الأخبار

توقعات أوروبية بنزوح 7 ملايين.. مئات الآلاف يفرون من أوكرانيا إلى الدول المجاورة

مدة الفيديو 02 minutes 22 seconds

أفادت وكالة إغاثة تابعة للأمم المتحدة بأن نحو 400 ألف مدني معظمهم من النساء والأطفال فروا إلى الدول المجاورة وسط انهمار الصواريخ، واستمرار القتال بين القوات الروسية والأوكرانية.

وقالت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، نقلا عن بيانات مقدمة من السلطات الوطنية، إن ما يزيد على 380 ألف لاجئ، أغلبهم من النساء والأطفال، فروا من الحرب الدائرة في أوكرانيا إلى دول الجوار، وإن الأعداد مستمرة في الارتفاع.

من جهته، قال مفوض الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إن إنقاذ المدنيين والبنية التحتية في أوكرانيا بات أكثر إلحاحا من أي وقت مضى.

أزمة إنسانية كبيرة

من جهة أخرى، قال المفوض الأوروبي للمساعدات الإنسانية وإدارة الأزمات يانيز لينارتشيتش إن أوروبا تواجه أكبر أزمة إنسانية لها منذ سنوات عديدة بعد الحرب الروسية على أوكرانيا، وربما يصل عدد الأوكرانيين النازحين بسبب الصراع إلى أكثر من 7 ملايين.

وقال لينارتشيتش “نشهد ما يمكن أن يصبح أكبر أزمة إنسانية في قارتنا الأوروبية منذ سنوات عديدة، الاحتياجات تتزايد بينما نحن نتحدث الآن”.

وأضاف خلال مؤتمر صحفي في بروكسل بعد اجتماع استثنائي لوزراء داخلية الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي لمناقشة الأزمة “بالنسبة للوضع الإنساني بشكل عام، فإن العدد المتوقع حاليا للنازحين الأوكرانيين يزيد على 7 ملايين”.

وقد أشارت توقعات أميركية سابقة إلى أن أعداد اللاجئين جراء الحرب في أوكرانيا قد تصل إلى 5 ملايين شخص إذا ما استمر النزاع.

من جانبه، أعلن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن عن تقديم 54 مليون دولار مساعدات إنسانية جديدة للأوكرانيين المتضررين من الحرب، إضافة إلى 350 مليون دولار أرسلتها الولايات المتحدة الأسبوع الماضي.

وقال بلينكن -في بيان- “يشمل ذلك توفير الغذاء، ومياه الشرب الآمنة، والمأوى، والرعاية الصحية الطارئة، ومستلزمات الإعاشة والحماية”.

مشروع قرار فرنسي في الأمم المتحدة

وضمن السياق ذاته، ستطرح فرنسا اليوم الاثنين أمام مجلس الأمن الدولي مشروع قرار “لضمان وصول المساعدات الإنسانية من دون عوائق للاستجابة لحاجات السكان في أوكرانيا” حسب ما أعلن الإليزيه مساء أمس الأحد.

وأوضح البيان “إلى جانب التحرك الإنساني العاجل، ستدعو فرنسا إلى وقف لإطلاق النار يجب أن يسبق أي مباحثات سلام”.

ومساء أمس الأحد، أفادت الرئاسة الفرنسية بأن ماكرون أجرى طوال نهاية الأسبوع محادثات هاتفية مع قادة دوليين شددوا -على غراره- على ضرورة العمل على “إيصال المساعدات الإنسانية إلى أوكرانيا”.

زر الذهاب إلى الأعلى