الأخبار

ذي إندبندنت: وثائق تكشف تفاصيل مروعة لمعاناة طالبي لجوء في بريطانيا كانوا على وشك الترحيل إلى رواندا

كشفت شهادات أدلى بها ضباط أمن بريطانيون عن تفاصيل مروعة لتعرض عدد من طالبي اللجوء في المملكة المتحدة لسوء المعاملة من قبل السلطات التي أجبرتهم على ركوب طائرة متجهة إلى رواندا في محاولة لترحيلهم إلى هناك تم تعليقها في اللحظات الأخيرة وفق تقرير حصري بصحيفة “ذي إندبندنت” (The Independent) البريطانية.

وقالت الصحيفة إنها حصلت على نسخة من وثائق صادرة عن وزارة الداخلية تتضمن شهادات ضباط أمن بريطانيين تحدثوا عن تهديد عدد من طالبي اللجوء الذين كانوا على وشك الترحيل بالانتحار وإقدام بعضهم على إيذاء أنفسهم، فيما قام رجال الأمن بتقييدهم بطريقة مؤلمة وهم يتوسلون للسلطات بعدم ترحيلهم من المملكة المتحدة.

وأشار التقرير إلى أن الروايات المروعة التي حصلت عليها منظمة “ليبرتي إنفستيغيتس” (Liberty Investigates) الحقوقية البريطانية بموجب قوانين حرية المعلومات واطلعت عليها الصحيفة تأتي قبيل بدء المراجعة القضائية الأولى لسياسة ترحيل طالبي اللجوء في بريطانيا إلى رواندا التي تنطلق غدا الاثنين.

وقالت المنظمة -التي رفعت دعوى أمام القضاء البريطاني لإسقاط خطط الحكومة المتعلقة بترحيل طالبي اللجوء إلى رواندا- إن الوثائق التي كشف عنها تظهر “الفظائع” التي تنتظر اللاجئين في حال مضي السلطات قدما في خطة ترحيلهم، مشيرة إلى أنه إذا لم تقنع هذه الشهادات من سيتولى رئاسة الوزراء بتغيير رأيه وإلغاء هذه المقترحات فلن يكون بمقدور أي شيء آخر إقناعه.

ودعت المنظمة المدافعة عن حقوق الإنسان رئيس الوزراء الجديد إلى التخلي عن خطة الترحيل، لكن المرشحة الأولى للمنصب ليز تروس تعهدت من قبل “بدعم وتوسيع سياسة الترحيل إلى رواندا لتشمل مزيدا من البلدان” الأخرى.

استنكار

ونقلت الصحيفة عن مديرة مكتب منظمة “هيومن رايتس ووتش” (Human Rights Watch) في المملكة المتحدة ياسمين أحمد قولها إن العديد من طالبي اللجوء المستهدفين بخطة الترحيل “سبق أن عانوا أهوالا لا يمكن تصورها”.

وأعربت ياسمين عن استغرابها من محاولة الحكومة البريطانية طردهم إلى بلد يشتهر بالقمع، وقالت إن “التقارير التي تتحدث عن محاولة إيذاء النفس ومشاعر القلق الشديد بين أولئك المطرودين تلقي الضوء على كون الحكومة سعيدة بإيذاء الأشخاص الذين قدموا إلينا طلبا للحماية وتعريضهم لصدمة ثانية، الأمر الذي يمثل انحرافا أخلاقيا وقانونيا”.

وتحتجز السلطات البريطانية عددا من طالبي اللجوء في مركز كولنبروك المخصص لاحتجاز اللاجئين قبل ترحيلهم.

ووفق تقرير الصحيفة، فإن الرحلة الجوية المذكورة في شهادات ضباط الأمن كان من المقرر أن تقل عددا من المحتجزين إلى رواندا مساء الثلاثاء 14 يونيو/حزيران الماضي في إطار خطة أقرتها الحكومة البريطانية للحد من تدفق المهاجرين غير النظاميين إليها، لكنها ألغيت بعد مراجعات قضائية أجريت في اللحظات الأخيرة.

ونقلت وكالة الأنباء البريطانية “بي إيه ميديا” (PA Media) عن مصادر حكومية في لندن أن الرحلة الجوية ألغيت بسبب قرارات أصدرتها في اللحظات الأخيرة المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان.

زر الذهاب إلى الأعلى