رياضة

حظر العلم والنشيد.. الفيفا يمنع إقامة مباريات في روسيا

على وقع تداعيات العملية الروسية في أوكرانيا، أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا”، الأحد، أنه لن ينظم أي مباريات دولية في روسيا، كما لن يُسمح للفريق برفع العلم الروسي أو عزف النشيد الوطني في مبارياته التي سيخوضها خارج أرضه.

وأعلن الفيفا أن المنتخب الوطني لن يشارك تحت اسم روسيا بل سيكون تحت مسمى الاتحاد الروسي لكرة القدم، كذلك ستقام مبارياته “على ملاعب محايدة” وبدون جماهير كجزء من العقوبات بعد الغزو الروسي لأوكرانيا.

كما أكد أنه يحتفظ بحقه في اتخاذ عقوبات إضافية، بما في ذلك الاستبعاد المحتمل من المسابقات.

منتخب إنجلترا أيضاً

جاء ذلك في حين أعلن الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، الأحد، أن منتخب إنجلترا لن يلعب أي مباراة ضد روسيا في المستقبل القريب على كل المستويات.

وقال إنه اتخذ هذا القرار حيث يدين بشدة الفظائع المرتكبة من القيادة الروسية بعد بدء غزو أوكرانيا، وفق بيانه.

مفاوصات عند الحدود مع بيلاروسيا

يذكر أن قرار الفيفا جاء بينما تستمر التطورات على الساحة السياسية بالنسبة للأزمة الأوكرانية.

فقد وافقت كييف على إجراء محادثات مع موسكو، الاثنين، عند الحدود مع بيلاروسيا.

وأضافت المعلومات بأن الموافقة الأوكرانية جاءت عقب وساطة من الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو، حيث أعلنت كييف قبولها إجراء محادثات مع موسكو عند الحدود مع بيلاروسيا قرب تشيرنوبيل دون أي شروط مسبقة.

كما أكد الناطق باسم الكرملين دميتري بيسكوف، أن الاجتماع سيعقد في منطقة غوميل في بيلاروسيا بدون إعطاء تفاصيل إضافية.

في حين أعلنت الرئاسة الأوكرانية عبر حساباتها في وسائل التواصل الاجتماعي، أن وفدها سيلتقي الوفد الروسي دون أي شروط مسبقة، على الحدود الأوكرانية – البيلاروسية في منطقة نهر بريبيات، وهي أقرب مدينة في هذه المنطقة من الجانب الأوكراني.

يذكر أن العملية العسكرية الروسية التي انطلقت فجر 24 فبراير الحالي على الأراضي الأوكرانية، كانت توقفت الجمعة لفترة، ثم عادت واستؤنفت على جميع الاتجاهات.

زر الذهاب إلى الأعلى