الأخبار

بعد انقطاع 32 عاماً.. أول رحلة سعودية تقلع إلى بانكوك

دشّنت الخطوط الجوية العربية السعودية، الناقل الوطني للمملكة، أولى رحلاتها إلى تايلند، التي أقلعت من مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة إلى مطار سوفارنابومي في العاصمة بانكوك، بحضور القنصل العام لمملكة تايلند في جدة سراجاك بوراناسامريدي، إلى جانب عددٍ من كبار الضيوف، وممثلي وسائل الإعلام.

وتعتزم الخطوط السعودية، تسيير ثلاث رحلاتٍ أسبوعياً تتضمن التوقف في مطار الملك خالد الدولي بالنسبة للضيوف المغادرين والقادمين إلى الرياض، وذلك في خطوةٍ تعقب توجه البلدين أخيراً لتعزيز العلاقات الثنائية، وتجسّد التزام “السعودية” التام بربط الضيوف بوجهات السفر الأكثر طلباً على مستوى العالم.

فيما أشار نائب الرئيس للتسويق وإدارة المنتج بشركة الخطوط السعودية للنقل الجوي عصام محمد اخونباي، إلى أن المملكة تفخر بقدرتها على فتح فصلٍ جديدٍ في العلاقات الثنائية التي جرى تعزيزها أخيراً بين المملكة العربية السعودية وتايلاند.

أتى إعلان الخطوط السعودية بعد اتفاق السعودية وتايلاند على رفع العلاقات الدبلوماسية لمستوى السفراء، وتعزيز التعاون الاقتصادي، واستكشاف مجالات الاستثمار المشتركة.

يذكر أن الرياض وبانكوك اتفقتا في أواخر شهر يناير الماضي، على إعادة العلاقات الدبلوماسية بالكامل بين البلدين، وفق ما أفاد بيان مشترك خلال زيارة رئيس وزراء تايلاند غلى المملكة، “والتي جاءت بعد مشاورات نتج عنها تقريب وجهات النظر في العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، وحرصا على استمرار التشاور والتنسيق وتبادل وجهات النظر حيال تلك القضايا”.

يشار إلى أن أكثر المواقع المفضلة للزيارة للسياح السعوديين في تايلاند، هي بانكوك ومدينة بتايا وجزيرة بوكيت.

زر الذهاب إلى الأعلى