الأخبار

غارديان: الغزو الروسي لأوكرانيا سيغير وجه أوروبا إلى الأبد

ذكر مقال نشرته صحيفة غارديان (The Guardian) البريطانية أن تداعيات يوم 24 فبراير/شباط الذي جرى فيه الهجوم الروسي على أوكرانيا ستستغرق سنوات أو عقودا لتظهر بأكملها، وإنها ستغير وجه أوروبا إلى الأبد.

وأوضح كاتب المقال المؤرخ البريطاني تيموثي غارتون آش أستاذ الدراسات الأوروبية في جامعة أكسفورد أن ما جرى ليس هو الحرب العالمية الثالثة، لكنه أكثر خطورة بكثير من الغزوات السوفياتية للمجر في عام 1956 وتشيكوسلوفاكيا في عام 1968.

وأضاف أن الحروب الخمس في يوغسلافيا السابقة في التسعينيات كانت مروعة، لكن الأخطار الدولية الكبرى التي نشأت عنها لم تكن على النطاق الذي ستبلغه حرب روسيا على أوكرانيا اليوم، مشيرا إلى أنه قد تكون أكبر حرب في أوروبا منذ عام 1945.

وقال آش إن بوتين بتهديداته هذا الأسبوع غادر مجال الحسابات العقلانية كما يفعل الدكتاتوريون المنعزلون، وإنه يهدد أوروبا والغرب عموما بحرب نووية عندما هدد -في إعلانه للحرب صباح أمس الخميس- بأن أي شخص “يحاول الوقوف في طريقنا” سيواجه “عواقب لم يواجهها من قبل في تاريخه”.

4 أشياء متوقعة من الغرب

وتوقع المؤرخ البريطاني أن تقوم أوروبا والغرب عموما بـ4 أشياء لمواجهة حرب روسيا على أوكرانيا، أولا: تأمين الدفاع عن كل شبر من أراضي حلف “الناتو” (NATO) -ولا سيما على حدوده الشرقية مع روسيا وبيلاروسيا وأوكرانيا- ضد جميع أشكال الهجمات المحتملة، بما في ذلك الهجمات الإلكترونية والهجينة، مضيفا أن التعهد الوارد في معاهدة الناتو -والذي ينص على مبدأ “الواحد للجميع، والجميع للواحد”- سيجد أخيرا طريقه للتطبيق، وسيكون أمن لندن مرتبطا بشكل وثيق بأمن أي مدينة في شرق أوروبا.

ثانيا: تقديم كل الدعم الذي يستطيع الغرب تقديمه للأوكرانيين دون تجاوز الحد الذي يدفع الغرب إلى حرب مباشرة مع روسيا، وذلك مثل توفير الأسلحة والاتصالات وغيرها من المعدات للمقاومة الأوكرانية والاستعداد المستمر لمساعدة الذين سيهربون غربا.

وثالثا: توقع الكاتب أن تتجاوز العقوبات الغربية التي ستفرض على روسيا ما تم إعداده بالفعل، مثل طرد الروس المرتبطين بأي طريقة بنظام بوتين.

وقال إن بوتين استعد بصندوق حربه الذي يزيد على 600 مليار دولار ويده على صنبور الغاز إلى أوروبا، لذلك ستستغرق العقوبات وقتا طويلا حتى يكون لها تأثيرها الكامل.

وفي النهاية، ربما يلتفت الروس أنفسهم ليقولوا “كفى، ليس باسمنا “، خاصة عندما تبدأ جثث الشبان الروس العودة إلى أهاليهم في أكياس، مشيرا إلى أن الروس سيكونون أول وآخر ضحايا بوتين.

وختم بأن الكفاح ضد روسيا سيستغرق سنوات طويلة أو عقودا، وعلى المدى القصير فإن أوكرانيا ستشهد فترة قاتمة للغاية، مضيفا أن الغربيين نسوا في سنوات أوهام ما بعد الحرب الباردة أن دول أوروبا يجب أن تثبت نفسها على الخريطة الذهنية لأوروبا بالدم والعرق والدموع.

زر الذهاب إلى الأعلى