الأخبار

حرب أوكرانيا.. صواريخ روسية تدمر مطار أوديسا وإجلاء 20 مدنيا محاصرين في ماريوبول

قالت أوكرانيا إن صواريخ روسية قادمة من شبه جزيرة القرم دمرت -اليوم السبت- جزءا كبيرا من مطار مدينة أوديسا (جنوبي أوكرانيا) الواقع على ضفاف البحر الأسود، في وقت ذكرت فيه القوات الأوكرانية المحاصرة في مجمع آزوفستال بمدينة ماريوبول إن 20 مدنيا خرجوا اليوم من المجمع.

وصرح سيرغي براتشوك المتحدث باسم الإدارة العسكرية الإقليمية لأوديسا، في مقابلة مع الجزيرة، إن الصواريخ الروسية تمثل خطرا حقيقيا، وقد دمرت جزءا كبيرا من مطار أوديسا، ومع ذلك أكد براتشوك أن القوات الأوكرانية في أوديسا قادرة على الدفاع عن المدينة.

وقال الجيش الأوكراني إن الهجوم الصاروخي الروسي جعل من المستحيل استخدام المطار مرة أخرى.

ولم يعلق الجيش الروسي حتى الآن على الهجوم على مطار أوديسا.

صواريخ باستيون

وذكر حاكم منطقة أوديسا، مكسيم مارتشنكو، أن القصف الروسي انطلق من شبه جزيرة القرم واستخدمت فيه صواريخ “باستيون” (Bastion)، وأضاف أن القصف الصاروخي دمر مدرج مطار أوديسا، ولكن لم ينتج عنه أي خسائر بشرية.

واستهدفت روسيا بشكل متقطع ميناء أوديسا، وقالت أوكرانيا قبل أسبوع إن 8 أشخاص على الأقل قُتلوا في قصف للمدينة، وأعلن الجيش الروسي حينها أنه استهدف “بصواريخ عالية الدقة” مستودعا كبيرا قرب أوديسا تخزن فيه أسلحة سلمتها الولايات المتحدة ودول أوروبية للقوات الأوكرانية.

وفي الجنوب الأوكراني أيضا، قال المتحدث باسم إدارة المخابرات العامة الأوكرانية فاديم سكيبيتسكي إن ما وصفها بالمقاومة الأوكرانية قادرة على تقويض مخططات روسيا لإقامة ما يسمى بجمهورية خيرسون الشعبية، حسب تعبيره.

وأضاف المتحدث الأمني الأوكراني -في تصريحات تلفزيونية- أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يحتاج إلى البرهنة على نجاحه في الحرب بحلول ذكرى يوم النصر في التاسع من مايو/أيار المقبل.
ولم يستبعد سكيبيتسكي أن تقدم روسيا على إجراءات مشابهة فيما بعد مع منطقتي زاباروجيا وأوديسا.

إجلاء في ماريوبول

وفي مدينة ماريوبول التي تسيطر روسيا على معظم مناطقها، قال سفياتوسلاف بالامار نائب قائد فوج آزوف إن 20 مدنيا خرجوا اليوم السبت من مجمع آزوفستال للصلب، حيث تتحصن آخر القوات الأوكرانية في ميناء ماريوبول، على أن يتجهوا إلى مدينة زاباروجيا.

وفي وقت سابق اليوم السبت، أفاد مراسل وكالة أنباء تاس الروسية في المدينة بأن 25 مدنيا بينهم 6 أطفال تقل أعمارهم عن 14 عاما غادروا المجمع الصناعي.

وكان فوج آزوف التابع للجيش الأوكراني نشر اليوم صورا وصفها بأنها دليل واضح على سبب خوف المدنيين في ماريوبول بمن فيهم المختبئون في مجمع آزوفستال، من مغادرة الأقبية وعدم تصديق “المحتلين” بشأن إمكانية إجلاء آمن من المدينة وفق تعبيره.

وتظهر الصور استهداف دبابات روسية أبنية من مسافة قريبة في ماريوبول، ثم خروج مدنيين من أقبية أحد الأبنية، وفقا لرواية قوات آزوف الأوكرانية. ولم توضح قوات آزوف تاريخ هذه الصور.

ويقدر مسؤولون أوكرانيون وجود نحو ألفي جندي داخل المجمع، إلى جانب نحو ألف مدني يحتمون في الأنفاق تحت الأرض.

منطقة دونباس

وفي منطقة دونباس شرقي أوكرانيا، قالت وزارة الدفاع الأوكرانية إن القوات الروسية استهدفت منشآت للبنية التحتية وقصفت خطوط القوات الأوكرانية على طول خطوط التماس بينهما.

وذكرت هيئة الأركان العامة في الجيش الأوكراني في إفادتها اليومية أن الروس يحاولون السيطرة على مناطق ليمان في دونيتسك وسيفيرودونيتسك وبوباسنا في لوغانسك، وأضافت “لا يحققون النجاح، القتال مستمر”.

وتأمل روسيا في السيطرة الكاملة على منطقة دونباس، المكونة من لوغانسك ودونيتسك، والتي كان انفصاليون مدعومون من موسكو يسيطرون بالفعل على أجزاء منها قبل بدء موسكو الحرب على أوكرانيا في 24 فبراير/شباط الماضي.

وقال حاكم لوغانسك سيرغي جايداي للتلفزيون الأوكراني إن الروس يقصفون المنطقة بكاملها “لكن لا يمكنهم اختراق دفاعاتنا”، وأضاف أن إجلاء المدنيين سيستمر رغم صعوبة الظروف، وقال جايداي إن الهجمات الروسية أسفرت عن تدمير مدرستين و20 منزلا أمس الجمعة في روبيجني وبوباسنا، وتقع كل منهما في لوغانسك.

وقال رئيس الإدارة العسكرية في بوباسنا ميكولا خاناتوف إن حافلتين أرسلتا لإجلاء المدنيين من البلدة تعرضتا لقصف من القوات الروسية أمس الجمعة، ثم لم يتسن التواصل مع السائقين. ولم يذكر عدد من كانوا على متن الحافلتين.

جبهة خاركيف

وذكر مراسل الجزيرة في خاركيف شمال شرقي أوكرانيا إن المواجهات احتدمت بين القوات الروسية والأوكرانية في جنوب المدينة، وهي ثاني أكبر مدن البلاد وقريبة من الحدود مع روسيا، وأوضح المراسل أن المواجهات تركزت في جبهة بارفينكوفا جنوب خاركيف، وأنها صعدت من قصفها باستخدام الصواريخ والمدفعية الثقيلة.

وقالت هيئة الأركان الأوكرانية اليوم إن قواتها استعادت السيطرة على 3 بلدات في منطقة خاركيف.

من جهة أخرى، نقلت وكالات أنباء روسية عن ألكسندر بوجوماز حاكم منطقة بريانسك قوله إن الدفاعات الجوية الروسية منعت طائرة أوكرانية من دخول المنطقة اليوم السبت، مضيفة أن القصف أصاب أجزاء من محطة للنفط.

وقال حاكم منطقة كورسك الروسية رومان ستاروفويت إن عدة قذائف أُطلقت من اتجاه أوكرانيا اليوم السبت على نقطة تفتيش بالقرب من حدودها، مضيفا في مقطع فيديو عبر قناته على تليغرام أنه لم تقع إصابات أو أضرار.

زر الذهاب إلى الأعلى