تكنولوجيا

يوتيوب تحجب القنوات الإخبارية الروسية RT و Sputnik

حظرت شركة يوتيوب القنوات الإخبارية الروسية روسيا اليوم RT وسبوتنيك Sputnik عبر أوروبا ردًا على الغزو الروسي لأوكرانيا. وأكدت الشركة المملوكة لشركة ألفابت الأخبار عبر منصة تويتر قائلة إن الأمر قد يستغرق وقتًا حتى تعمل أنظمتها بالكامل وأنها تستمر في مراقبة الوضع على مدار الساعة لاتخاذ إجراء سريع.

ويمثل هذا أحدث مثال على منصات الإنترنت التي تحجب وسائل الإعلام الروسية ردًا على الحرب. وقامت شركة ميتا بحظر RT و Sputnik عبر كل من إنستاجرام وفيسبوك بعد تلقي طلبات للقيام بذلك من عدد من الحكومات في الاتحاد الأوروبي. كما حظرت منصة تيك توك القناتين.

ومنعت يوتيوب هذه المنافذ من تحقيق إيرادات من خلال منصتها عبر الإعلانات وقيّدت الوصول إلى هذه القنوات في أوكرانيا نفسها.

وأثار الغزو الروسي لجارتها حربًا معلوماتية عبر قنوات مختلفة على الإنترنت، حيث نشر كلا الجانبين تقارير إخبارية وتبادل المواطنون والجنود الصور ومقاطع الفيديو في الخطوط الأمامية.

ودعت العديد من الدول الأوروبية المنصات إلى بذل المزيد من الجهد لوقف انتشار المعلومات المضللة الروسية.

وقال قادة بولندا وليتوانيا ولاتفيا وإستونيا في خطاب مفتوح إن جوجل ويوتيوب وفيسبوك وتويتر أصبحت ملحقات للعدوان الروسي من خلال السماح للإعلام الروسي الرسمي بمواصلة العمل عبر المنصات.

خطوة يوتيوب تتماشى مع خطوات فيسبوك وإنستاجرام

جاء في الرسالة: بالرغم من أن المنصات بذلت جهودًا كبيرة للتصدي لهجوم الحكومة الروسية غير المسبوق على الحقيقة. ولكن لم تفعل ما يكفي. لقد تم التسامح مع التضليل الروسي عبر المنصات لسنوات. أصبحت المعلومات المضللة الروسية الآن جزءًا من الحرب العدوانية الإجرامية التي تشنها الحكومة الروسية ضد أوكرانيا والعالم الحر.

كما قالت رئيسة مفوضية الاتحاد الأوروبي، أورسولا فون دير لاين، إن الكتلة الأوروبية تحظر آلة الكرملين الإعلامية.

وأضافت فون دير لاين: روسيا اليوم وسبوتنيك المملوكتان للدولة، والشركات التابعة لهما، لن تكون قادرة على نشر أكاذيبهم لتبرير حرب بوتين. نحن نعمل على تطوير أدوات لحظر المعلومات المضللة السامة والضارة في أوروبا.

ورداً على ذلك، قامت روسيا أيضًا بحظر أو تقييد الوصول إلى عدد من منصات التكنولوجيا الأمريكية. بما في ذلك تويتر وفيسبوك.

واتهمت روسكومنادزور، منظم التكنولوجيا والاتصالات الروسي، فيسبوك بانتهاك حقوق وحريات المواطنين الروس.

يوتيوب تريد اتخاذ إجراءات جديدة لمعالجة المعلومات الخطأ

زر الذهاب إلى الأعلى