الأخبار

واشنطن بوست: الديمقراطية في خطر ويجب على بايدن أن يستدعي الوطنية وليس الحزبية

إنه انعكاس محزن للوضع السياسي الخطير الذي تجد الأمة نفسها فيه أن الرئيس بايدن شعر بأنه مضطر لإلقاء خطاب في وقت الذروة يندد فيه بالعنف السياسي وإنكار الانتخابات ويدعو الأميركيين إلى “الاتحاد وراء الهدف الوحيد المتمثل في الدفاع عن ديمقراطيتنا”.

وفي هذا السياق أكدت افتتاحية صحيفة واشنطن بوست (Washington Post) اليوم السبت أن الديمقراطية، في الواقع، تتعرض للهجوم في الولايات المتحدة، وأن الالتفاف للدفاع عنها مهمة ملحة، ولا يخدم الأمة التظاهر بأن هذه مشكلة ذات أبعاد بين الحزبين.

وأصبح الدفاع عن الديمقراطية واجبا عندما روج زعيم أحد الحزبين للاعتقاد الخاطئ بأن انتخابات 2020 الرئاسية قد سُرقت، وسعى إلى منع التداول السلمي للسلطة، وحرض أتباعه على اقتحام مبنى الكابيتول، واستمر في إثارة الغضب والاضطراب.

كما قال بايدن في فيلادلفيا يوم الخميس “الكثير مما يحدث في بلدنا اليوم ليس طبيعيا. يمثل دونالد ترامب والجمهوريون أصحاب الشعار “اجعلوا أميركا عظيمة مجددا” تطرفا يهدد أسس جمهوريتنا”.

الكثير مما يحدث في بلدنا اليوم ليس طبيعيا، يمثل دونالد ترامب والجمهوريون أصحاب الشعار “اجعلوا أميركا عظيمة مجددا” تطرفا يهدد أسس جمهوريتنا

ولفتت الصحيفة إلى أن التحدي الصعب، الذي ربما لا يمكن التغلب عليه، الذي واجهه بايدن -قبل 8 أسابيع فقط من انتخابات التجديد النصفي التي ستحدد المسار المستقبلي لرئاسته- هو كيفية إيصال رسالة الدفاع عن الديمقراطية بطريقة تستدعي الوطنية بدلا من الحزبية.

وعلقت الصحيفة بأن إقناع الناس لا يكون بتوبيخهم أو تحقيرهم، وأن هذه هي الطريقة التي وصل بها خطاب الرئيس للعديد من المحافظين ذوي النية الحسنة.

وترى الصحيفة أن بايدن كان مخطئا في الخلط بين التمسك بسيادة القانون وأجندته الحزبية، التي أسماها “عمل الديمقراطية”.

وأضافت أنه يمكن أن تكون مع الديمقراطية ولكن ضد مقترحات سياسة الرئيس لاستخدام الحكومة لخفض أسعار الأدوية التي تستلزم وصفة طبية ومكافحة تغير المناخ.

وتابعت الصحيفة بأنها تقدم هذه الانتقادات للرئيس لأنها تتفق معه حول المخاطر المعنية، مشيرة في ذلك إلى إعلان ترامب خلال مقابلة إذاعية، قبل ساعات فقط من خطاب بايدن، بأنه إذا أصبح رئيسا مرة أخرى فسوف يصدر عفوا كاملا واعتذارا حكوميا لمثيري الشغب في السادس من يناير/كانون الثاني 2021.

وختمت افتتاحيتها بأن ما هو مخز حقا، وما شكل خلفية خطاب بايدن هو ازدراء ترامب المستمر لسيادة القانون والصمت المتواطئ لقادة حزبه المفترضين، مثل زعيم الجمهوريين في مجلس النواب كيفين مكارثي؛ والتهديد الحقيقي بأن ترامب قد يكون مرة أخرى مرشح حزبه في عام 2024.

زر الذهاب إلى الأعلى