الأخبار

مواطنون جدد وأراضٍ جديدة.. ما نتائج الاستفتاء على روسيا والحرب في أوكرانيا؟

موسكو- لم تأتِ نتائج الاستفتاءات الروسية في أقاليم دونيتسك ولوغانسك وزاباروجيا وخيرسون مفاجئة، فقد كانت متوقعة، حيث سبق الاستفتاء إجراء استطلاعات على عدة مراحل في المناطق المذكورة، أظهرت -وفق القائمين عليها- أن الأغلبية الساحقة تؤيد الانضمام إلى روسيا.

ومع تحوّل هذه المناطق إلى وضع جيوسياسي جديد، يتوقع مراقبون روس أن تؤدي نتائج الاستفتاءات وعمليات انضمام مناطق جديدة إلى روسيا لإعادة النظر في الإستراتيجيات السياسية والاقتصادية والاجتماعية للدولة، لتأخذ بعين الاعتبار الوضع الديمغرافي الجديد، ودخول مجموعات سكانية ومناطق مختلفة إلى الجغرافيا الروسية.

ورغم أن كييف دعت لمعاقبة موسكو على خلفية الاستفتاء، فإن محللين سياسيين روسا لا يستبعدون أن يؤدي رد الفعل الأوكراني القوي واحتمالات أن تقوم كييف بعمل عسكري ضد المناطق المنضمة حديثا إلى روسيا، إلى قيام الأخيرة باستفتاءات جديدة في مناطق أخرى من أوكرانيا.

في كل الأحوال، لم يبقَ إلا الجانب البروتوكولي للإعلان عن دخول روسيا مرحلة جيوسياسية جديدة. فبعد انضمام هذه المناطق، ستدخل البلاد في واقع اقتصادي جديد جذريا، وبحجم سكاني مختلف، وبالتالي فإن المستفيدين من مساعدات الميزانية العامة سيزيدون، وستبرز الحاجة إلى إعادة الإعمار وإصلاح البنى التحتية، فضلًا عن دعم الصناعات والمؤسسات، وتطوير مجالات الرعاية الصحية والتعليم والمعاشات التقاعدية.

الغالبية العظمى من المشاركين في الاستفتاء صوتوا لصالح الانضمام إلى روسيا (رويترز)

كيف صوّت الناخبون في المناطق الأربع؟

صوّت 99.2% من الذين شاركوا في الاستفتاء لصالح انضمام إقليم دونيتسك إلى روسيا، و98.4% مع انضمام لوغانسك، وأيّد ذلك 87.5% في منطقة خيرسون، و93.1% في زاباروجيا.

وعلى الرغم من قصف القوات الأوكرانية، فقد بلغت نسبة المشاركة في الاستفتاء ببعض المناطق حوالي 100%. ويفسّر  مدير مركز التنبؤ السياسي دينيس كركودينوف هذه النسب العالية، بأن كل شخص غير راضٍ عن السلطات الروسية غادر تلك المناطق حتى قبل بدء العملية الخاصة، وهذا أقل بقليل من ثلث سكان المناطق، بينما أراد الباقون أن يكونوا جزءًا من روسيا.

ما خسائر أوكرانيا جراء الاستفتاء؟

بعد تسوية الإجراءات القانونية لمرحلة ما بعد الاستفتاء، تكون أوكرانيا قد فقدت نحو 20% من أراضيها واقتصادها وعدد سكانها.

وكما يقول كركودينوف، ستكون هذه ضربة كبيرة لأوكرانيا التي كانت “تتغذى” على موارد الدونباس منذ نحو 3 عقود.

ويتابع أنه خلال الحقبة السوفياتية، تم إنشاء صناعات قوية في لوغانسك ودونيتسك وزاباروجيا وخيرسون، على وجه الخصوص في مجال الصناعة والتعدين، وهو ما شكل أساس الاقتصاد الأوكراني.

ويستشهد الخبير الروسي ببيانات دائرة الإحصاء الحكومية في أوكرانيا نهاية عام 2020، والتي تشير إلى أن مساهمة اقتصاد زاباروجيا -على سبيل المثال- في الناتج الإقليمي الإجمالي للبلاد تبلغ 4%، ومنطقة خيرسون تبلغ 1.6%.

أما قبل إعلان الانفصال في 2014، فكانت مساهمة إقليم دونيتسك في اقتصاد أوكرانيا 10.8%، و3.6% في لوغانسك، من الناتج المحلي الإجمالي لأوكرانيا.

وبالمناسبة، فإن منطقة خيرسون هي المورد الرئيس للحبوب، ليس فقط داخل أوكرانيا، بل لأوروبا أيضًا، كما توجد فيها شركات للصناعات الكيميائية الرئيسية وأهم شركات التعدين.

Referendum on joining of self-proclaimed Donetsk People's Republic to Russia in Donetsk
تفرض نتائج الاستفتاء واقعا جيوسياسيا جديدا لروسيا وأوكرانيا التي فقدت جزءا كبيرا من أراضيها (رويترز)

ما الذي ستحصل عليه روسيا؟

يرى المحلل السياسي فاليري كوروفين أن روسيا -بالدرجة الأولى- تمكنت من “استعادة العدالة التاريخية”، مضيفًا أن أراضي “نوفوروسيا” (مصطلح تاريخي للإمبراطورية الروسية يشير إلى إقليم شمال البحر الأسود ويضم أجزاءً من أوكرانيا) كانت دائما تشكل جزءا من روسيا منذ العصور الإمبراطورية، وتم “شطبها” وضمها إلى أوكرانيا من قبل ميخائيل غورباتشوف، أول رئيس لاتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية، عام 1991.

ويتابع أن هذه الأراضي مأهولة بالسكان الروس، وبالنسبة لموسكو، سيشكّل انضمامها حافزًا لاستعادة الوحدة الثقافية والتاريخية للبلاد. وعليه، فإن أكثر من 8 ملايين مواطن (21% من إجمالي سكان أوكرانيا) سيصبحون الآن رسميا مواطنين روسا.

A view shows the Russian flag flying in the square during a five-day referendum on the secession of Zaporizhzhia region from Ukraine and its joining Russia, in the Russian-controlled city of Melitopol in the Zaporizhzhia region, Ukraine September 26, 2022. REUTERS/Alexander Ermochenko
العلم الروسي يرفرف في إحدى مناطق زاباروجيا خلال الاستفتاء الذي استمر 5 أيام (رويترز)

كيف تغيَّرت مساحة روسيا بعد انضمام المناطق الأربع؟

بعد الاستفتاء، ستزداد مساحة روسيا بنسبة 0.6%؛ أي 108.840 كيلومترا مربعا. وللمقارنة، تشكل مساحة المناطق الأربع مجتمعة ما يعادل مساحة بلغاريا تقريبا.

ما الذي يتنظر سكان المناطق المنضمة؟

بحسب كاروفين، سيؤدي انضمام مناطق جديدة إلى زيادة حجم مسؤوليات الدولة تجاه السكان. ومن هنا، ستركز السلطات أولا على القضايا الاجتماعية وإعادة تنظيم الحياة الاقتصادية، كما سيتم نقل الشركات والمصانع من هناك لتصبح تحت الولاية القضائية الروسية، وسيتعين على سكان المناطق الجديدة الخضوع للتشريعات الروسية.

والأهم من كل ذلك -برأي المحلل- استعادة البنية التحتية المدمرة لتلك المناطق، فوفقًا لتقديرات رؤساء تلك المناطق الموالين لروسيا، سيتطلب ترميم كل منطقة نحو 2 تريليون روبل (حوالي 35 مليار دولار).

هل ستوقف روسيا عمليتها العسكرية الخاصة في أوكرانيا بعد الاستفتاء؟

لم يُعلَن في روسيا حتى اللحظة عن مستقبل العملية العسكرية في أوكرانيا بعد المصادقة على انضمام المناطق الأربع إليها. ولكن وفقًا لسكرتير الكرملين ديمتري بيسكوف، فإنه “على أقل تقدير، يجب تحرير كامل أراضي جمهورية دونيتسك الشعبية”، كما قال إنه لا جواب لديه حول احتمال تغيير تسمية العملية العسكرية الخاصة وتبديلها لتصبح عملية لمكافحة الإرهاب، بعد انضمام المناطق الجديدة.

زر الذهاب إلى الأعلى