تكنولوجيا

روسيا ليست مسؤولة عن الهجوم الإلكتروني ضد أوكرانيا

قالت السفارة الروسية في الولايات المتحدة عبر حسابها الرسمي ضمن منصة تويتر إن روسيا رفضت المزاعم الأمريكية بأنها مسؤولة عن هجمات إلكترونية ضد بنوك أوكرانية ومواقع حكومية عبر الإنترنت، ووصفت هذه المزاعم بأنها لا أساس لها من الصحة.

وقال البيان: نرفض رفضًا قاطعًا هذه التصريحات التي لا أساس لها من جانب الإدارة ونلاحظ أن روسيا ليس لها علاقة بالأحداث المذكورة ومن حيث المبدأ لم تقم أبدا ولا تقوم بأي عمليات خبيثة في الفضاء الإلكتروني.

وقالت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة يوم أمس الجمعة إن قراصنة عسكريين روس يقفون وراء سلسلة من هجمات حجب الخدمة الموزعة DDoS التي أدت إلى تعطيل مواقع البنوك والمواقع الحكومية الأوكرانية لفترة وجيزة.

وتسعى واشنطن إلى محاسبة روسيا على تحركاتها العدوانية في المجال الإلكتروني. وذلك وفقًا لتصريحات نائبة مستشار الأمن القومي الأمريكي، آن نويبرغر، للصحفيين في البيت الأبيض.

وقالت نويبرغر: تحب روسيا التحرك في الظل وتعتمد على عملية إسناد طويلة. نتحرك في ضوء ذلك بسرعة لنسب هجمات DDoS. نعتقد أن الحكومة الروسية مسؤولة عن هجمات واسعة النطاق ضد البنوك الأوكرانية هذا الأسبوع.

وأضافت نويبرغر أن الولايات المتحدة لديها بيانات تظهر أن البنية التحتية المرتبطة بالوكالة العسكرية الروسية، المعروفة عمومًا باسم GRU، قد نقلت كميات كبيرة من الاتصالات إلى عناوين IP والمجالات الموجودة في أوكرانيا.

وقال المسؤولون البريطانيون في إعلان متزامن إنه من شبه المؤكد أن وكالة GRU متورطة في هجمات DDoS. وتعمل هذه الهجمات عن طريق إغراق المواقع المستهدفة بكميات كبيرة من البيانات.

وقال مكتب الخارجية والكومنولث والتنمية البريطاني في بيان: أظهر الهجوم التجاهل المستمر للسيادة الأوكرانية. هذا النشاط هو مثال آخر على الأعمال العدوانية الروسية ضد أوكرانيا. هذا السلوك التخريبي غير مقبول.

روسيا نفت أي دور لها في هجمات DDoS

وألقت كييف باللوم على موسكو في هجمات DDoS. وجاء ذلك وسط توترات متصاعدة منذ أن بدأت روسيا في حشد القوات بالقرب من الحدود. وأثار ذلك مخاوف من أن روسيا تخطط لشن هجوم. ونفى الكرملين أنه يخطط للتوغل أكثر في البلاد.

ووصف المسؤولون الأوكرانيون حالات الانقطاع بأنها نتيجة أكبر هجوم DDoS في تاريخ أوكرانيا. ولكن شركة Netscout الأمريكية قالت إن حركة البيانات كانت متواضعة مقارنة بالهجمات الرقمية المسجلة في أماكن أخرى.

وقالت نوبيرغر: بينما كان لهجمات DDoS تأثير محدود. ولكن الموجة الأخيرة من النشاط الرقمي يمكن أن تكون مقدمة لمزيد من الهجمات الإلكترونية التخريبية المصاحبة لغزو إضافي محتمل للأراضي الخاضعة لسيادة أوكرانيا.

الهجمات الإلكترونية تزيد من معدلات الوفيات

زر الذهاب إلى الأعلى