تكنولوجيا

فيسبوك تحجب صفحات RT و Sputnik في أوروبا

أعلنت شركة ميتا، الشركة الأم لشركة فيسبوك، عن حظر وسائل الإعلام الحكومية الروسية روسيا اليوم RT وسبوتنيك Sputnik في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي، حسبما ذكرت الشركة.

ويعني التغيير أن صفحات RT و Sputnik أصبحت غير مرئية في الاتحاد الأوروبي عبر فيسبوك وإنستاجرام، وذلك وفقًا لما صرح به المتحدث باسم ميتا آندي ستون.

وقال نيك كليج، الرئيس الجديد للشؤون العالمية في الشركة، عبر منصة تويتر: تلقينا طلبات من عدد من الحكومات والاتحاد الأوروبي لاتخاذ مزيد من الخطوات فيما يتعلق بوسائل الإعلام التي تسيطر عليها الدولة الروسية. نظرًا للطبيعة الاستثنائية للوضع الحالي، فإننا نقيد الوصول إلى RT و Sputnik عبر الاتحاد الأوروبي في هذا الوقت. وتواصل ميتا العمل عن كثب مع الحكومات بشأن هذه القضية.

ويمثل هذا التغيير أحدث خطوات ميتا ردًا على الغزو الروسي لأوكرانيا. وقال كليج إن الشركة لديها وصول محدود إلى عدة حسابات في أوكرانيا. بما في ذلك تلك التابعة لبعض المؤسسات الإعلامية الحكومية الروسية.

ويوسع الإجراء الجديد النطاق من خلال تقييد الوصول إلى منفذين رئيسيين في جميع أنحاء الاتحاد الأوروبي.

ومنعت الشركة أيضًا وسائل الإعلام الحكومية الروسية من الإعلان عبر المنصة. وأزالت شبكة معلومات مضللة روسية توزع أخبارًا مزيفة عن الغزو.

ومع ذلك، منعت روسيا جزئيًا الوصول إلى فيسبوك، وقال كليج إن روسيا تخنق المنصة. كما منعت روسيا الوصول إلى موقع تويتر.

أحدث رد من فيسبوك على غزو روسيا لأوكرانيا

برز نشاط وسائل الإعلام الروسية التي تديرها الدولة عبر منصات وسائل التواصل الاجتماعي كمسألة خلافية لشركات التكنولوجيا الكبرى خلال غزو البلاد لأوكرانيا، الذي تسميه موسكو عملية خاصة.

واتخذت ميتا ومايكروسوفت وجوجل ويوتيوب إجراءات في الأيام الأخيرة لتقييد وسائل الإعلام الحكومية الروسية من جني الأموال من الإعلانات عبر منصاتها. وحظرت تويتر RT و Sputnik من الإعلان عبر موقعها في عام 2017.

وقالت شركة تويتر إنها تصنف وتقيّد ظهور التغريدات التي تحتوي على محتوى من وسائل الإعلام الروسية التابعة للدولة. ويعتبر ذلك توسعًا في سياستها بشأن تصنيف حسابات وسائل الإعلام الحكومية.

وقال الاتحاد الأوروبي إنه يحظر شبكة التلفزيون الروسية المملوكة للدولة ووكالة سبوتنيك للأنباء. كما توقفت شركات الاتصالات الكندية عن تقديم قناة RT.

فيسبوك تحظر الإعلام الحكومي الروسي من الإعلان

زر الذهاب إلى الأعلى