفاوضات

شددت جماعة الحوثي اليوم السبت على جاهزيتها للرد على دول التحالف إذا لم تلتزم بالهدنة، وبينما أكد مجلس القيادة الرئاسي التزامه بضبط النفس رفض المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا “التفرد بملف بالمفاوضات”.

وقد حذرت جماعة الحوثي من خرق الهدنة التي دخلت حيز التنفيذ منذ مطلع أبريل/نيسان الماضي برعاية الأمم المتحدة.

وأكدت الجماعة اليوم السبت جاهزيتها للرد عسكريا في حال لم تلتزم دول التحالف الداعمة للحكومة بوقف إطلاق النار.

وقال رئيس المجلس السياسي للحوثيين مهدي المشاط “إذا لم تف دول العدوان بالتزامها بالهدنة فإن قواتنا جاهزة للقيام بواجبها”.

من جانبه، أكد مجلس القيادة الرئاسي اليمني التزامه “بضبط النفس لما يخدم استمرار الهدنة الأممية وتخفيف المعاناة الإنسانية”.

جاء ذلك في اجتماع مشترك للمجلس ووزارة الدفاع بمدينة عدن جنوبي اليمن.

وقالت وكالة الأنباء اليمنية إن المجلس اطلع على تقرير من وزير الدفاع حول خروقات جماعة الحوثي للهدنة الأممية.

كما استمع المجلس لإحاطة بشأن مستجدات المفاوضات التي ترعاها الأمم المتحدة في العاصمة الأردنية عمّان، وقال إن الحوثيين يتعنتون في الوفاء بالتزاماتهم بموجب اتفاق الهدنة.

وفي السياق ذاته، أكدت هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا على أهمية الإسراع بتشكيل الوفد التفاوضي المشترك، وفقا لمخرجات اتفاق الرياض والمشاورات التي رعتها الأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي.

وشدد المجلس على “رفضه استمرار التفرد بإدارة ملف المفاوضات، بما في ذلك المفاوضات الجارية لتمديد الهدنة وفتح الطرقات، والتي تتم بشكل أحادي”.

وقال “إن أي حديث عن مرجعيات لاتفاقيات أخرى لم يشارك فيها غير ملزمة للمجلس ولا يعتد بها”.

وأكد موقفه” الداعم لجهود إنهاء الحرب وإحلال السلام، ودعم جهود تمديد الهدنة التي ترعاها الأمم المتحدة”، مشددا على أهمية أن يكون تمديدها وفقا لضوابط ملزمة لكل الأطراف.

زر الذهاب إلى الأعلى